منتديات ماجدة

منتدى ماجدة هو منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بحوارات عربية متعددة المجالات



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو حنين حسين is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    26-07-2006
    المشاركات
    91
    ‎تقييم المستوى 16

    افتراضي د. عالية الفضلي: الفحص المبكر أهم عناصر الوقاية من الأمراض النسائية

    د. عالية الفضلي: الفحص المبكر أهم عناصر الوقاية من الأمراض النسائية
    عدد القراء: 2490


    22/04/2007 على الرغم من حملات التوعية الصحية المكثفة في مختلف وسائل الإعلام، مازالت المرأة في مجتمعنا تجهل الكثير عن أعراض الأمراض النسائية، ربما لأنها تشعر بالحرج من الخوض في تفاصيل تعتبرها خاصة جدا. لكن جهلها هذا قد يؤدي إلى تفاقم حالة كان بالإمكان علاجها لو اكتشفت مبكرا، بل تطورها إلى حد خطير.
    حول أكثر الأمراض النسائية شيوعا وأحدث العلاجات الخاصة بكل حالة، التقينا الدكتورة عالية الفضلي، استشارية أمراض النساء والولادة، لأنه من خلال المعرفة والوقاية بالإمكان تجنب الكثير من الأمراض.
    بدأنا حوارنا مع د. عالية الفضلي عن شكوى يبدو انها باتت منتشرة بين النساء من مختلف الأعمار وهي الاضطرابات الهرمونية.
    ما أسباب الاضطرابات الهرمونية وكيف تؤثر في صحة المرأة؟
    - الاضطرابات الهرمونية تتعدد أسبابها وتتعدد تأثيراتها أيضا فهي تؤدي في بعض الأحيان إلى تأخر الحمل أو عدم انتظام الدورة الشهرية والنزيف الكثيف مما قد يسبب فقر دم للمرأة المصابة.
    وقد يكون بسبب الاضطرابات الهرمونية وجود ورم في الغدة النخامية، سواء كان كبيرا أو صغيرا يؤدي إلى إفراز الهرمون بصورة غير طبيعية.
    ويكتشف هذا الورم عن طريق الأشعة العادية أو المقطعية أو الرنين المغناطيسي، وتعالج هذه الحالة بحبوب 'دوستنكس' أو 'بارتوديل' أو 'دوبارجين'.
    أما فيما يتعلق باضطرابات الغدة الدرقية، فهي من الاضطرابات الهرمونية الشائعة على الرغم من اننا نعيش في بيئة بحرية يتوافر فيها اليود بشكل جيد، ويؤثر كسل الغدة الدرقية في عملية التبويض وقد يؤدي إلى عدم حدوث حمل وعدم نمو الجنين بصورة طبيعية، (وهذا لا يعني حدوث تشوهات خلقية) بالإضافة إلى زيادة الوزن والخمول وزيادة معدل الماء في الجسم.
    وتعالج هذه الحالة بحبوب 'التروكسين'، ومن الأفكار الخاطئة والشائعة بين النساء ان تناول حبوب 'التروكسين' يؤثر سلبا في صحة الجنين أو في الحمل، وهذا غير صحيح علميا، لان هذا الدواء هرمون طبيعي مماثل للهرمون الموجود في جسم الإنسان، وتناوله لا يسبب أي مشكلات صحية أو أي تأثيرات في صحة الحامل أو الجنين، بل يعمل على المحافظة عليهما من أي اضطرابات أخرى، ويساعد على نمو الجنين بشكل طبيعي وعدم اصابته بمشاكل الغدة الدرقية.
    هرمون الذكورة
    وماذا عن ارتفاع معدل هرمون الذكورة عند المرأة؟
    تصاحب ارتفاع هذا الهرمون زيادة الشعر في اماكن عدة في الجسم كالذقن والشارب، بالاضافة الى زيادة الوزن وتكون اكياس على المبايض.
    ولتنظيم الهرمون في هذه الحالة يجب تخفيف الوزن واستعمال حبوب 'مت فورمين'، التي تعمل على تنظيم معدلاته في الجسم، وأحيانا يضطر الطبيب المعالج الى اعطاء المريض جرعات من الكورتيزون، خصوصا ان كانت معدلات الزيادة ناتجة عن الغدة فوق الكلوية، ويمكن معرفة ذلك من خلال تحاليل الدم التي تحدد المصدر.
    السقوط المهبلي
    ما أعراض السقوط المهبلي وما أسباب الإصابة به؟
    - السقوط المهبلي هو ارتخاء في عضلة المهبل يؤدي الى بروزها خارج المهبل من الفتحة التناسلية. وهناك نوعان من السقوط المهبلي: السقوط من الجهة الامامية وينتج من ضعف الجدار الامامي من المهبل ونتوء وبروز المثانة داخله، وغالبا ما تكون هذه الحالة مصحوبة بالسلس البولي، اي عدم السيطرة على البول عند الضحك او الكحة او العطس. ويؤدي ذلك الى حدوث التهابات متكررة بسبب تجمع البول في هذا النتوء لمدة طويلة.
    اما النوع الثاني فهو السقوط الخلفي لجدار المهبل، وينتج من الولادات المتكررة والتهاب الجروح المصاحبة للولادة وإهمال السيدات لرياضة تقوية عضلة المهبل، مما يؤدي الى بروز وضعف جدار المهبل الخلفي.
    ومعظم النساء يكتشفن هذا الخلل بسبب الالتهابات النسائية المتكررة وتوسع الفتحة المهبلية والاحساس بوجود افرازات مهبلية كثيرة تصاحبها بعض الاصوات، وقد تتلف عضلة المهبل بسبب الولادات المتعسرة الناتجة عن ضيق الحوض او كبر حجم الجنين او الولادة المقعرية (نزول الطفل من قدميه) او الولادات عن طريق الشفط.
    كيف تعالج حالات السقوط المهبلي؟
    - من خلال ممارسة تمارين رياضية لتقوية عضلات الحوض ومن ضمنها عضلة المهبل التي تسيطر على البول والخروج الى جانب الجراحة لاصلاح السقوط الامامي او الخلفي بالاضافة الى اجراء عمليات خاصة لسلس البول عن طريق تركيب عدة انواع من الاشرطة لربط مجرى البول ورفعه للتحكم في عملية التبول مع اتباع جلسات علاج طبيعي لتقوية عضلة المهبل.
    نصائح خاصة للمرأة

    تنصح د. عالية الفضلي النساء باتباع عدة خطوات للوقاية من الامراض النسائية والحفاظ على صحتهن اهمها:
    - تطبيق برنامج وقائي لفحص الصدر لاكتشاف أي ورم قبل انتشاره، وعمل السونار والماموغرام بشكل دوري لمن تخطين سن الثلاثين، خصوصا من لديهن قريبات مصابات بسرطان المبيض او الرحم.
    -2 عمل مسحة من عنق الرحم ومنظار لعنق الرحم عند اللزوم لاخذ عينة وفحصها.
    -3 عمل سونار للرحم والمبايض للسيدات فوق 35 سنة مرة كل عام.
    -4 دعم برنامج الفحص قبل الزواج لاهميته ولان الوقاية من الامراض الوراثية هي صحة للاسرة والمجتمع، فهناك عدة فحوصات يجب عملها للزوج والزوجة قبل الزواج للتأكد من خلوهما من الأمراض.
    -5 المراجعة الدورية قبل حصول الحمل لاعداد جسم المرأة للحمل. وايضا بعد الحمل للوقاية من اي مضاعفات قد تطرأ.

    أكياس المبايض
    من الشكاوى الشائعة بين النساء أيضا وجود أكياس على المبايض، ما علاجها؟
    يجري علاجها عن طريق جراحة المنظار، حيث يجري كي هذه الأكياس وازالتها لتهيئة المبيض للتبويض الطبيعي وزيادة خصوبة المرأة، والتقليل أيضا من امكان حدوث اجهاض قد يسببه هرمون الذكورة عندما تكون معدلاته مرتفعة.
    هل هناك أنواع لأكياس المبايض؟
    الأكياس على المبيض نوعان منها PCO، وهي ليست أكياس كالتي تكون على المبايض وحجمها أكثر من 5 سم، وتنقسم الى أكياس مائية أو دموية أو دهنية وتصاحبها مخاطر عدة في حال انفجارها، حيث تسبب نزيفا داخليا قد يؤثر في صحة المرأة خصوصا في حال مرور وعاء دموي كبير فتزيد نسبة النزيف لتصل احيانا الى 3 لترات من الدم، مما قد يسبب هبوطا حادا في الدورة الدموية، الامر الذي يضطر الطبيب إلى عمل عملية تنظيف للرحم.
    ما الآثار السلبية الاخرى لوجود هذه الاكياس؟
    - قد يلتف الكيس على قناة فالوب وعلى نفسه فيقطع بذلك مجرى الدم الى المبيض لتغذيته، مما يؤدي الى موت المبيض وقناة فالوب لانقطاع الدم عنها.
    ويسبب ايضا آلاما حادة وقيئا وتسارعا في نبضات القلب وارتفاع درجة الحرارة مما يتطلب إجراء جراحة لمحاولة فتح وفك الالتفاف بشكل صحيح. واذا لم يتمكن الطبيب من ذلك، وهذا وارد احيانا، يجري استئصال المبيض وقناة فالوب خوفا من اصابتهما بالغرغرينا.
    اما الاكياس الدهنية فهي خلايا داخل المبيض تتكون في الطور الجيني ويتجمع داخلها على مر الايام الشعر والدهن والخلايا. وهذا النوع من الاكياس يجب ان يستأصل وينظف المبيض منها.
    وأحيانا يدل تكون الاكياس على وجود ورم خبيث في الرحم ودائما ما تبدأ مراحل الشك بذلك بعد سن الثلاثين وقد يكون مصحوبا بماء من حوله. وهنا يتطلب الوضع السرعة في الفحص والتشخيص، خصوصا مع تقدم العمر الذي يزداد معه امكان اصابة المرأة بهذا المرض.
    هل هناك اعراض اخرى تدل على وجود خلل او ورم في الرحم؟
    - من الاعراض التي تدعو الى القلق نزول الدم عند المرأة بعد انقطاع الدورة الشهرية، فهذا يدل على وجود ورم خبيث على المبيض، ويجري في هذه الحالة استئصال الرحم وأخذ عينات من الغدد المحيطة بالجهاز التناسلي ومسحات من جميع اجزاء البطن للتأكد من عدم انتشار المرض وعلاجه في المرحلة التالية بالاشعاع والعلاج الكيميائي.
    هل يمكن ان يحدث حمل في حال وجود ورم على المبايض؟
    توجد حالات من اورام المبايض تكون مصاحبة للحمل، وهذه الحالة تؤثر في صحة الجنين لكنها لا تؤدي الى تشوه خلقي، وبعد الولادة يجري استئصالها.

    بطانة الرحم الهاجرة
    كثيرا ما يجري الحديث عن مرض بطانة الرحم الهاجرة (اندومتريوزز)، فما اسباب هذا المرض وما أعراضه؟
    - لا توجد اسباب معروفة لهذا المرض، وقد اختلفت النظريات حوله، وما يحدث هو خروج بطانة الرحم من مكانها الطبيعي وهجرتها الى موقع آخر تستقر فيه، كأن تستقر مثلا على القولون او الجدار الامامي او الخلفي للرحم.
    ما خطورة هذا الوضع على المرأة؟
    بطانة الرحم هي التي تستقر فيها البويضة الملقحة لتكوين المشيمة التي تغذي الجنين، وعندما تلقح البطانة تنزل مع الدورة الشهرية بشكل طبيعي، وان وجدت اسباب تعيق نزول الدورة، كضيق عنق الرحم او انسداد الجهاز التناسلي، او اثر عمليات الولادة القيصرية، كل ذلك يؤدي الى تناثر البطانة الى الخارج، وبطبيعة الحال تستجيب خلايا البطانة لهرمونات الدورة، وتبدأ بالنزف على الحوض، او اي مكان توجد فيه البطانة الهاجرة، مما قد يسبب التهابا في الغشاء البروتوني، فتبدأ بتشكيل بقع تتناثر لتكون اكياسا دموية يتجمع فيها الدم النازف من البطانة الهاجرة، مما يؤدي بدوره الى تكون التصاقات داخل الحوض كرد فعل وقائي من الجسم لمنع انتشار نزيف الدم الى الخارج، وقد يسبب ذلك سد قناة فالوب او التواءها، وينتج عن هذا الامر ضعف التبويض لضغط كيس الدم على المبيض وقناة فالوب.
    ما الطرق المستخدمة في علاج هذا المرض؟
    - يجب في البداية تقييم وضع المريضة عن طريق جراحة المنظار من خلال البطن لمعرفة درجة الاصابة، فهي تختلف من الدرجة الاولى حتى الرابعة، وللتعرف ايضا على كمية الالتصاقات وحجم الاكياس الدموية، فمن الممكن فك الالتصاقات وازالة الاكياس وتنظيف البقع الدموية وحرق خلايا البطانة الهاجرة عن طريق الكي او الليزر.
    هل تنتهي المشكلة عند هذا الحد؟
    - للأسف قد لا يمكن الوصول إلى بعض البؤر وحرقها. مثلا اذا كانت موجودة على الامعاء من الصعب جدا حرقها لأن ذلك سيؤدي إلى انفجار الامعاء، وايضا اذا كانت على الحالب او على وعاء دموي.
    وهنا نلجأ الى ايقاف الدورة الشهرية بعد تنظيف الحوض حتى تموت كل البؤر التي لم يتم الوصول اليها، ودائما تكون احتمالات الحمل بعد هذا العلاج رائعة، لكون الرحم اصبح نظيفا من المواد السامة التي كانت منتشرة فيه.
    لكن الا يؤدي إيقاف الدورة الى مضاعفات، خاصة بالنسبة الى خصوبة المرأة؟
    - من الاخطاء الشائعة ان ايقاف الدورة بهذه الطريقة يؤثر سلبا في خصوبة المرأة وسلامة المبايض. غير انه يحدث العكس فهي بذلك تحتفظ بالبويضات داخل المبيض ولا توجد اي آثار جانبية لهذه العملية


    عالية الفضلي

    هذا جزء من مقال للدكتوره الكويتيـــــه عالــيه الفضلي استشاريه امراض نساء وولادة وعقم منقول للفائده


    التعديل الأخير تم بواسطة ..~`kHaLeD`~..; 14 -03 -2008، الساعة 02:01 AM سبب آخر: حذف رقم هاتف
    سبحان الله ... والحمد لله .. والله اكبر


  2. #2
    عضو حنين حسين is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    26-07-2006
    المشاركات
    91
    ‎تقييم المستوى 16

    افتراضي رد: د. عالية الفضلي: الفحص المبكر أهم عناصر الوقاية من الأمراض النسائية

    اتمنى المشارك مارايكم بالموضوع




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك