السؤال:

هل يجوز الحلف بغير الله سبحانه وتعالى فبعض الناس تحلف بالكعبة وبالقرآن وبسيدنا محمد صلى اللة علية و سلم وإذا ناقشتهم في ذلك قالوا إن الله سبحانه وتعالى قال (والشمس وضحاها) أو يقولون إنه قال (والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى) فما حكم هذا؟



الجواب

الحلف بغير الله أو صفة من صفاته محرم وهو نوع من الشرك ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم (لا تحلفوا بآبائكم من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت) وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال (من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك) وثبت عنه أنه قال (من قال واللات والعزى فليقل لا إله إلا الله) وهذا إشارة إلى أن الحلف بغير الله شرك يطهر بكلمة الإخلاص لا إله إلا الله وعلى هذا فيحرم على المسلم أن يحلف بغير الله سبحانه وتعالى لا بالكعبة ولا بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بجبريل ولا بميكائيل ولا بولي من أولياء الله ولا بخليفة من خلفاء المسلمين ولا بالشرف ولا بالقومية ولا بالوطنية كل حلف بغير الله محرم وهو نوع من الشرك والكفر والعياذ بالله وأما الحلف بالقرآن الذي هو كلام الله فإنه لا بأس به لأن القرآن كلام الله سبحانه وتعالى تكلم الله به حقيقة في لفظه مريداً لمعناه وهو سبحانه وتعالى موصوف بالكلام فعليه يكون الحلف بالقرآن حلفاً بصفة من صفات الله سبحانه وتعالى وهو جائز وأما معارضة من تنصحه عن ذلك بقوله تعالى (والليل إذا يغشى) (والشمس وضحاها) وما أشبهها فإن هذا من أعمال أهل الزيغ الذين يتبعون ما تشابه من وحي الله سبحانه وتعالى فيعارضون به المحكم فهذا الحلف ربنا سبحانه وتعالى هو الذي حلف به ولله تعالى أن يحلف بما شاء من مخلوقاته الدالة على عظمته وقدرته وهو سبحانه وتعالى قد نهانا على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم أن نحلف بغيره فعلينا أن نمتثل الأمر وليس علينا أن نعارض أمر الله بما تكلم الله به فإن الله يفعل ما يشاء , و اللة أعلم.