أطلقت (سامسونج) الشركة العالمية المتخصصة في مجال التقنيات الرقمية، هاتفين جديدين (SGH-E720) و (SGH-X640) في منطقة الشرق الأوسط وذلك في خطوة تهدف إلى زيادة حصة الشركة في سوق الهواتف المتحركة بالمنطقة إلى 25% خلال عام 2005.

ويأتي الهاتف(E720) المزود بغطاء قابل للطي والذي يعد ضالة محبي الاستماع إلى الموسيقى، في أعقاب النجاح الباهر الذي حققه هاتف سامسونج (E700) العام الماضي.
ويتسم الهاتف الجديد بتصميم أنيق مع أزار خارجية تتيح التحكم بسهولة بمشغل الملفات الصوتية (MP3) كما أنه مزود بكاميرا من فئة الميجابيكسل وتقنية تسجيل وإرسال لقطات الفيديو(MPEG4) وتقنية بلوتوث وذاكرة سعة 88.5 ميجابيكسل.

وبهذه المناسبة، قال ستيف هان، المدير العام لقسم الاتصالات في سامسونج إلكترونيكس الخليج: ساهمت الهواتف المزودة بكاميرا في إنعاش الطلب في سوق الهواتف المتحركة في المنطقة رغم المنافسة الكبيرة بين الشركات العاملة في هذا القطاع.

ومع ارتفاع الطلب على الهواتف المتحركة متعددة الوظائف والمزودة بكاميرا قادرة على التقاط الصور بدرجة من فئة الميجابكسل مثل (SGH-E720) و (SGH-X640) فإننا نتوقع أن يصبح هذا النوع من الهواتف المعيار السائد في هذا القطاع.
ومن شأن الوظائف المتكاملة الجديدة التي يتضمنها الهاتف SGH-E720، مثل بلوتوث ومشغل ملفات إم بي ثري، أن تعزز الطلب على هذا النوع من الأجهزة.

وأما هاتف سامسونج (SGH-X640) ثلاثي الموجات، فيتضمن شاشة عرض فائقة السطوع والوضوح ومزودة بغشاء رقيق من الترانسيستورات وتستخدم 65 ألف لون وكاميرا (VGA) مدمجة توفر صوراً درجة وضوحها 640×480 بكسل، ومتصفح انترنت WAP 2.0 ومنفذاً يدعم تطبيقات جافا وذاكرة مشتركة سعة 10 ميجابايت ومكبر صوت مدمجاً.
من جهته، قال سانديب سيهجال، مدير المبيعات والتسويق في قسم الاتصالات في سامسونج إلكترونيكس الخليج: دأبت سامسونج على تزويد سوق الاتصالات المتحركة في منطقة الشرق الأوسط بابتكارات جديدة، إذ كانت أول من طرح شاشات الكريستال السائل المزودة بغشاء رقيق من الترانزيستورات (TFT-LCD) وشاشات الكريستال السائل الملونة عالية الوضوح، والكاميرات الرقمية المدمجة ذات الميجابكسل وتقنية الهوائيات المدمجة.

واليوم، تقدم الشركة جميع هذه التقنيات في هاتفيها الجديدين. وإضافة إلى ذلك، يدعم الهاتف E720 الملفات الصوتية إم بي ثري على غرار جهاز الكمبيوتر الشخصي، إضافة إلى مجموعة كاملة من وظائف التسلية وأزرار خارجية مصممة خصيصا لهذا الأمر إذ تتيح للمستخدم الاستماع إلى الأغاني الموسيقية والتحكم بلقطات الفيديو والوسائط والمتعددة من دون الحاجة إلى فتح الغطاء.

ويضاف إلى ذلك، يوفر هذا الهاتف إمكانية تحميل الملفات بطريقة أسرع وأسهل وبشكل متواصل، كما انه مزود بتقنية بلوتوث ومنفذ لربط الذاكرة الملحقة (USB).
واختتم سيهجال قائلاً: يعكس الجهازان الجديدان، بما يمتلكان من إمكانات ووظائف متنوعة، التزام سامسونج بالعمل على تلبية الطلب المتزايد على هذه المواصفات في كافة أسواق العالم. وجاء تطوير الهاتفين الجديدين (SGH-E720) و (SGH-X640) اللذين من شأنهما أن يرسيا أسساً جديدة في قطاع الهواتف المتحركة، نتيجة الجهود المشتركة للمهندسين وخبراء التسويق والفنيين وفريق أبحاث السوق في سامسونج.

(qanat)