استقبال شهر رمضان وصيامه وقيامه - أهمية تحري هلال رمضان


السلام عليكم



نقل من موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين.......


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما.
أما بعد

أيها الناس اتقوا الله تعالى واشكروه على ما أنعم به عليكم من مواطن الخيرات وما حباكم به من الفضائل والكرامات وعظموا تلك المواسم وأقدروها قدرها بفعل الطاعات والقربات واجتناب المعاصي والموبقات فإن تلك المواسم ما جعلت إلا لتكفير سيئاتكم وزيادة حسناتكم ورفعة درجاتكم عباد الله لقد استقبلتم شهراً كريماً وموسماً رابحاً عظيما لمن وفقه الله فيه بالعمل الصالح استقبلتم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن شهراً تضاعف فيه الحسنات وتعظم فيه السيئات أوله رحمه وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار جعل الله صيام نهاره فريضةٌ من أركان إسلامكم وقيام لياليه تطوعاً لتكليل فرائضكم من صامه إيماناً واحتساباً غفر الله له ما تقدم من ذنبه ومن قامه إيماناً واحتساباً غفر الله له ما تقدم له من ذنبه ومن أتى فيه بعمرة كان كمن أتى بحجه فيه تفتح أبواب الجنة وتكثر الطاعات من أهل الإيمان وتغلق أبواب النار فتقل المعاصي من أهل الإيمان وتغل الشياطين فلا يخلصون إلى أهل الإيمان بمثل ما يخلصون إليهم في غيره أيها المسلمون صوم رمضان أحد أركان الإسلام فرضه الله على عباده فمن أنكر فرضيته فهو كافر لأنه مكذب لله ورسوله وإجماع للمسلمين قال الله تعالى (يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) وقال سبحانه (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه) فالصوم واجب على كل مسلم بالغ عاقل قادر مقيم ذكراً كان أم أنثى غير الحائض والنفسي فلا يجب الصوم على الكافر فلو أسلم في أثناء نهار رم في أثناء رمضان لم يلزمه قضاء ما مضى منه ولو أسلم في أثناء اليوم من رمضان أمسك بقية اليوم ولم يلزمه قضاءه ولا يجب الصوم على صغير لم يبلغ لكن إن كان لا يشق عليه أمر به ليعتاده فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يقومون أولادهم الذكور والإناث حتى إن الصبي ليبكي من الجوع فيعطونه لعبةً يتلهى بها إلى الغروب ويحصل البلوغ ويحصل بلوغ الصغير إن كان ذكراً بواحد من أمور ثلاثة أن يتم له خمس عشرة سنة أو تنبت عانته أو ينزل أو ينزل مني باحتلام أو غيره هذه ثلاثة أمور للذكر والأنثى وتزيد الأنثى بأمر رابع وهو الحيض فمتى حاضت حاضت البنت ولو كان لها عشر سنين فإنها قد بلغت فإذا حصل واحد من هذه الأمور فقد بلغ من حصلت له ولزمته فرائض الله وغيرها من أحكام التفنيد إذا كان عاقلاً ولا يجب الصوم على من لا عقل له كالمجنون والمعتوه ونحوهما فالكبير المُهَدني لا يلزمه الصوم ولا الإطعام عنه ولا الطهارة ولا الصلاة لأنه فاقد للتميز فهو بمنزلة الطفل قبل تميزه ولا يجب الصوم على من يعجز عنه عجزاً دائماً كالكبير والمريض مرضاً لا يـ لا يرجى برؤه ولكن يطعم بدلاً عن الصيام عن كل يوم مسكين بعدد أيام الشهر لكل مسكين خمس صاع من البر أو من الرز يعني أن الصاع يكفي لخمسة فقراء عن خمسة أيام و الأحسن أن يُجعل مع أن يجعل مع الطعام شيئاً يألمه من لحم أو بر وإن صنع في أخر رمضان طعاماً فغدا فعشا مساكين بعدد الأيام أجزى ذلك عنه لأن أنس بن مالك رضي الله عنه لما كبر صار يصنع طعاماً فيدعو ثلاثين فقيراً يأكلونه وبهذا تبرأ ذمته وأن المريض بمرض يرجى برؤه فإن كان الصوم لا يشق عليه ولا يضره وجب عليه أن يصوم لأنه لا عذر له وإن كان الصوم يشق عليه ولا يضره فإنه يفطر ويكره له أن يصوم وإن كان الصوم يضره فإنه يفطر ويحرم عليه أن يصوم ومتى برء من مرضه قضاء ما أفطر فإن مات قبل برؤه فلا شيء عليه والمرأة الحامل التي يشق عليها الصوم لضعفها أو ثقل حملها يجوز لها أن تفطر ثم تقضى إن تيسر لها القضاء قبل وضع الحمل أو بعده إذا طهرت من النفاس والمرضع التي يشق عليها الصوم من أجل القضاء أو ينقص لبنها من الصوم نقصاً يخل بتغذية الولد تفطر ثم تقضي في أيام لا مشقة فيها ولا نقص في لبنها والمسافر إن أتخذ بسفره التحيل على الفطر فالفطر حرامٌ عليه ويجب عليه أن يصوم وإن لم يقصد بسفره التحيل على الفطر فهو مخير إن شاء صام وإن شاء أفطر والأفضل له فعل الأسهل عليه فإن تساوى الصوم والفطر فالصوم أفضل لأنه فعل النبي صلى الله عليه وسلم ولأنه أقرب في إبراء ذمته ولأنه أحق من القضاء قالباً ولأنه يصادف أيام رمضان وهي أفضل من غيرها وإن كان الصوم يشق عليه بسبب السفر كره له أن يصوم وإن عظمت المشقة به حرم أن يصوم لأن النبي صلى الله عليه وسلم خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان فصام فقيل له إن الناس قد شق عليهم الصيام وإنما ينظرون فيما فعلت فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقدح من ماء بعد العصر فرفعه حتى نظر الناس إليه ثم شرب والناس ينظرون فقيل له بعد ذلك إن بعض الناس قد صام فقال : أولئك العصاة أولئك العصاة فلا فرق في المسافر بين أن يكون سفره عارضاً لحاجة أو مستمراً في غالب الأحيان فأصحاب سيارات الأجرة التكاسي أو غيرها من السيارات الكبيرة فإنهم متى خرجوا من بلادهم فهم مسافرون يجوز لهم ما يجوز للمسافرين الآخرين من الفطر في رمضان وقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين والجمع بين الظهر والعصر أو بين المغرب والعشاء عند الحاجة والفطر لهؤلاء أفضل من الصيام إذا كان الفطر أسهل لهم ويقضونه في أيام الشتاء لأن أصحاب هذه السيارات لهم بلد ينتمون إليها وأهلٌ فيها يأوون إليهم فمتى كانوا في بلدهم فهم مقيمون وإذا خرجوا منها فهم مسافرون لهم ما للمسافرين وعليهم ما على المسافرين ومن سافر في أثناء اليوم في رمضان وهو صائم فالأفضل أن يتم صوم يومه فإن كان فيه مشقة فليفطر ثم يقضيه ولا يتقيد السفر بزمن فمن خرج من بلده مسافراً فهو على سفر حتى يرجع إلى بلده ولو أقام مدةً طويلةً في البلد التي سافر إليها إلا أن يقصد بتطويل مدة الإقامة التحيل على الفطر فإنه يحرم عليه الفطر ويلزمه الصوم لأن فرائض الله لا تسقط بالتحيل عليها وإنني بهذه المناسبة أنبه على أمرٍ يفعله الذين يذهبون إلى مكة للعمرة في أيام رمضان تجد الواحد منهم يقدم في النهار فإذا قدم في النهار فإن أمامه ثلاثة أحوال إما أن يبقى على صومه ويقضى العمرة مع التعب الشديد وإما أن يؤخر العمرة إلى الليل بعد الإفطار وإما أن يفطر ويقضي العمرة بنشاط في وقت قدومه هذه ثلاثة حالات فما هو الأفضل نقول له الأفضل أن تفطر وأن تقضي العمرة فور وصولك إلى مكة لأنك إنما قدمت للعمرة لا للصوم بمكة والرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا قدم مكة معتمراً لم يبدأ بشيء قبل العمرة حتى إنه ينيح راحلته عند باب المسجد ويتم ع ويتم عمرته صلوات الله وسلامه عليه إن بعض الناس يقول أنا أتحسس أن أفطر وأنا في مكة ولكنا نقول له خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح دخل مكة في اليوم العشرين من شهر رمضان على المشهور في التاريخ وبقي صلى الله عليه وسلم مفطراً كل عشر رمضان الأخيرة أفطر العشر الأواخر من رمضان وهو في مكة حتى أنسلخ الشهر كما ثبت ذلك في صحيح البخاري من حديث أبن عباس رضي الله عنهما فهل نحن أحرص على الخير من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا والله لسنا بأحرص منه ولسنا بأهدى منه ولا هدي أكمل من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم ولا شريعة أكمل من شريعته ولا سنة خير من سنته صلى الله عليه وسلم أفطر العشر الأواخر من رمضان في مكة ولم يصم حتى أنسلخ الشهر لأنه كان مسافراً فهؤلاء الذين يشقون على أنفسهم في أداء العمرة هم إلى الإثم أقرب منهم إلى الأجر لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في الصائمين في السفر الذين يشق عليهم الصيام قال : ليس من البر الصيام في السفر ووصفهم بأنهم عصاه وإن الأفضل لمن قدم مكة للعمرة أن يبادر بها قبل كل شيء لأنه إنما قدم لها ولا يجب الصوم على الحائض والنفساء ولا يصح منهما إلا أن تطهرا قبل الفجر ولو بلحظة فيجب عليهما الصيام ويصح منهما وإن لم تغتسلا إلا بعد طلوع الفجر أيها المسلمون في شهر رمضان يستقبل الناس أعمالاً متعددة ومنها صيام رمضان ومنها قيام رمضان الذي رقب فيه النبي صلى الله عليه وسلم وقال : من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه فإن صلاة التراويح من قيام رمضان فأقيموها وأحسنوها وقوموا مع إمامكم حتى ينصرف فإن من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة تامة وإن كان نائماً على فراشه وإن على الأئمة أن يتقوا الله عز وجل في هذه التراويح فيراعوا من خلفهم ويحسنوا الصلاة لهم فيقيمونها بتأني وطمأنينة ولا يسرعوا فيها فيحرموا أنفسهم ومن ورائهم الخير أو ينقروها نقر الغراب لا يطمئنون في ركوعها وسجودها وقعودها والقيام بعد الركوع فيها لقد ذكر أهل العلم رحمهم الله أنه يكره للإمام أن يسرع سرعةً تمنع المأمومين أو بعضهم من فعل ما يسن و ويحرم على الإمام أن يسرع سرعة يمنع المأمومين أو بعضهم فعل ما يجب وكثير من الأئمة في التراويح نسأل الله لنا ولهم الهداية يسرعون سرعةً تمنع المأمومين أو بعضهم فعل ما يسن وأقل أحوال هذا الكراهة كما ذكره أهل العلم إن بعض الأئمة لا يكون همه إلا أن يخرج قبل الناس أو أن يكثر عدد التسليمات دون إحكام الصلاة مع إن الله يقول (ليبلوكم أيكم أحسن عملا) لم يقل أيكم أسرع نهاية ولم يقل أيكم أكثر عملا وإنما قال (أيكم أحسن عملا) وقد كان نبي الله محمد رسوله صلى الله عليه وسلم وهو أحرص الناس على الخير وهو الأسوة الحسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر كان لا يبيت في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة وفي صحيح مسلم عن أبن عباس رضي الله عنهما قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاثة عشر ركعة وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قام بأصحابه في رمضان ثم ترك ذلك خشية أن تفرض على الناس فيعجزوا عنها وصح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه أمر أبي بن كعب وتميم الداري أن يقوما بالناس بإحدى عشرة ركعة فهذا العدد الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم وواظب عليه وأتبعه فيه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين أمر أن يقام بالناس هو أفضل عدد تصلى به التراويح ولو زاد الإنسان على هذا العدد رغبة في الزيادة لا رغبة عن السنة بعد أن تبينت له أقول لو زاد رغبة في الزيادة لا رغبة في السنة بعد أن تبينت له لم ينكر ذلك عليه لوروده عن بعض السلف وإنما ينكر الإسراع الفاحش الذي يفعله بعض الأئمة فيفوتوا الخير عليه وعلى من خلفه أيها الناس إن بعض إن بعض الأئمة يروق له أن يصلى على مكبر الصوت وهذا إذا كان ينشط المأمومين لا بأس به بشرط أن يكون ذلك داخل المسجد لأن لا يشوش على من حوله من المساجد أو على من حوله من البيوت ممن يصلون ويعبدون الله فإن كان يشوش عليهم فليس له أن يرفعه في مكبر الصوت لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه وهم يصلون ويجهرون بالقراءة فأخبرهم أن كل مصلى يناجي ربه وقال لهم :لا يجهر بعضكم على بعض في القرآن فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يجهر بعضهم على بعض في القرآن لأن ذلك يشوش على الناس فلا يدرون ماذا يقولون في ركوعهم وسجودهم لا سيما إذا كانوا قريبين من ذلك ولا يدرون ماذا يقول إمامهم الذي بين أيديهم ولقد سمعت أن بعض المساجد المجاورة لمن يرفعون القراءة في الصوت في صوت المكبر سمعت أنه لما قال هذا الذي رفع الصوت وللضالين قال المأمومون خلف إمامهم آمين يظنون أو غلطوا على أنه إمامهم والإنسان المؤمن يجب عليه أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه فكما أن الإنسان يكره أن يكون له من يشوش عليه صلاته فكذلك ينبغي له أن يراعي الناس في هذا حتى يتم له بذلك الإيمان لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه فاتقوا الله أيها المؤمنون وافعلوا ما فيه المصالح من غير أن يكون في ذلك مضرة على غيركم فإن الإنسان مسئول أمام الله يوم القيامة أسال الله تعالى أن يجعلني وإياكم من المتبعين للخيرات القائمين بما يجب عليهم نحو أنفسهم ونحو إخوانهم وأسال الله تعالى أن يجعلنا ممن يستقبل هذا الشهر بالجد والاجتهاد والعزيمة على الخير اللهم وفقنا لاغتنام الأوقات بالطاعات اللهم أحمنا من فعل المنكر والسيئات اللهم أهدنا صراطك المستقيم اللهم جنبنا صراط أصحاب الجحيم اللهم اجعلنا ممن يصومه رمضان ويقومه إيمان بالله واحتساباً لثواب الله إنك جواد كريم أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه غفور رحيم . الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد البشر الشافع المشفع في المحشر صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين لهم بإحسان وسلم تسليما .
أما بعد

فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال((لا تقدموا لا تقدموا شهر رمضان بصوم يوماً ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه فلا يصمن الإنسان قبل رمضان بيوم أو يومين تطوعاً إلا إذا كان من عادته أن يصوم في الشهر أياماً معلومة ولم يتيسر له إلا في هذا الوقت فلا حرج عليه وكذلك من كان عليه قضاء من رمضان فليقضه قبل أن يدخل شهر رمضان الثاني وبما أن شهر شعبان في هذا العام قد ثبت في يوم السبت فإن هذا اليوم يعتبر اليوم الثامن والعشرين وغداً هو يوم التاسع والعشرون وليلة الأحد هي إحدى الليالي التي يمكن أن يكون فيها شهر رمضان فهي كما يقول الناس أحد النظرين أما ليلة الأثنين فإنها من شهر رمضان فاليوم الذي هو يوم السبت هو يوم الأحد أما يوم الأثنين فإنه من رمضان هكذا ثبت شرعاً وإن كان التقويم لا لم يثبت شهر شعبان إلا في يوم الأحد لكن المعتبر الثبوت الشرعي فمن رأى منكم هلال ليلة هلال رمضان ليلة الأحد فليخبر به أدنى محكمة إليه لأن شهر رمضان يصام بشهادة الواحد الثقة وأما غيره من الشهور فإنه لا يثبت دخوله إلا بشهادة رجلين فاتقوا الله أيها المسلمون ولا يختفين احدكم إذا رأي الهلال فيقول قد رآه غيري فيخبر به فإنه المؤمن للمؤمن كالبنيان يشده بعضه بعضاً وأنت إذا اختفيت وأختفى الثاني وأختفى الثالث بقي الأمر خافياً على جميع الناس ولكنك أخبر أنت إذا رأيته ليكون لك أجر فإنك إذا أخبرت برؤية الهلال فمعنى ذلك أنك دللت الناس على صيام يوم من رمضان والدال على الخير كفاعله وأعلموا أيها المؤمنون أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمداً صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في الدين بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار فعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار اللهم إنا نسألك أتباع السنة وأجتناب البدعة ونسألك الأخلاص لوجهك اللهم أرزقنا الأخلاص من غير أسراف والمتابعة من غير أبتداع يا رب العالمين اللهم هيء لنا من أمرنا رشد ..... اللهم هيء لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويأمر فيه بالمعروف وينهى عن المنكر اللهم إنا نسألك ونحن في هذه الساعة المباركة ساعة الإجابة وساعة الصلاة نسألك اللهم تقبل منا صالح أعمالنا وأن تكفر عنا سيئات أعمالنا وأن تجعلنا من أوليائك المتقين وح*** المصلحين اللهم يسرنا للهدى ويسر الهدى لنا يا رب العالمين ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غل للذين أمنوا ربنا أنك رؤوف رحيم أيها الناس إنه من المعتاد أن يحضر النساء صلاة العشاء والتراويح في ليالي رمضان وهذا أمر لا بأس به ولكن المرأة إذا صلت في بيتها كان خيرٌ لها من الخروج ولكن إذا خرجت فإنه يجب عليها تخرج غير متطيبة ولا متبرجة بزينة وقد كان بعض النساء يأتي بالبخور فيتبخرن به مع النساء الحاضرات في المسجد وهذا لا يجوز لهن لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أي ما امرأة أصابت بخور فلا تشهد معنا للعشاء فإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى المرأة إذا أصابت البخور أن تشهد العشاء فكيف بالمرأة التي تأتي بالبخور إلى المسجد لتبخر النساء فيه نعم لو أتت بالمبخرة وبالطيب وأعطته رجلاً يطيب به الرجال فإن ذلك لا بأس به عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الإيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون.


_______________________

الى اللقاء

وكل سنة وانتم طيبين وبخير