القولون العصبي...
يهيجه التوتر ويزيد من تفاقم عوارضه تناول الدهون




إن مرض تهيج الأمعاء

(او القولون العصبي)

هو حالة شائعة تصيب 10إلى 15شخصاً من بين كل 100شخص وهو من الأسباب المسؤولة عن إضاعة وقت كبير من العمل والدراسة.

وهو مرض وظيفي أي ان الامعاء سليمة من الناحية العضوية . فإن جدران الأمعاء مبطنة بطبقات عضلية تتقلص وتسترخي، للمساعدة على تحريك الطعام من المعدة إلى الأمعاء قبل أن يبلغ المستقيم. في الحالات الطبيعية، تتقلص العضلات وتسترخي بوتيرة طبيعية. أما عند الإصابة بمرض تهيج الأمعاء، فيطرأ خلل على عملها.
فتتقلص لوقت أطول، وبقوة أكبر من العادة مسببة الألم. وهكذا يدفع الطعام عبر الأمعاء بصورة أسرع، مسبباً الغازات والانتفاخ والإسهال، وفي بعض الأحيان يحدث العكس. إذ يتباطأ مرور بقية الطعام . وبالرغم من أن مرض تهيج الأمعاء لا يهدد حياة المصاب، إلا أنه قد يتداخل مع نوعية الحياة. ففي الحالات الطفيفة، لا يسبب المرض سوى إزعاج محدود. أما عندما تبلغ الحالة أقصى حدتها، فمن شأن الألم والعوارض المصاحبة له أن تفوق احتمال المريض والملاحظ أن معظم الأشخاص يعانون من عوارض طفيفة بينما يواجه البعض عوارض معتدلة الحدة، متقطعة ولكنها قد تعوق المريض، وثمة قلة من المصابين بهذا المرض يعانون من عوارض حادة.
العوامل النفسية
يعتقد بعض الباحثين بأن الحالة مرتبطة بأعصاب موجودة في الأمعاء مسؤولة عن التحكم بالإحساس. ولدى البعض، تكون هذه الأعصاب أكثر حساسية من المعتاد، مسببة استجابة جسدية قوية تجاه بعض الأطعمة أو النشاط الجسدي أو وجود الهواء أو الغازات في الأمعاء، فما لا يسبب أي إزعاج لمعظم الناس، كبعض الغازات مثلاً، قد يؤدي إلى الألم والانتفاخ لدى المصاب. ويشعر الباحثون أيضاً بأن التوتر وغيره من العوامل النفسية تساهم في تفاقم مرض تهيج الأمعاء كما يلاحظ كثير من الأشخاص بأن عوارضهم تزداد حدة أثناء الحوادث المسببة للتوتر والإجهاد، كتغيير روتينهم اليومي أو مواجهة مشاكل عائلية أو التواجد مع حشود اجتماعية.
والواقع أنه لسنوات عديدة، عزا الأطباء مرض تهيج الأمعاء إلى التوتر وحده. ولكن الأطباء يظنون بأن للمرض أساساً وظيفياً(طبيعياً) وانفعالياً (نفسانياً).
إن مرض تهيج الأمعاء غير مرتبط بأمراض الأمعاء الالتهابية كمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي، كما أن المرض لا يسبب السرطان ولا يجعل المصاب أكثر عرضة للإصابة به. وعادة يتم التشخيص بعد استبعاد حالات أخرى يمكنها أن تسبب عوارض مشابهة وتشتمل الاختبارات المطلوبة لاستثناء هذه الحالات على فحوص دم وبراز وبول بالإضافة إلى صور أشعة وتنظير داخلي ودراسات انتقالية. ومن شأن الطبيب أن يستعلم أيضاً عن الصحة النفسية للمريض، هل يعاني من التوتر، وكيف يتعامل معه، وهل يشعر غالباً بالاكتئاب أو الانفعال ؟
وقبل تشخيص مرض تهيج الأمعاء، يتوجب وجود علامات وعوارض معينة وأهمها هي ألم بطن أو إسهال أو إمساك متواصل لمدة ثلاثة أشهر.
وثمة معايير إضافية لتشخيص المرض يحتاج الطبيب المعالج معرفتها من المريض بشكل واضح. أما من ناحية العلاج فإن إتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام يمثلان نقطة انطلاقة جيدة. فهما يسهلان على الجهاز الهضمي تأدية وظائفه ويخففان بالتالي من حدة العوارض. ولكن على المريض أن يتذكر بأن الجسم قد لا يستجيب فوراً للتغييرات التي تطرأ على العادات اليومية. وعوضاً عن ذلك، عليه البحث عن علامات تحسن تدريجي، فالهدف هو التوصل إلى الحل الطويل الأمد لا المؤقت.
تناول أطعمة خفيفة الدهون:
تحفز الدهون تقلصات المعى الغليظ (القولون)، مضاعفة عوارض مرض تهيج الأمعاء، وليس من الضروري التوقف نهائياً عن تناول الدهون، بل تحديد كمية استهلاكها إن كانت تؤدي إلى تفاقم الألم والإسهال. وأفضل طريقة لتقليص معدل الدهون في الغذاء هي في زيادة استهلاك الأطعمة النباتية، فالأطعمة النباتية، من فاكهة وخضروات من الحبوب الكاملة، تحتوي على فيتامينات ومعادن ومركبات وألياف مفيدة.
الألياف الغذائية:
بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بمرض تهيج الأمعاء
(القولون العصبي)، يمكن للألياف الغذائية أن تكون مفيدة أو مضرة. فالأطعمة الغنية بالألياف تلين البراز وتسرع مروره عبر القناة الهضمية مما يخفف الإمساك. ولكن لدى البعض، تؤدي الألياف إلى تفاقم الإسهال والغازات والألم. وقد يعود ذلك إلى كون المصابين هم أكثر تحسساً للغازات التي تتكون في القولون نتيجة لتخمر الألياف.






ويتمثل الحل الأمثل بزيادة كمية الألياف في النظام الغذائي تدريجياً على فترة أسابيع، وإن تواصل الألم والإسهال، تحدث مع خبير التغذية حول وضع نظام غذائي منخفض الدهون ويحتوي أيضاً على كميات منخفضة من الألياف الغذائية.
أكثِر من السوائل:

اشرب يومياً 8أكواب على الأقل من السوائل، وخصوصا الماء. فالمشروبات المحتوية على الكافيين والكحول تساهم في إدرار البول، أضف إلى أنها تسبب تفاقم الإسهال عبر تنبيه الأمعاء أو تهييجها. وتجنب أيضاً المشروبات المحتوية على الكربونات لأنها تسبب الغازات.
تجنب الأطعمة الضارة:
الكثير من المصابين بمرض تهيج الأمعاء يلاحظون تحسناً في العوارض بعد استبعاد مأكولات أو مشروبات معينة عن غذائهم، ومن أبرز هذه الأطعمة، المأكولات الدهنية والفاصوليا والبر والبطيخ( الحبحب) والمشروبات الغازية والكحول والكافيين.
تناول وجباتك بانتظام:
تجنب تفويت إحدى الوجبات وحاول أن تأكل في نفس الوقت تقريباً من كل يوم. فتناول الطعام وفقاً لمواعيد منتظمة يساعد على تنظيم وظيفة الأمعاء ويخفف عوارض الإمساك والإسهال. ذلك أن الهضم ينبه عضلات القولون لتتقلص .
حاول ان تتخلص من التوتر:




يمكن لأي كان أن يصاب بانزعاج هضمي نتيجة للقلق أو التوتر أو الإجهاد النفسي. ولكن العوارض الناجمة عن التوتر، كألم البطن والإسهال، تصبح أكثر تواتراً وحدة لدى المصابين بمرض تهيج الأمعاء. فيدور المريض في حلقة مفرغة ذلك أن العوارض تزيد التوتر الذي يسبب تفاقم العوارض، مما يضاعف من الشعور بالتوتر، وهكذا دواليك.
المستحضرات الطبية :

يبطيء لوبيراميد (lmodium)
سرعة خروج الأطعمة من الأمعاء كما أنه يزيد كمية الماء المعوي وامتصاص أيون (الصوديوم) للمساعدة على تجميد بقايا الأكل ولكن يستعمل هذا العلاج لفترة مؤقتة وليس بإ ستمرار إلا بعد استشارة الطبيب.
للتخلص من الإمساك، ابدأ العلاج بملحق ليفي طبيعي مثل Metamucil أوCitrucel
ويظهر مفعوله عادة خلال يوم إلى ثلاثة أيام . والواقع أن الملحقات الليفية آمنة وفعالة عموماً إن هي أخذت بانتظام حسب التعليمات. ولكن، نظراً لقوة امتصاصها يجب أن تؤخذ مع كثير من الماء، وإلا سببت الإمساك، أي عكس المطلوب. وفي حال لم تنفع هذه التدابير، اطلب من الطبيب أن يصف لك مسهلاً والمسهلات على أنواع:
الملينات. وهي المستحضرات الأضعف مفعولاً وهي تباع من دون وصفة تحت أسماء عدة بما فيها Colace وSurfak.
المسهلات المالحة. وهي تعتبر آمنة نسبياً للاستعمال الطويل الأمد وتتضمن مستحضر Milk of Magnesia. وتعمل هذه المستحضرات عبر زيادة كمية الماء في بقايا الطعام.
المسهلات المنبهة. وهي أقوى أنواع المسهلات، ولا تؤخذ إلا بعد إخفاق باقي التدابير وأخذ مشورة الطبيب. وتتضمن الأنواع غير الموصوفة منها Dulcolax وEx.Lax وSenokot.




بيد أن الاستعمال المنتظم للمسهلات قد يسبب تفاقم الإمساك. وقد يأخذ المريض بالاعتماد على المسهل إن استعمله لفترة أطول مما تسمح به التعليمات ومن شأن الاستعمال الطويل الأمد للمسهلات المنبهة أن يؤدي إلى إسهال حاد ومزمن. لذا يفضل مناقشة الطبيب حول الطريقة الصحيحة لاستعمال هذه المستحضرات .
مضادات T-4. 5تعمل هذه الأدوية على تسريع حركة الطعام في القولون وقد وضعت لعلاج الإمساك والألم. مضادات الاكتئاب. تعتبر هذه الأدوية فعالة مهما بلغت حدة العوارض درجة تعيق المصاب عن تأدية وظائفه اليومية وسببت له الاكتئاب أو نوبات الذعر.
وبالإضافة إلى علاج الإحباط، تساعد هذه الأدوية على إزالة البطن والإسهال أو الإمساك. وقد يصف الطبيب مضاداً للاكتئاب ثلاثي الدورات أو مثبط إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي. وأكثر ما توصف العوامل الثلاثية الدورات، أميتريبتين (Elavil) وإميبرامين (Tofranil) ودوبيكسين (sinequan) لحالات الاكتئاب والألم المصحوبة بالإسهال غير أنه من شأن مضادات الاكتئاب الثلاثية الدورات أن تسبب النعاس وجفاف الفم والإمساك.
أما مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين، فليوكسيتين (Prozac) وباروكسيتين (Paxil)، فهي غالباً ما تعطى لحالات الاكتئاب والألم المصحوبة بالإمساك، وقد تسبب هذه المثبطات لدى البعض غثياناً وتشنجاً وإسهالاً. وتجدر الإشارة إلى ضرورة أخذ مضادات الاكتئاب بانتظام لتكون فعالة. لذا لا توصف هذه الأدوية إجمالاً إلا للعوارض المزمنة أو المتكررة.