بسم الله الرحمن الرحيم
انقل لكم ما اعجبني من قصص تعبر عن نفسها بتدبر معانيها ثبتها الله وإيانا جميعا على طاعته وسأنقل لكم كل ما سنحت لي فرصه قصة بإذن الله وأول القصص ؛فابيان عارضة أزياء فرنسية ، زارت بيروت إثناء الحرب الأهلية المدمرة ، وشاهدت أحد المستشفيات الخاصة بالأطفال في بيروت وهو ينهار أمام عينيّها ، بفعل القصف الطائش للعصابات والمليشيات المتوحشة والهمجية .. ولقد تسمرت الفتاة في مكانها ، وأصيبت بدوار وإغماء من هول ما شاهدت ، وشعرت في أعماق نفسها بقوة خفية تشدها إلى عالم مجهول ، وعندما أفاقت راحت تتأمل وتتفكر في الحدث وفي المأساة التي وقعت أمامها ، وفي الضحايا الذين تعرضوا لذلك العدوان الأثم نتيجة لتصرف إجرامي جبان ، قد نزعت الرحمة من قلوب فاعليه ، والذين تجردوا من أية نزعة إنسانية ، ففعلوا ما فعلوا وأزهقوا أرواحا بريئة ، بلا شعور وبلا إحساس ، وبلا رحمة أو شفـقـة . والجدير بالذكر بأن فابيان كانت برفقة زميلاتها من عارضات الأزياء الأخريات ، وكن قد شاهدن الحدث المروّع معها ، ولكنهن – كما تقول – لم يتأثرن ولم تهتـز فيهن شعرة ، في حين تأثرت هي تأثيرا كبيرا هز كيانها وزلزل أعماقها ، فراحت مسرعة نحو ذلك المستشفى لعلها تستطيع أن تقدم العون وتنقذ ما يمكن إنقاذه من أرواح بريئة طالها ذلك القصف الهمجي والوحشي والعدوان الغاشم والسافر .

وما لبثت تلك الفتاة أن أنار الله – عزّ وجلّ – قلبها وهداها إلى طريق الحق والرشاد ، فإهتدت وإعتنقت الدين الإسلامي – دين المحبة والسلام - بإرادة من الله - سبحانه وتعالى ، ثم تركت بيروت وتوجهت إلى باكستان ، وعند الحدود الأفغانية ، حيث كانت أفغانستان تواجه حرب ظالمة مع الإتحاد السوفيتى أنذاك ، لتقوم بمساعدة جرحى الحرب من الرجال والنساء والأطفال ، وتقوم بتمريضهم وتضميد جراحهم ، وأصبحت فابيان إمرأة مسلمة مجاهدة ، تتنقل بين سفوح وجبال أفغانستان الوعرة ، لتقديم مساعداتها وخدماتها ، ودعمها المعنوي واللا محدود لمتضرري وضحايا الحرب والعدوان السوفيتي. وقد يتساءل البعض ما الذي حدا بهذه الفتاة الفرنسية المرفهة ، والتي تعمل كعارضة أزياء أن تترك حياة الترف والرفاه والنعيم وتعيش حياة البؤس والحرمان والشقاء ؟؟!! إنها حقا إرادة الله والتي جعلتها وشاءت لها أن تعتنق الإسلام ، وتهديها إلى طريق الهداية والرشاد وسواء السبيل، ولتغمر قلبها بالإيمان ، لتقوم بأعمال الخير والبر وتلبي نداء الواجب الإنساني والضمير ، وتهب لإغاثة المنكوبين ومناصرة المظلومين ، لتضميد جراحهم وتخفيف ألآمهم ومعاناتهم . ومن يعتنق الدين الإسلامي الحنيف ويغمر الله قلبه بالمحبة والإيمان ، يجعله الله – جلت قدرته - ميالا ومنجذبا إلى حب عمل الخير والبر ، و يجعله يزهد في هذه الدنيا الفانية ، ويضحي بالغالي والنفيس ، في سبيل القيام بما يحبه الله ويرضاه ، لينال الثواب والجزاء من الله - العلي القدير - ويحظى برضاه ورعايته في الدنيا ، وبالمغفرة وجنات النعيم والرضوان في الآخرة . فهذه الفتاة وغيرها ممن زهدوا في هذه الدنيا الفانية ، ونذروا أنفسهم لعمل الخيـر والبـر والإحسان ، وتقديم العـون والمساعدة للآخرين ، لا يريدون إحسانا ولا شكورا ، ولا جاها ولا مالا ولا وجاهة ، وإنما هدفهم رضا الله وطلب مغفرته ورضوانه ، فنعيما وهنيئا لهؤلاء الصابرين ، ممن سعوا وجاهدوا وإجتهدوا للحصول على ما يرضي الله ورسوله ، ويتركوا الدنيا وزخرفها الزائل ، ليفوزوا بجنات النعيم ورضوان الله ومغفرته في الآخـــرة . وإليكم القصة كاملة – كما نشرت في الكثير من المواقع الإلكترونية والمجلات والصحف وإذيعت عبر الكثير من الإذاعات عن تلك الفتاة ذات الثمانية والعشرين ربيعا وعن ما جاء على لسانها حول إعتناقها الإسلام ، وما عرض عليها من إغراءات وعروض مجزية ، وما وجهته من تشويه وتهديدات لحرفها عن الإسلام ، ولكنها ظلت صامدة صابرة وتحدت كل ما تعرضت له بشجاعة منقطعة النظير : - توبة أشهر عارضة أزياء فرنسية : " فابيان " عارضة الأزياء الفرنسية ، فتاة في الثامنة والعشرين من عمرها ، جاءتها لحظة الهادية وهي غارقة في عالم الشـهرة والإغراء والضوضاء .. انسحبت في صمت .. تركت هذا العالم بما فيه ، وذهبت إلى أفغانستان ! لتعمل في تمريض جرحى المجاهدين الأفغان ! وسط ظروف قاسية وحياة صعبة ! تقول فابيان : - " لولا فضل الله عليَّ ورحمته بي لضاعت حياتي في عالم ينحدر فيه الإنسان ليصبح مجرد حيوان كل همه إشباع رغباته وغرائزه بلا قيم ولا مبادئ " . ثم تروي قصتها فتقول :- " منذ طفولتي كنت أحلم دائماً بأن أكون ممرضة متطوعة ، أعمل على تخفيف الآلام للأطفال المرضى ، ومع الأيام كبرت ، ولَفَتُّ الأنظار بجمالي ورشاقتي ، وحرَّضني الجميع - بما فيهم أهلي - على التخلي عن حلم طفولتي ، واستغلال جمالي في عمل يدرُّ عليَّ الربح المادي الكثير ، والشهرة والأضواء ، وكل ما يمكن أن تحلم به أية مراهقة ، وتفعل المستحيل من أجل الوصول إليه . وكان الطريق أمامي سهلاً - أو هكذا بدا لي - ، فسرعان ما عرفت طعم الشهرة ، وغمرتني الهدايا الثمينة التي لم أكن أحلم باقتنائها . ولكن كان الثمن غالياً .. فكان يجب عليَّ أولاً أن أتجرد من إنسانيتي ، وكان شرط النجاح والتألّق أن أفقد حساسيتي ، وشعوري ، وأتخلى عن حيائي الذي تربيت عليه ، وأفقد ذكائي ، ولا أحاول فهم أي شيء غير حركات جسدي ، وإيقاعات الموسيقى ، كما كان عليَّ أن أُحرم من جميع المأكولات اللذيذة ، وأعيش على الفيتامينات الكيميائية والمقويات والمنشطات ، وقبل كل ذلك أن أفقد مشاعري تجاه البشر .. لا أكره .. لا أحب . لا أرفض أي شيء . إن بيوت الأزياء جعلت مني صنم متحرك مهمته العبث بالقلوب والعقول .. فقد تعلمت كيف أكون باردة قاسية مغرورة فارغة من الداخل ، لا أكون سوى إطار يرتدي الملابس ، فكنت جماداً يتحرك ويبتسم ولكنه لا يشعر ، ولم أكن وحدي المطالبة بذلك ، بل كلما تألقت العارضة في تجردها من بشريتها وآدميتها زاد قدرها في هذا العالم البارد . . أما إذا خالفت أياً من تعاليم الأزياء فتُعرَّض نفسها لألوان العقوبات التي يدخل فيها الأذى النفسي ، والجسماني أيضاً ! وعشت أتجول في العالم عارضة لأحدث خطوط الموضة بكل ما فيها من تبرج وغرور ومجاراة لرغبات الشيطان في إبراز مفاتن المرأة دون خجل أو حياء " . وتواصل " فابيان " حديثها فتقول :- " لم أكن أشعر بجمال الأزياء فوق جسدي المفرغ - إلا من الهواء والقسوة - بينما كنت اشعر بمهانة النظرات واحتقارهم لي شخصياً واحترامهم لما أرتديه . كما كنت أسير وأتحرك .. وفي كل إيقاعاتي كانت تصاحبني كلمة (لو) وقد علمت بعد إسلامي أن لو تفتح عمل الشيطان .. وقد كان ذلك صحيحاً ، فكنا نحيا في عالم الرذيلة بكل أبعادها ، والويل لمن تعرض عليها وتحاول الاكتفاء بعملها فقط " . وعن تحولها المفاجئ من حياة لاهية عابثة إلى أخرى تقول :- " كان ذلك أثناء رحلة لنا في بيروت المحطمة ، حيث رأيت كيف يبني الناس هناك الفنادق والمنازل تحت قسوة المدافع ، وشاهدت بعيني مستشفى للأطفال في بيروت ، ولم أكن وحدي ، بل كان معي زميلاتي من أصنام البشر ، وقد اكتفين بالنظر بلا مبالاة كعادتهن . ولم أتمكن من مجاراتهن في ذلك . . فقد انقشعت عن عيني في تلك اللحظة غُلالة الشهرة والمجد والحياة الزائفة التي كنت أعيشها ، واندفعت نحو أشلاء الأطفال في محاولة لإنقاذ من بقي منهم على قيد الحياة . ولم أعد إلى رفاقي في الفندق حيث تنتظرني الأضــواء ، وبدأت رحلتي نحو الإنسانية حتى وصلت إلى طريق النور وهو الإسلام . وتركت بيروت وذهبت إلى باكستان ، وعند الحدود الأفغانية عشت الحياة الحقيقية ، وتعلمت كيف أكون إنسانية . وقد مضى على وجودي هنا ثمانية أشهر قمت بالمعاونة في رعاية الأسر التي تعاني من دمار الحروب ، وأحببت الحياة معهم ، فأحسنوا معاملتي . وزاد قناعتي في الإسلام ديناً ودستوراً للحياة من خلال معايشتي له ، وحياتي مع الأسر الأفغانية والباكستانية ، وأسلوبهم الملتزم في حياتهم اليومية ، ثم بدأت في تعلم اللغة العربية ، فهي لغة القرآن ، وقد أحرزت في ذلك تقدماً ملموساً . وبعد أن كنت أستمد نظام حياتي من صانعي الموضة في العلم أصبحت حياتي تسير تبعاً لمبادئ الإسلام وروحانياته وتصل " فابيان " إلى موقف بيوت الأزياء العالمية منها بعد هدايتها ، وتؤكد أنها تتعرض لضغوط دنيوية مكثفة ، فقد أرسلوا عروضاً بمضاعفة دخلها الشهري إلى ثلاثة أضعافه ، فرفضت بإصرار . . فما كان منهم إلا أن أرسلوا إليها هدايا ثمينة لعلها تعود عن موقفها وترتد عن الإسلام . وتمضي قائلة :- " ثم توقفوا عن إغرائي بالرجوع .. ولجأوا إلى محاولة تشويه صورتي أمام الأسر الأفغانية ، فقاموا بنشر أغلفة المجلات التي كانت تتصدرها صوري السابقة لعملي كعارضة أزياء ، وعلقوها في الطرقات وكأنهم ينتقمون من توبتي ، وحاولوا بذلك الوقيعة بيني وبين أهلي الجدد ، ولكن خاب ظنهم والحمد لله " . وتنظر فابيان إلى يدها وتقول :- " لم أكن أتوقع أن يدي المرفهة التي كنت أقضي وقتاً طويلاً في المحافظة على نعومتها سأقوم بتعريضها لهذه الأعمال الشاقة وسط الجبال ، ولكن هذه المشقة زادت من نصاعة وطهارة يدي ، وسيكون لها حسن الجزاء عند الله سبحانه وتعالى إن شاء الله " . المصدر : - جريدة المسلمون العدد 238 .