منتديات ماجدة

منتدى ماجدة هو منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بحوارات عربية متعددة المجالات



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree0Likes

الموضوع: أقرأ قصة مغامرات رائعة

  1. #1
    عضو فارس القصة is infamous around these parts
    تاريخ التسجيل
    10-05-2010
    المشاركات
    4
    ‎تقييم المستوى 0

    افتراضي أقرأ قصة مغامرات رائعة

    طريق الى القدس

    18-3-2010





    الفصل الأول: أول الطريق
    البداية
    كان احمد يطلّع إلى السماء ويراجع حياته الماضية في انتظار الساعات القادمة. نشأ احمد في عائلة متوسطة توفي والداه وهو صغير ورباه عمه ، شب على حب العلم والدراسة وهواية القراءة وخاصة قراءة قصص البوليسية والجاسوسية والمغامرات. أكمل احمد دراسة الهندسة الالكترونية بتفوق. بعد أيام من التخرج أُعلن في الصحف عن حاجة وزارة الداخلية إلى اختصاصات هندسية مختلفة. عندها تقدم احمد إلى الوظيفة كغيره من الشباب للحصول على فرصة عمل جيدة. عندما تقدم احمد إلى الوظيفة توقع أن يحصل على وظيفة مكتبية أو هندسية في إحدى الدوائر الخدمية في الوزارة أو إحدى دوائرها الهندسية المختلفة . ولكن شاء القدر أن يختار له أمرا آخر. كان على احمد إجراء مقابلة كشرط من شروط التوظيف ، وفي يوم المقابلة اصطف عشرات من طالبي الوظائف ينتظرون دورهم للمقابلة. كان المتقدم يدخل إلى الغرفة فيخرج بعد دقيقتين أو ثلاث. جاء دور احمد ودخل الغرفة كان فيها رجلان قد خط الشيب شعرهما يرتدون ملابس مدنية أنيقة، نظرا إلى احمد نظرة فاحصة سريعة قبل أن يطلبوا منه الجلوس. بدأت المقابلة بالاستفسار عن الاسم والشهادة والتخصص ومن ثم تحولت المقابلة إلى كلام في مختلف المواضيع تضمن أسئلة عن عائلته وأمور شخصية مختلفة لم ير فيها احمد لها علاقة من قريب أو بعيد بطلب الوظيفة. أدرك احمد أن المقابلة استغرقت معه وقتا أطول من وقت المقابلات الأخرى وان نوع الأسئلة وكمها يوحيان بان الوظيفة كانت على غير المتوقع. فجأة ساد الصمت ونظر الاثنان إليه في صمت قبل أن يقول احدهما
    "ما رأيك بالانضمام إلى المخابرات ؟"
    اندهش احمد قليلا فقد راوده شك في إن طبيعة العمل لها علاقة بالمخابرات ولكنه لم يستطع منع ابتسامة صغيرة من الظهور على وجهه لترتسم على شفتيه.
    " لماذا تبتسم ؟ "
    احمد : "عفوا . لكني ابتسمت لأني في أيام مراهقتي كنت احلم أن أؤدي دور الجاسوس أو رجل بوليس وبعد أن دخلت الهندسة أوشك ذلك الحلم أن يتلاشى ولكن يبدوا إنه على وشك التحقق" .
    الأول: " لم تجب على السؤال ؟"
    احمد : " نعم ارغب بذلك"
    اخرج الأول استمارة وقال
    : " هذه استمارة لإجراء الفحص الطبي وسنتصل بك في حال قبولك ونرجو أن يكون هذا الموضوع سر بيننا نحن الثلاثة سواءً قُبلت أو لا"
    احمد : " نعم سيدي "
    كانت كلمة سيدي تدل على سرعة بديهة احمد وسرعة تقبله للأمر.
    اخذ احمد الاستمارة ووضعها في جيبه وخرج. في اليوم التالي أجرى احمد الفحص الطبي الذي تضمن فحص طبي شامل بالإضافة إلى اختبار للّياقة البدنية. بعد أسبوعين تلقى احمد اتصال على هاتفه المحمول.
    المتصل: "أستاذ احمد وليد"
    احمد "نعم "
    المتصل " مبروك لقد قبلت في الوظيفة "
    احمد "بارك الله فيك"
    المتصل "نرجوا منك مراجعة الاستعلامات غدا"
    احمد "حسنا سيدي"
    في اليوم التالي وصل احمد الى الوزارة وقبل أن يصل إلى الاستعلامات سمع صوتا يناديه ويطلب منه أن يتبعه ، كان صاحب الصوت في منتصف العمر يرتدي ملابس مدنية سار إلى خارج الوزارة. تبعه احمد فقاده الرجل إلى سيارة متوقفة خارج الوزارة فجلس الرجل في مكان السائق وجلس احمد إلى جانبه.
    "السائق " أهلا بك أستاذ احمد" كان صوته نفس صوت صاحب الاتصال الهاتفي في الأمس.
    احمد : " اهلا بك "
    السائق: " سأوصلك إلى مقر الشركة سيدي"
    " شركة " قال احمد نفسه .." هل هي هذه إحدى الرموز التي يتداولها رجال المخابرات كما في القصص والأفلام ".
    بعد نصف ساعة من السياقة الهادئة وصلت السيارة إلى إحدى المزارع في ضواحي العاصمة. كانت المزرعة يحيطها سور عالي وداخلها مبنى واسع المساحة. توقفت السيارة داخل مرآب المبنى. ترجل السائق وخلفه احمد حيث قاده السائق إلى داخل المبنى حيث كان هناك مدخل جانبي يؤدي إلى ممر توزعت على جانبيها غرف مغلقة احداها كتب على بابها "المدير".
    فتح السائق الباب لاحمد طالبا منه الدخول. دخل احمد ليجد احد الشخصين الذين قابلهما في المقابلة. كان جالساً خلف مكتب بسيط فارغ من أي موجودات. قام الرجل عند رؤيته لأحمد وسلم عليه بحرارة وطلب منه الجلوس.
    "كيف كان الطريق"
    "جيد"
    "هل أخبرت احد انك انضممت للمخابرات "
    "كلا"
    "حتى اهلك"
    "نعم لم اخبر احد"
    " احمد سأسألك سؤال إن أردت أن تجيب بنعم فستبقى معنا لنهاية المشوار و إن أجبت بكلا فستخرج من هنا وننسى كل شيء .. واضح"
    " نعم سيدي " أجاب احمد بهدوء.
    " هل أنت مستعد للتضحية بحياتك وبكل ما تملك من اجل الأمة والوطن "
    " نعم سيدي " أجاب احمد بحزم.
    ظهرت ابتسامة رضا على محيا الرجل.
    "ممتاز.. إذن لاستكمال توظيفك عليك أداء القسم "
    "حاضر سيدي"
    "سأقرأ وردد بعدي .. اقسم بالله .. أن احمي الوطن وادفع عنه شر الأعداء .. وان ابذل حياتي وكل ما املك .. في سبيله وفي سبيل الأمة ".
    ردد احمد القسم .
    " هناك تعليمات يجب أن تحفظها وتنفذها بدقة بدون خطأ واحد اكرر بدون خطأ واحد "
    "حاضر سيدي"
    "أولا إفشاء أي معلومة عن طبيعة عملك أو أي معلومة تسمعها أو تراها هنا أو أي معلومة عن هذا المكان أو عن أي شخص تشاهده هنا لأيٍ كان مهما كان السبب سيعتبر خيانة عظمى.... ممنوع تدوين أو حفظ أي معلومة مما سبق ذكره بأي طريقة ما عدا تدوينه في ذهنك وعقلك.. ممنوع التدوين بأي طريقة في ورقة.. في محمول .. في حاسبة .. ممنوع منعا باتا وسيعتبر ذلك أيضا خيانة.... عندما تخرج من هنا إلى بيتك ستنسى كل شيء عن هذا المكان أو الأشخاص الذين ستراهم هنا.. عندما ترانا في الشارع يمنع عليك الاقتراب منا أو التكلم معنا حتى لو كنت في مناسبة اجتماعية أو في سيارة أو في أي مكان.. فقط السلام العادي إذا اضطر الأمر .. العلاقات النسائية ممنوعة بكل أشكالها، خطوبة، زواج، صداقة، الخ.. سيكون دوامك في هذه الدائرة سرا من أسرار الدولة العليا .. ستداوم في العمل ستة أيام في الأسبوع ومن الثامنة صباحا وحتى الخامسة مساءا ... أي موضوع شخصي أو مشكلة تمس حياتك في الخارج تستطيع طرحه هنا في هذا المكتب قبل أن تعبر هذا الباب.." وأشار إلى باب جانبي.
    " بعد أن تعبر هذا الباب ستنسى أي شيء عن حياتك خارجا و سيكون كل تركيزك في ما يجري في الداخل ".
    اخرج الرجل هوية وأعطاها لأحمد.
    " هذه بطاقة الهوية لعملك.. أنت الآن موظف في هيئة الأحوال الجوية في قسم الصيانة لكنك في الحقيقة لن تصل إليها أبدا .. ستقول أن توظيفك تم في تلك الدائرة.. وسأزودك بمعلومات عنها تباعا لتستطيع أن تجيب على أي أسئلة ممكن أن تسأل عنها من قبل اهلك أو أصدقائك..ستستلم مبلغ راتبك الشهري من هنا .. بعد أن تعبر هذا الباب ستجد غرفة فيها كابينات غير ملابسك وضع ملابسك وإغراضك في الكابينة رقم 1 .. سترتدي الزي الموجود فيها وستخرج من الباب الأخر ".
    اخرج الرجل من جيبه مفتاح وأعطاه إلى احمد.
    " هذا مفتاح الكابينة .. وعند خروجك ستفعل العكس .. وستقوم بهذا الإجراء يوميا"
    قام احمد ليتجه إلى الباب الجانبي.
    " انتظر ... إذا أردت مناداتي فستناديني . سيد ماهر .."
    " نعم سيدي".
    اتبع احمد التعليمات ودخل الغرفة وفتح الكابينة فوجد فيها زي عسكري ازرق اللون يحمل شارة رقم 1 . استبدل احمد الملابس وعبر الباب الثاني إلى حياته الجديدة.
    ****
    أيام التدريب
    وجد احمد نفسه داخل قاعة ضخمة مبنية من هيكل حديدي مسقف ومغلق من كل الجوانب تنيرها مصابيح كبيرة معلقة في السقف وعلى الأرض ساحة تدريب عسكري ممتدة على مساحة كبيرة, وقبل أن يدقق في تفاصيل المكان أكثر سمع صوت يناديه
    " رقم 1 .. تعال ".
    التفت احمد إلى مصدر الصوت كان الرجل الثاني في المقابلة يمارس التمارين الرياضية في أقصى اليمين وقد ارتدى الملابس العسكرية. ارتبك احمد قليلاً لمناداته برقم واحد لكن الرجل أشار إليه بان تعال، أسرع احمد السير.
    " اركض ".
    صاح الرجل بحزم ركض احمد إلى الرجل ووقف أمامه.
    " نعم سيدي ".
    " أهلا بك معنا 1 ".
    "أهلا بك سيدي"
    " ستعرفني باسم سيد أديب .. سأكون مسؤول عن تدريبك العسكري."
    "نعم سيدي"
    "ساعتنا الأولى هذه هي الرياضة الصباحية "
    بدأ احمد تمارينه الرياضية مع السيد أديب ، تضمنت الرياضة هرولة سريعة في محيط القاعة تعرف خلالها احمد بصورة سريعة على مرفقات القاعة كانت تتكون من ساحة تدريب عسكري تتضمن عوارض وأسلاك شائكة وخنادق صغيرة وعقبات وحواجز وميدان رمي ومسبح و مرافق أخرى لم يستطع أن يتبين الغرض منها .
    كان ذهن احمد قد امتلأ بأسئلة كثيرة فهو كان في حيه قد سمع سابقا عن كثير من الأشخاص الذين يعملون في المخابرات لكنه لم يسمع عن هذه السرية العالية والكتمان ، بل أن بعضهم كانوا معروفين للناس في الحي بأنهم يعملون في المخابرات فلم كل هذه السرية والتحذير من الخيانة العظمى !! وسؤال آخر لمَ هذا المكان المغلق ؟ ولماذا هذه الساحة الخاصة بالتدريب العسكري ؟ فهم ليسوا جنود أو رجال قوات خاصة .. قد قرأ في القصص أو سمع من الأصدقاء أن المخابرات يتدربون على الأسلحة الشخصية وعلى الرماية مثلا ولكن حواجز وخنادق و ...و ... أسئلة كثيرة كان تشغل بال احمد. بعد الرياضة الصباحية بدأ التدريب العسكري العنيف في الركض على طول ساحة التدريب وفي عبور الحواجز وصعود المرتفعات وغيرها من العقبات ذهابا وإيابا وصعود الحبال والأبراج. كان كل ذلك جديد على احمد .. انتهى التدريب العسكري .. تناول الاثنان وجبة فطور جاهزة تبادل الاثنان خلالها الكلام .. بعد الفطور بدأ السيد أديب محاضرة في أنواع السلاح. انتهى اليوم الأول في التدرب على السلاح ومعلومات عن القتال الأعزل وغيرها . ولكن في الأيام القليلة التالية استقر المنهاج وكان منهاج التدريب ينقسم إلى تدريب عملي يشرف عليه السيد أديب يتضمن الرياضة والتدريب العسكري والرماية وفنون القتال الأعزل وتدريب نظري يشرف عليه السيد ماهر في فنون المخابرات بالإضافة إلى دروس لتعلم اللغتين العبرية والبولندية.
    خلال الأسبوع الأول بدأ عدد المتدربين يزداد حتى وصل إلى خمسة ثم استقر العدد على ذلك. لاحظ احمد أن المتدربين الخمسة الذين عُلِّموا بأرقام بترتيب وصولهم إلى الموقع كلهم يتسمون بملامح شبيهة بالملامح الأوروبية من بشرة بيضاء وشعر اصفر أو أشقر الأمر الذي يثير الانتباه. استمر منهاج التدريب على هذا المنوال لمدة سنة كاملة ثم بدأ التدريب يتضمن إرسال المتدربين إلى دورات في داخل القطر في دوائر أخرى ، أُرسل احمد إلى دورات انفرادية متخصصة في أجهزة الاتصالات والحاسبات وأجهزة الحماية والسيطرة ودورات صيانة للأجهزة الالكترونية كما تم إرساله ليتدرب على استعمال الصواريخ المضادة للدروع والطائرات وقيادة الدبابات وحتى الطائرات العمودية وكذلك بدأ التدريب على السباحة والغطس والغوص وهنا بدأت التدريبات الشاقة في المسبح الصغير حيث بدأ التدرب على السباحة لأطول وقت ممكن ولضيق مساحة المسبح فقد كان على المتدربين السباحة ذهابا وإيابا لأطول فترة ممكنة وكذلك تدربوا على الطفو بقوتهم الجسدية في الماء لفترة طويلة وتحمل برودة الجو و الماء ، كانت هذه الفترة من أصعب أيام التدريب البدني.
    استمر التدريب زهاء أربع سنوات أتقن فيها المتدربين كافة أنواع الأسلحة وفنون القتال الأعزل والتفجير والاتصال ومختلف فنون المخابرات وطوروا إمكانياتهم في الغوص والسباحة لساعات طويلة بالإضافة إلى إنهم أتقنوا اللغتين العبرية والبولندية وكذلك تم تدريب كلاً منهم على دورات خاصة في تقنيات الأسلحة المتطورة و الأنظمة الدقيقة ، و تكونت بين رفاق الدرب صداقة وطيدة وتعود بعضهم على بعض رغم أن احدهم لم يعرف اسم الآخر لحد تلك اللحظة.
    في نهاية السنة الرابعة من التدريب انتقل الفريق إلى ضواحي اللاذقية حيث بدأوا يخرجون لأول مرة في شاحنة صغيرة مغلقة كأنها عربة لنقل السجناء. بدأوا في الخروج أول الأمر مع غروب الشمس إلى شاطئ البحر ليسبحوا ويتسابقوا عدة كيلومترات من أماكن معينة إلى أخرى على طول الشاطئ.
    وفي يوم اجتمع المدربان مع مجموعتهم.
    ماهر :" اليوم سنطبق مناورة جديدة... سنخرج في زورق إلى عرض البحر. ستسبحون عدة كيلومترات إلى شاطئ اللاذقية .. هل هذا واضح"
    قالوا : "نعم سيدي"
    ماهر :" ليس ذلك فقط .. بالإضافة إلى المسافة البعيدة .. نريدكم أن تخرجوا بين المتواجدين والمرتادين للشاطئ بدون أن يلاحظكم احد.. سنضع مراقبين وكاميرات .. في حال شوهدتم من قبل الكاميرات أو ذكر أمركم في تقارير المراقبين ستعتبر مهمتكم فاشلة.. واضح"
    "نعم سيدي"
    ركب الشباب وأديب سيارتهم المعهودة وانطلقوا إلى شاطئ البحر حيث استقلوا قاربا سريعا إلى نقطة يعرفها أديب حيث توقف القارب وارتدى الشباب ملابس السباحة العادية ونظارات البحر وأنابيب التنفس تحت سطح الماء وانطلقوا إلى ماء البحر. كانت السباحة في مياه البحر صعبةبسبب الامواج العالية والرياح القوية.
    استمر الشباب لمدة أسبوعين في التدرب على تلك المناورة للتسلل بين جمهور الحاضرين على الشاطئ ، كان اداءهم خلالها يتحسن تدريجيا ولكن أديب أوقف التدريب بسبب الإرهاق الذي أصابهم ولان هناك خطوة جديدة كانت تنتظرهم !
    أعطاهم أديب إجازة لمدة أسبوعين وابلغ أديب الشباب بان يبلغوا أهاليهم أنهم سيسافرون في دورة لمدة ستة أشهر.
    انتهت الإجازة وعاد الشباب إلى مركزهم ومن ثم انتقلوا مرة ثانية إلى اللاذقية إلى موقعهم هناك حيث انطلقوا منه إلى مكان سري آخر.
    قرب البحر وفي مسقف حديدي كبير دخلت السيارة وترجل منها الرجال حيث كان ينتظرهم هناك شاب استقبلهم ورحب بهم بحرارة.
    أديب :" أقدم إليكم دكتور وائل احد مهندسينا العباقرة "
    أجاب وائل بابتسامة صغيرة و قال :
    "تفضلوا إلى الداخل ".
    في الداخل كانت السقيفة عبارة عن معمل صغير ضم مكائن مختلفة وعدد و كانت رائحة البحر تأتي من الطرف البعيد منه ، كانت السقيفة تمتد على جزء من الشاطئ وماء البحر يدخل اليها من مكان ما ، وفي جانب منها كان هناك جسم كبير غريب الشكل. اتجهت المجموعة نحوه حيث اكتشفوا ان هناك حوض مائي كبير في نهاية السقيفة يتزود من ماء البحر.
    كان الجسم اسطوانيي الشكل أشبه بالصاروخ أو الطوربيد قطره يزيد على المتر بقليل و طوله في حدود سبع أمتار مع ارتفاع كلي يصل الى متر ونصف ، مدبب الرأس في نهايته الاخرى مروحة ويحوي جنيحات عدة في النهاية والأمام وهناك صندوق في أعلاه يمتد على طوله. يحوي الجسم نوافذ دائرية عديدة على جانبيه في اغلب طوله ، واستقر الجسم على قاعدة حديدية.
    أديب :" هذه غواصة للتسلل .. ستكون محور برنامج تدريبكم التالي .. دكتور وائل اشرح لهم اختراعك".
    " هذه غواصة صغيرة تستطيع حمل خمسة إفراد مع تجهيزاتهم، فيها هواء وطعام يكفي لثلاثة أيام .. أقصى سرعة هي 15 كلم في الساعة وأقصى مسافة يمكن أن تقطعها هي 20 كيلومتر ".
    ( إذن لاتستطيع أن تصل إلى فلسطين ) قال احمد في نفسه.
    " أقصى عمق خمسين مترا "
    أديب :" حسنا شباب .. الدكتور أعطاكم فكرة عن هذه الغواصة الآن الدكتور سيطلب منكم أمور عليكم أن تنفذوها حرفيا وتطبقوها بحرص.. تفضل دكتور ".
    "أريد منكم يا شباب أن تدخلوا إلى داخل الغواصة لتعطوني رأيكم فيها ".
    اديب : " هيا يا شباب ".
    تقدم وائل إلى الرأس المدبب للغواصة وفتحه ، نظر الجميع الى الداخل كانت الغواصة عبارة عن اسطوانة سميكة الجدار فيها خمسة مقاعد مطوية وعدد من العتلات الصغيرة والازرار والمصابيح الكهربائية موزعة على جانبيها مع أجهزة متفرقة أخرى.
    وائل :"ادخلوا تباعا وببطء "
    كانت الغواصة ضيقة لذلك فمن اراد دخولها كان عليه ان يحبوا على يديه و ركبتيه. دخل رقم 3 أولا بينما كان وائل يوجهه ، كانت هناك على طول الفراغ الداخلي خمسة كراسي مطوية على عدد أفراد الفريق ، وصل رقم 3 إلى آخر مقعد ففتحه واستدار وجلس عليه وركبتيه في مستوى كتفيه مواجها لفتحة الدخول ، تبعه الآخرون واخذوا مقاعدهم الواحد تلو الآخر.
    وائل :" خذوا وقتكم .. وقولوا لي هل هي مريحة لجلوسكم .. من المحتمل أن تبحروا فيها لمدة يومين متواصلين بدون أن تتحركوا من مقاعدكم ".
    أديب :"سيحتاجون للقيام بتمارين فيها وهم جلوس لتجنب حدوث تشنج عضلي لديهم .. وعليهم التدرب عليها للتعود على ضيق المساحة ومحدودية الحركة "
    بعد أن جلس الشباب في مقاعدهم اخذوا يتفقدون الغواصة من الداخل وبدأوا بإبداء ملاحظاتهم للدكتور عن بعض التفاصيل الداخلية واقترحوا اقتراحات منطقية لجعل المكان أكثر راحة.
    " احتاج فردين لتدريبهما على قيادة الغواصة " قال وائل لـ أديب.
    أديب :"1 و 4 ستبقون مع دكتور وائل لحين إكمال تدريبكم على الغواصة.. الباقون تعالوا معي ".
    غادر اديب وباقي افراد الفريق تاركين احمد ورفيقه مع دكتور وائل.
    طلب وائل منهم الركوب وبدأ يشرح عمل أجهزة القيادة في الغواصة وأجهزة الاتصال والمعيشة ، كانت الأجهزة بمتناول الشخص القريب من بوابة الغواصة والأجهزة الأخرى للذي وراءه كانت الأجهزة موزعة على الجانبين لكي لا تعيق دخول وخروج الركاب ، كانت الأجهزة بسيطة و سهلة الاستعمال وتحتاج فقط إلى التمرين للتمرس على استخدامها. كما علِمَ احمد إن الغواصة تحوي في سقفها على معدات مغناطيسية وشافطة تتيح للغواصة الالتصاق بالسطوح المعدنية الغاطسة كسطوح السفن .
    بعد ساعتين من الشرح والتفصيل طلب وائل منهم النزول و توجه إلى مجموعة من الأجهزة فامسك في يده جهاز تحكم و بدأ بالضغط عليه فسمعوا صوتا ميكانيكيا، كان صوت رافعة سقفية حركها وائل لتنزل صفيحة معدنية سميكة.
    وائل :" هذه رافعة مغناطيسية ".
    اخذ وائل يشرح لـ 4 كيفية تشغيل الرافعة، ثم قام برفع الغواصة وانزالها ليعلم 4 كيفية رفع الغواصة وانزالها الى الماء ثم ترك رقم 4 ليجرب ذلك بنفسه فقام برفع الغواصة وإنزالها إلى الماء ومن ثم رفعها إلى قاعدتها. بعد ساعة اقتنع وائل أن 4 أتقن ذلك.
    وائل :" 4 ستنزلنا إلى الماء وعندها سنشغل الأضواء وننفصل عن الرافعة ونقوم بتمرين حر وعند الانتهاء سنثبت أنفسنا بالرافعة.. سنطفئ الأضواء وعندها سترفعنا من الماء.. ستكون هنا للطوارئ في حالة حدوث أمر غير متوقع .. واضح 4 "
    رقم 4: "نعم دكتور ".
    ركب وائل الغواصة وخلفه احمد وأغلق احمد رأس الغواصة وأشار وائل من النافذة إلى 4 أن أنزلنا إلى الماء، قام 4 بإنزال الغواصة إلى الماء ومن ثم أشعلت أضواءها وتحررت من الرافعة وأبحرت.
    بدأ احمد يقودها في الحوض المائي بتوجيهات وائل. استمر التمرين البحري زهاء نصف ساعة قبل أن تلتحم الغواصة بحامل الرافعة وتطفئ أضواءها ليقوم 4 برفعها إلى السطح . شارك 4 ايضا في قيادة الغواصة في جولات التدريب التالية. استمر التدريب ليومين كاملين قبل أن تحضر بقية المجموعة في صباح اليوم الثالث.
    في اليوم الثالث وقف أديب وسط المجموعة بحضور وائل.
    " اليوم سنقوم بتمرين صعب .. متعب ولكن اعرف إنكم أبطال.. سنقوم بتمثيل لعملية الغوص واختبار قوة احتمالكم في البقاء في الغواصة لمدة يومين متواصلين ... الغواصة كما رأيتم بسيطة ولا تحتوي على مرافق صحية لذلك طلبت منكم عدم تناول طعام منذ ليلة أمس.. لذلك لديكم ربع ساعة لمن يحتاج الذهاب إلى الحمام بعدها يتم التجمع لنبدأ التمرين".
    بعد ربع ساعة تجمع الفريق وشرح لهم وائل وسائل المعيشة المتوفرة في الغواصة ونوع الطعام المتوفر وطلب منهم ارتداء ملابس السباحة البسيطة والصعود إلى الغواصة لمطابقة ما سيقومون به مستقبلا.
    اعطى وائل لكل منهم حاوية طعام صغيرة قبل صعودهم الغواصة وأُغلقت الباب وأُطفأت الأنوار داخل السقيفة وخيم الظلام والسكون عليها سوى صوت البحر الهادئ بأمواجه الرقيقة التي كانت تصدم جدار الحوض ، وجلس أديب على مقعد ليراقب المجموعة عن كثب ووقف وائل قربه.
    أديب :" أليس الجو بارد في الداخل "
    وائل :" هناك جهاز تدفئة يعمل بالبطارية سيجعل الجو اقل برودة.. ولكن بقاء يومين دون حركة في هذه المركبة وفي هذا الظلام اعتقد انه أمر متعب ".
    أديب :" إنهم أبطال إن شاء الله سيتجاوزون التجربة .. سأبقى هنا حتى يخرجوا ".
    كانت الدقائق الأولى داخل الغواصة مفعمة بالضحك وإطلاق النكات والتهكم ولكن مع مرور الوقت بدأ الهدوء يخيم على الغواصة مع تأثير البرد والظلام حيث قرر معظمهم تمضية الوقت في النوم. بدأ الوقت يمر بطيئا وكان الشباب يستيقظون من الجوع وأحيانا من البرد كان الطعام المتوفر عبارة عن سوائل أو مواد شبه سائلة وكان عليهم أن يفرغوا إدرارهم في أوعية بلاستيكية متوفرة في الغواصة. مع مرور الوقت كان المكان يزداد كآبة وكانت العضلات تتشنج فيضطرون إلى عمل التمارين الرياضية وهم جالسون في مكان ضيق ، الحركة فيه محدودة وكذلك اضطروا إلى التقلب على جنوبهم يمنة و يسرة للتخلص من الم الاستلقاء لساعات طويلة.
    كان هذان اليومان من اقسي وأصعب الأيام في حياة الشباب، كانوا قد قاسوا من التدريب المجهد والسباحة لأميال في مياه البحر الباردة ولكن البقاء في هذا السجن الحديدي الضيق والبارد والمظلم وليومين متتاليين شكل اختبارا نفسيا صعبا على الجميع.
    " دكتور وائل .. ربما لم أكن أتصور الأمر بهذه القسوة ولكن أنا خارج الغواصة ومع ذلك بدأت اشعر ببعض ما يعانيه الشباب في الداخل.. لذلك أريدك أن تجد حلا سريعا لتكون الغواصة أكثر راحة وأكثر دفء.. الحالة النفسية مهمة جدا لهولاء الشباب".
    " حسنا سيدي .. إن شاء الله بعد إكمال هذه التمارين سأفكر بإجراء تحويرات وإضافات أخرى".
    انتهى اليومان الطويلان وفتحت الكوة وبدأ الشباب يخرجون ببطء وقد بدا الإنهاك الجسدي والنفسي واضحين على الشباب وبدأ أديب حال نزولهم باستقبالهم بالثناء والتشجيع.
    أديب :"هيا يا أبطال الآن عليكم النزول إلى حوض الماء والبقاء ربع ساعة فيه ".
    بدأ الشباب ينزلون ببطء إلى الماء رغم التعب الذي يشعرون به، كان النزول إلى الماء أهون كثيرا من البقاء في الغواصة بكل الأشكال.
    كان البعض منهم يعاني من التشنج العضلي وكان الأمر يتطلب منهم البقاء طافيين في الماء بجهودهم العضلية ولكن الشباب ساعد بعضهم بعضا، لاحظ أديب ذلك ولكنه قرر أن يغض الطرف عن ذلك هذه المرة بسبب الظروف النفسية التي يعانيها الفريق.
    أعاد الفريق هذا التمرين ثلاث مرات حتى اعتادوا عليه وتكيفوا معه.
    بعد ذلك بدأ الفريق بالتدريب العملي على الغواصة.
    أديب:" الآن سنبدأ مناورة صغيرة .. سينزل الفريق مع الغواصة الى مياه البحر ويتجه إلى الخارج ليلتحم مع هذا الزورق " اظهر لهم أديب صورة الزورق.
    " ستجدونه على مسافة اقل من كيلومترين من هنا .. وسيتم توجيهكم إلى الموقع عبر اللاسلكي". .
    ركب الفريق الغواصة وتم مراجعة جميع التفاصيل وأغلقت الكوة وبدأ وائل يتكلم في جهاز اللاسلكي لتجربة نظام الاتصال ثم ثبت حامل الرافعة بالغواصة و تم إنزال الغواصة إلى الماء حيث انفصلت عن الحامل وبدأت تغوص في ماء البحر وطلب وائل من المجموعة من التأكد من سلامة اجهزة الغواصة ثم ضغط وائل احد المفاتيح فانفتحت بوابة كبيرة في أسفل الحوض وبدأ وائل يوجه احمد للخروج من خلال البوابة ، خرجت الغواصة ، اقفل وائل البوابة وأسرع هو وأديب فركبا السيارة وانطلقا خارجين من المسقف باتجاه ميناء صغير رست فيه سفينة صغيرة.
    انطلقت السفينة يقودها أديب ووائل باتجاه نقطة الالتقاء ووائل يتواصل مع الغواصة عبر جهاز الاتصال ويتكلم باختصار وبدون ذكر مسميات كثيرة حفاظا على السرية.
    وكما في معظم الغواصات احتوت الغواصة على جهاز بيروسكوب يسمح لقائد الغواصة بالبقاء غاطسا تحت سطح الماء و النظر فوقه و مراقبة ما حوله.
    وباستخدام البيروسكوب الصغير بدأ ربان الغواصة تدقيق اتجاهه باتجاه الزورق الذي توقف في عرض البحر.
    بعد أكثر من ربع ساعة اقتربت الغواصة وحسب التوجيهات بدأ احمد يقوم بمناورة الالتحام بسطح السفينة من الأسفل. كانت النوافذ الزجاجية تسمح للسائق برؤية واضحة أمامه وفوقه، الأمر الذي يسهل القيام بعملية الالتحام.
    كانت هذه المناورة من اخطر اللحظات في عملية التسلل المفترضة حيث إن عملية التحام خاطئة قد تسبب غرق الغواصة أو انكشاف أمرها أو الاثنين معا ففي حال حدوث اصطدام عنيف مع الغواصة قد يتسبب ذلك في إيذاء بدن الغواصة أو تعطيل أجهزتها في الوقت نفسه الذي قد يشعر راكبي السفينة بوجود خطب ما أسفل السفينة مما قد يعرض العملية للانكشاف. تطلب لعملية الالتحام أن تجري بهدوء دون ضوضاء وكان من المهم أن تلتحم الغواصة في نقطة قريبة من منتصف السفينة حتى لا تؤثر على اتزانها.
    استغرق التدريب مدة ساعتين قبل أن تنتهي المناورة وتبدأ السفينة والغواصة بالعودة إلى قواعدها. بعد ذلك تواصل التدريب لمدة أسبوع ولكن بغياب بعض أفراد المجموعة في دورات خاصة، وتم إجراء مناورات الالتحام والانفصال مع تجربة حالات مختلفة كالالتحام مع السفينة وهي في حالة حركة أو التحام وانفصال في ظلام الليل وبدون استعمال اجهزة الاتصال او التوجيه اللاسلكي و هكذا.
    استمرت التدريبات المختلفة ومراجعة التمارين السابقة و بدأت ساعة الحقيقة تقترب.

    بداية الرحلة
    في يوم صيفي تناول الجميع الفطور المشترك كالعادة بعدها تبلغوا باجتماع في غرفة المحاضرات، جلس ماهر وأديب وفريق الشباب في غرفة المحاضرات وبدا هذا الاجتماع فوق مستوى العادة.
    ماهر :" شباب ..لقد تدربتم زهاء أربعة سنوات على مختلف العلوم العسكرية وفنون القتال وتعلمتم اللغة العبرية والبولندية وتعلمتم السباحة لمسافات طويلة وتدربتم على استعمال غواصة التسلل.. وحصلتم على تدريبات مكثفة بصورة خاصة .. رقم 1 تم تدريبه على القيادة وعلى أنظمة الاتصالات المختلفة و رقم 2 تم تدريبه على أنظمة التوجيه الالكتروني والسيطرة الالكترونية.. رقم 3 تم تدريبه على استعمال منظومات إطلاق الصواريخ ارض-ارض.. رقم اربعة 4 تلقى تدريبا على الملاحة وتحديد المواقع و5 تلقى تدريبا على أنظمة التفجير والتسليح النووية .. لقد اكتمل تدريبكم منذ مدة وقد أذن لنا الآن أن نطبق ما تعلمناه على ارض الواقع.. اليوم وصلنا إلى اللحظة المهمة .. لحظة البدء بتنفيذ المهمة التي تعبنا وبذلنا جهدنا لها طوال هذه السنوات الماضية ..".
    ماهر :" هل تعلمون أين ستكون مهمتنا "؟
    احمد :" في فلسطين سيدي ".
    ماهر :" جيد .. مهمتنا. .. الاستيلاء على قاعدة استيراتيجية نووية صهيونية ".
    ساد صمت بسيط قبل أن يتكلم احمد.
    احمد :" سيدي بعد هذا التدريب الشاق و طوال هذه السنوات ما كنا لنرضى لأنفسنا اقل من هكذا مهمة ".
    ماهر: " بارك الله فيك 1 .. و لذلك لعدة أسباب أخرى تم اختيارك رئيسا للمجموعة في هذه العملية ..حسنا انتم ماذا تقولون ! هل انتم مستعدون لذلك ؟ "
    2 :" نعم سيدي.. كما قال 1 هذا اقل ما يمكن أن نرضى به.. ستفخرون بنا كما نفتخر بكم الآن ".
    و ساد الجو من الحماس في الغرفة.
    ماهر:" سيد أديب تفضل".
    أديب:" الآن سأشرح لكم خطة التسلل إلى فلسطين المحتلة باختصار على أن نفصل فيما بعد".
    فتح أديب جهاز الحاسبة وجهاز العرض على الشاشة حيث ظهرت خارطة شرق البحر المتوسط المتضمنة سواحل الشام وفلسطين و جزيرة قبرص.
    أديب :" لقد تدربتم على غواصة التسلل وعرفتم الغرض منها .. سيتم شحن الغواصة على ظهر سفينة لتنقلكم وإياها قرب المياه القبرصية وفي طريق الحركة البحرية من ميناء نيقوسيا واليه هناك مكان مختار فيه ستركبون الغواصة ويتم إنزالكم إلى مياه البحر حيث سيكون هذا آخر اتصال معكم لحين وصولكم إلى فلسطين .. ستقبعون في مياه البحر الضحلة لحين إبحار مركب سياحي قبرصي محدد إلى ميناء حيفا .. هذه صورة المركب"
    وظهرت صورة مركب سياحي كبير على الشاشة.
    " .. عند مشاهدتكم هذا المركب ستقومون بالالتحام به وستبحرون معه لحين اقترابكم من ميناء حيفا .. سيتكفل المركب السياحي بتأمين نقل الغواصة عبر تلك المسافة ، كما إن المركب السياحي سيوفر لكم حماية و يمنع أجهزة الكشف والرصد الصهيونية من اكتشاف الغواصة.. الساحل الفلسطيني من الشمال وحتى الجنوب محمي بشبكة حماية تمنع دخول الغواصات أو الغواصين وحتى في حال عبورها فهناك مجموعة من الألغام البحرية الفتاكة كافية للقضاء على أي متسلل سواء كان مركبة آلية أو كائن بشري، هذه الشبكة متصلة الا في مواضع قليلة معينة لذلك وقبل عبور المركب حدود شبكة الحماية المائية هناك وعلى مسافة معينة من الشاطئ ستنفصلون عن المركب السياحي ومن ثم ستتركون الغواصة وتغوصون ومعكم تجهيزاتكم وستسبحون بمحاذاة شبكة الحماية مسافة أربع كيلومترات مع فترة استراحة بعدها ستصلون إلى منطقة الشاطئ السياحي عندها تتوقف شبكة الحماية حيث تتركون معدات الغوص وتتجهون سباحة إلى الشاطئ .. ثم تنتظرون الفرصة المناسبة للتسلل بين حشد الجمهور .. بعدها ستركبون حافلة تابعة لفوج سياحي أوروبي حيث ستلتقون بعميلنا هناك الفتاة ( ايلينا ) ".
    ظهر على الشاشة وجه فتاة جميلة يقارب عمرها الثلاثين.
    " الآن تفضل سيد ماهر "
    ماهر :" هذه الفتاة من أوثق وأفضل عملائنا في فلسطين المحتلة تعمل مضيفة سياحية و في يوم تسللكم وبضبط التوقيتات ستصلون في وقت تكون ( ايلينا ) وفوجها السياحي على الشاطئ .. ستقوم ( ايلينا ) بطريقة معينة بإحداث جلبة لإبعاد الأنظار عنكم عليكم استغلال هذه الفرصة والتسلل بين رواد الشاطئ .. بعدها ستصعدون حافلة الفوج السياحي الخاص بـ ( ايلينا ) ".
    وظهرت صورة حافلة سياحية.
    "هذه صورة الحافلة .. ستركبون في نهايتها مع باقي أعضاء الفوج حيث ستحلون محل خمسة شباب بولنديين موجودين في ذلك الفوج أصلاً، ولكنهم سيتركون الحافلة قبل وصولها الشاطئ.. بعد ذلك ستتحرك الحافلة عائدة للفندق وعند وصولكم إليه لن تدخلوا الفندق بل ستسيرون في شوارع مدينة حيفا لمدة من الوقت قبل أن تلتقي بكم ايلينا من جديد .. ستأخذكم في حافلة صغيرة إلى بيتها و هناك ستستكملون تجهيزاتكم وتنطلقون من حيفا باتجاه بئر السبع ".
    ظهرت على الشاشة صورة فضائية لفلسطين
    " موقع القاعدة المستهدفة هنا قرب بئر السبع "
    وأشار إلى موقع على الصورة فكُبّرت الصورة.
    " هنا توجد القاعدة النووية الصهيونية رقم واحد .. هذه القاعدة من أقدم القواعد الصهيونية التي تم استخدامها لخزن وتجميع الأسلحة النووية الإسرائيلية.. تحوي هذه القاعدة الآن على منصات صورايخ ثابتة ومتحركة لإطلاق الصواريخ ارض-ارض المتوسطة و البعيدة المدى .. اخترنا هذه القاعدة لعدة أسباب .. فبسبب إنها تقع وسط منطقة عسكرية مكتظة بالقواعد العسكرية البرية والجوية فالإجراءات الأمنية فيها اقل من القواعد النووية الصهيونية الأخرى .. كذلك الأنظمة الأمنية فيها قديمة واقلها حداثة من القواعد الأخرى .. الاجراءات الأمنية للقاعدة تتضمن سور من الأسلاك في دائرة قطرها 12 كيلومتر مراقب بالكاميرات .. ستقلكم ايلينا إلى موقع محدد لدينا قريب من السور من الممكن النزول فيه ومن ثم التسلل لعبور الدائرة الأولى .. خلف السور الأول تمتد منطقة مفتوحة بعرض 2 إلى 3 كيلومترات .. هذه المنطقة خالية من أجهزة المراقبة والكشف أو الحواجز ولكن توجد دوريات حراسة تجوب هذه المنطقة ولكن يمكن تجنبها بضبط توقيت حركتها وقد استطعنا تحديد توقيت حركة هذه الدوريات بدقة .. بعد عبور هذه المنطقة ستصلون إلى رابية صغيرة قريبة من دائرة الأمن الثانية حيث هناك سور آخر هذا السور مكهرب وفيه أجهزة كشف و محمي بأبراج مراقبة وخلف السور حقل ألغام ومصائد .. ستتوقفون عند الرابية هنا في هذه الصورة .. عندما ستكونون مقتنعين بأنكم في مأمن ستقومون بتجهيز الطائرة الشراعية التي تدرب عليها 2 حيث ستقوم بنشر غاز سام على مداخل القاعدة هنا وهنا وعلى هذه المناطق حيث من المفترض أن يتسرب الغاز إلى مرافق القاعدة المختلفة"
    ظهرت على الشاشة صورة فضائية للقاعدة وقد أُشرت المواقع التي اشار اليها ( ماهر ) بينما رقمت مواقع اخرى.
    ماهر :" من المفترض أن تحوي القاعدة على مرشحات ضد الأسلحة الكيميائية وعلى أجهزة كشف ولكننا نتوقع أن تكون هذه الإجراءات غير فعالة بالنسبة لهذا الغاز ولكن حتى في حال عدم نجاح الغاز في القضاء على أفراد الحماية فدراستنا للوضع تبين انه على لمهمتكم أن تقتحموا القاعدة وتقتحموا هذه المباني التي تحوي مركز السيطرة على اطلاق الاسلحة النووية ومركز المراقبة ومستودعات الرؤوس النووية والكيميائية"
    واشار الى المباني المرقمة في الصورة المعروضة على الشاشة.
    ماهر :" وتقضوا على كل مقاومة فيها وتقومون بتعطيل أجهزة الحماية والمضادات الآلية ومن ثم تبحثون عن الأسلحة النووية و أسلحة الدمار الشامل التي فيها.. عندما تجدونها عليكم تفخيخ بعض منها بعبوات متفجرة عن بعد أو موقوتة وفي حال نجاحكم في تحقيق ذلك ستعطوننا إشارة عبر جهاز اتصالات خاص سنطلعكم عليه بعد قليل ... بعد ذلك سنتولى نحن الباقي وسنزودكم بالتعليمات في حينها .. هل هناك استفسار عن الخطة بشكل عام ".
    رقم 2 :" الطائرة .. سننقلها معنا في الغواصة ".
    ماهر :" نعم ".
    رقم 3:" عند التحامنا مع السفينة السياحية سيؤثر ذلك على وزنها الكلي وعلى طاقة الابحار وصرفيات الوقود وسيثير ذلك انتباه طاقم السفينة".
    ماهر :" لقد تدبرنا ذلك .. سيكون لدينا رجال ضمن الطاقم سيغطون هذه العملية".
    احمد : " عندما سنبدأ الإبحار بالغواصة .. ماهر:الاتصالات بصورة كاملة ولن تكون هناك أي اتصال لحين السيطرة على القاعدة ؟".
    احمد : " عندما سنبدأ الإبحار بالغواصة .. سنقطع الاتصالات بصورة كاملة ولن يكون هناك أي اتصال لحين السيطرة على القاعدة ؟".
    ماهر : " اتصال الكتروني ممنوع .. ولكن ستقوم ايلينا بإيصال أي أوامر جديدة في حال استدعى الأمر ذلك ".
    رقم 5 :" كم حجم القوة الصهيونية في القاعدة ".
    ماهر:" في الأيام الاعتيادية عندما تكون درجة الانذار واطئة يكون عدد أفراد الجيش الصهيوني بمختلف صنوفه بحدود 300 فرد فيهم ما يقرب من 200 من أفراد الحماية والمراقبة.. ولكن نتوقع أن يقوم الغاز بالقضاء على معظم هذه القوة .. في حال وقع خطأ ما وتم القبض عليكم ستقاومون عملية إلقاء القبض عليكم بشكل جماعي أو فردي وان قُبضَ عليكم لن تعترفوا بأي شيء و في حال تم الضغط عليكم ستعترفون إنكم تنتمون إلى جماعة يهودية متعصبة سنزودكم بمعلومات مفصلة عنها .. والآن أمامكم على الشاشات سنعرض عليكم التوقيتات الدقيقة للمهمة والصور والمعلومات المفصلة الأخرى".
    تم عرض المعلومات التفصيلية على المجموعة وطُلِبَ منهم حفظها عن ظهر قلب وتطبيقها حرفيا في مكانها و وقتها. في الساعات التالية بدأت المجموعة الاستعداد لبدء رحلتها المحفوفة بالأخطار.
    في المساء استقلت المجموعة السيارة ومعهم السيد أديب وانطلقوا إلى ميناء اللاذقية حيث ركبوا سفينة (المتوسط) التي أبحرت باتجاه قبرص ، كانت السفينة تحمل على ظهرها غواصة التسلل التي وضعت داخل حاوية مموهة بشكل جيد لا يثير الشبهات. في تلك الليلة اخلدَ الشباب إلى النوم فيما سهر أديب والدكتور وائل في فحص الغواصة وأجهزتها المختلفة ومراجعة التفاصيل المملة والدقيقة لضمان أن كل شيء تم إحكامه بدقة وعناية.
    في صباح اليوم التالي تناول الشباب وجبتهم الأخيرة لذلك اليوم واجروا تمارينهم الرياضية ثم وُضعت علامات كالوشم على أجسادهم تطابق تلك الموجودة على أجساد المجموعة البولندية التي تزور حيفا في ذلك الوقت ، ثم اخذوا يراجعون تفاصيل المهمة مع أديب ووائل بحرص للمرة الأخيرة ، بعد ذلك اخذ الشباب يفحصون تجهيزاتهم الخاصة والتأكد منها ثم ارتدى الشباب ملابس السباحة (المايوه) وغطاء الرأس.
    غربت الشمس وتحركت المجموعة إلى داخل الحاوية وفي الدقائق الأخيرة قبل التوقيت بدأ الشباب بوداع أديب بحرارة وأديب في المقابل يودعهم بكلمات التشجيع والحماسة. ركب الشباب الغواصة وأُغلقت بوابتها حيث بدأ الشباب بفحص الغواصة الفحص الأخير قبل الرحلة حيث أعطا احمد الإشارة بتمام الأمر.
    حل الظلام وأعطيت التعليمات بإبطاء سرعة السفينة وأُعطي الأمر في التوقيت المحدد بإنزال الغواصة، كانت السفينة محورة ليتم إنزال الغواصة بواسطة الرافعة عبر فتحة نافذة إلى البحر تحت سطح السفينة، ومع اختفاء الغواصة تحت سطح الماء لمعت عينا أديب وذرفت بالدموع.
    وائل :" انك تبكي لم أعتقد أن عينيك تعرف الدموع ".
    أديب :" الست بشرا .. لقد عاشرتهم طوال أربع سنوات.. عاشرتهم أكثر مما عاشرت أبنائي الحقيقيين ".
    وائل:"أنا آسف.. الله يحفظهم ".
    واصلت السفينة رحلتها ببطء فيما استقرت الغواصة على عمق 20 متر في منطقة قليلة العمق قريبة من المياه الإقليمية القبرصية. كانت الغواصة هادئة فمحركها متوقف والأضواء الخارجية والداخلية مطفأة.
    في الغواصة المظلمة كانت أجهزة التدفئة تعمل للحفاظ على حرارة مناسبة داخل الغواصة و للاستغناء عن الضوء زود الشباب بنظارات عرض كبيرة توضع على الرأس تقوم بعرض الوقت بالإضافة إلى برامج تلفزيونية مختلفة للترويح عن الشباب.
    في الصباح بدد ضوء الشمس شيءٍ من ظلام القاع واصبح بإمكان الرجال رؤية أعماق البحر و الاستمتاع برؤية الكائنات الحية والطبيعة الجميلة من حولهم .. كانت تلك الساعات أكثر راحة لنفسياتهم من ساعات الليل المظلم. بعد الظهر وحسب التوقيت المحدد بدأ احمد يرتفع بالغواصة إلى عمق قريب من السطح حيث رفع رقم 4 البيروسكوب وألقى نظرة فوق سطح البحر حولهم ، كان البحر هادئا وليس هناك مركب قريب ، غاصت الغواصة من جديد ، كان عليهم إجراء هذه المناورة كل عشر دقائق .. في انتظار السفينة المعلومة للالتحام بها.
    في المناورة الرابعة لمح رقم 4 السفينة المعنية وحين تحقق منها حسب الشكل والصور المحفوظة في الذاكرة بدأ يوجه احمد لتحريك الغواصة لاعتراض طريق السفينة.
    لنجاح العملية كان على الغواصة الوصول الى موقع على طريق إبحار السفينة السياحية وعلى عمق مناسب لا يسمح برؤيتها من على ظهر السفينة وعند مرور السفينة فوقها ترتفع الغواصة وتبدأ بمناورة الالتحام. كانت الغواصة مصنعة من سبائك خفيفة ولكنها مثقلة بخزانات ماء وكتل فولاذية وعند الالتحام درب احمد ليقوم بتخفيف الاوزان واتباع تعليمات معينة لتخفيف وزن الغواصة بسرعة ليزيل تأثير الوزن الزائد على السفينة.
    لدقائق حبس الشباب انفاسهم ، كانت لحظة الالتحام من اللحظات الخطرة في تنفيذ العملية ، ولكن عملية الالتحام نجحت واستطاعت الوسائد المطاطية الموجودة في اعلى الغواصة من امتصاص الصدمة وتم تعليق الغواصة بهدوء باسفل السفينة ، بعدها قام احمد في خلال ثواني بالضغط على عدة مفاتيح و تشغيل آلية ميكانيكة لزيادة دفع الغواصة للاعلى لتعويض الوزن الزائد للغواصة وبذلك بقيت السفينة السياحية على نفس مستوى الغاطس لها.
    بعد الالتحام استمر القلق لدقائق خوفا من انكشافهم لسبب ما ، ولكن مع مرور الوقت ساد الارتياح و بحلول الظلام نام الشباب مع عدا احمد ورقم 4 المسئولين عن قيادة الغواصة حيث تناوبا على اخذ فترات نوم قصيرة متعاقبة محددة. دأب 4 ملاح الرحلة خلال الساعات اللاحقة على تدقيق سرعة الابحار وزاويته واتجاهه للتأكد من توقيت الانفصال ومقارنته مع التخمينات المسبقة.
    مع حلول الصباح تم ايقاظ الاخرين ومارس الجميع تمارين احماء وهم جالسون في مقاعدهم واسترجعوا التعليمات وارتدوا حقائب التنفس التي توضع على الصدر. ومن ثم تم اطفاء اجهزة التدفئة ليبدأ الشباب التكيف مع برودة البحر.
    في التوقيت المناسب اعطى 4 الاشارة الى احمد لانهاء الالتحام وبدأت الغواصة بالانفصال والغوص الى الاعماق ، استقرت الغواصة بهدوء في القعر وارتدى الشباب اقنعة التنفس وابلغ كلٌ منهم أحمد باستعداده عبر اجهزة الاتصال الخاصة بهم. تم فتح صمام لادخال الماء الى داخل الغواصة لموازنة الضغط والتخلص من الهواء بهدوء ، بعدها فتح الرأس وبدأ الفريق يغادر الغواصة تباعاً وبدأ كل فرد منهم يخرج حقيبة جلدية مضادة للماء من خزانات الغواصة الخارجية ليضعها على ظهره اكمل الفريق اخذ تجهيزاته واعطوا الاشارة لاحمد الذي دقق بنظره مجموعته وتجهيزاتهم ثم بدأ يفتح صمامات معينة في جسم الغواصة الخارجي ، كانت هذه الصمامات مهمة لاتلاف الغواصة واخفاء معالمها ورائهم.
    انطلق الفريق تحت الماء بقيادة احمد حيث وصلوا بعد وقت قليل الى منطقة الشباك الأمنية التي تمنع الغواصين من الوصول الى الشاطىء ، وحسب الخطة بدأ الفريق بالسباحة بمحاذاتها جنوبا ، استمر الفريق بالتحرك للوصول الى المنطقة المحددة حيث انتهت شباك الحماية. كانت المسافة كيلومترات عدة ، كانت الرحلة مرهقة اجبروا على الاستراحة خلالها, في الوقت الذي بدأ هواء التنفس بالنفاد. خلع الفريق اجهزة التنفس ودفنها في اماكن متفرقة في قاع البحر وبدأ بالصعود حيث استمروا بالسباحة تحت السطح مستخدمين انابيب التنفس تحت سطح الماء وبدأوا بالسباحة باتجاه الشاطىء.


    في قلب ارض العدو
    في حيفا ومع ارتفاع الشمس كانت سيارة الفوج السياحي البولندي في طريقها الى احد الشواطىء السياحية في حيفا. كانت مضيفة الفوج ايلينا تمسك بالمايك وتشرح للفوج باللغة البولندية عن المنطقة وجوانبها السياحية والفوج ينظر الى حيث تشير يمينا ويسارا وفي نهاية الحافلة كان هناك خمسة شبان بملابس السباحة ومعهم حقائب كبيرة حمراء وصفراء وقد ملأت اجسامهم اوشام كثيرة مما جعلتهم يثيرون الاشمئزاز وقد عزلوا انفسهم في الخلف يضحكون ويستهزؤون بكل شيء مما جعلهم مصدر ازعاج للجميع. كانت ايلينا بين حين واخر تطلب منهم بأدب التزام الهدوء. وحين اشارت ايلينا في شرحها الى اقترابهم من محطة توقفهم القادمة ألا وهي الشاطىء نهض المزعجون الخمسة واتجهوا الى باب الحافلة وطلبوا من السائق التوقف للذهاب الى الشاطىء ، حاولت ايلينا ان تشرح لهم انه بقيت مسافة بسيطة للوصول أن عليهم التزام مقاعدهم لكنهم استمروا في احداث الجلبة مما اجبر السائق على التوقف خوفا من حصول حادث سير ، فُتحت الباب ونزل الشباب المتهور وهم يركضون ويتقافزون كالمجانين ، كان الغضب قد بدا على وجه ايلينا ولكن الركاب بدأوا يهدءونها ويعتذرون اليها من تصرفات هؤلاء الطائشين. فانطلقت السيارة مرة اخرى لتكمل طريقها وسط استهجان السياح من هؤلاء الشباب الذين يسيئون لسمعة السياح البولنديين. بعد دقائق قليلة توقفت الحافلة قرب الشاطىء ونزلت ايلينا ونزل الفوج معها واخذت ايلينا تنظر حولها بحثا عن الشباب الخمسة ولكن دون جدوى ، اتجه الفوج الى الشاطيء حيث انتشروا لرؤية الشاطىء والاستمتاع بالمناظر الجميلة فيما اسرع البعض بالنزول الى مياه البحر ، كان الشاطىء يعج بالوافدين والسياح والبحر فيه الكثير من السباحين. ولكن ظهور خمسة شباب فجأةً من تحت الماء ومعهم حقائبهم سيثير الشبهات وخاصة ان الشاطىء يخضع لمراقبة كاميرات أمنية للمراقبة اضافة الى مراقبين أمنيين منتشرين في عدة اماكن . كانت ايلينا تلبس قبعة حمراء كبيرة و ملابس بالوان زاهية مختلطة كانت هذه الملابس اشارة الى مجموعة القوة الخاصة الى مكان تواجدها والى الموضع الذي يفترض عليهم الخروج قُربَهُ منتشرين بشكل لا يثير الشك ، اخذت ايلينا بخبرتها اضافة الى معلوماتها عن هذا المكان وتفاصيله تتفحص الشاطىء وجموع المرتادين لتجد المكان المناسب لخروج المجموعة ، اقتربت من الشاطىء حيث المكان الذي رأته مناسبا لذلك ، نظرت في ساعتها كان من المفترض الآن أن يكونوا تحت الماء يراقبونها بواسطة بايروسكوب يدوي صغير ، كانت ايلينا في مكان مفتوح يسمح لاي شخص في البحر رؤيتها بوضوح مع ملابسها المميزة ، احست ايلينا ان الوقت قد حان كان لديها احساس قوي يحركها في تنفيذ مهامها ، حانت التفاتة الى اليسار كانت هناك فتاة تنظر اليها عن بعد بترقب ، امسكت ايلينا قبعتها وخلعتها عن رأسها ببطء ، لحظات وانطلقت صرخات الفتاة الهستيرية ، كانت الصرخات عالية بشكل لفت انظار من على الشاطىء فاسرع لها كثير من الاشخاص ومنهم ايلينا ، كانت الفتاة ترقد على الارض متشنجة وهي تصرخ مما يشير الى انها تعاني من مرض عصبي ، استمرت الحالة العصبية العنيفة ثواني قليلة كانت كافية لابعاد النظر عن البحر ، وبطرف عينها وعلى الجانب العاكس لنظارتها شاهدت ايلينا بعض السباحين يسبحون خارجين من البحر. حضر المسعفون وبدأوا باجراء الاسعافات اللازمة للفتاة المريضة وبدأ المتجمهرون بالابتعاد ، ورجعت ايلينا الى مكانها وعينيها من خلف النظارات العاكسة تبحر في المتواجدين على الشاطىء بحثا عن اشكال تعرفها ، فوقع نظرها على مجموعة الشباب البولندي المستهتر وقد تجمعوا قرب الشاطىء بعضهم قرب بعض وسط السياح هم وحقائبهم الملونة ، بعد فترة انتهت هذه الفقرة من البرنامج السياحي وبدأ الفوج بالتحرك باتجاه الحافلة والصعود اليها حيث استقر الشباب الخمسة في مؤخرة الحافلة كالعادة كان الوقت يقترب من وقت الظهيرة فعادت الحافلة الى الفندق ولكن قبل وصولها طلب الشباب الخمسة النزول في المدينة لشراء بعض الحاجات من المنطقة السياحية وبعد نقاش معهم وعلى مضض وافقت على نزولهم بعد ان اخبرتهم انها ستشكوهم الى الادارة.
    نزل الشباب يتجولون في المدينة وهم بملابس السباحة وحقائبهم الملونة على ظهورهم ، بعد نصف ساعة وهم يسيرون في احد شوارع حيفا التجارية توقفت قربهم حافلة صغيرة.
    "هيْ شباب .."
    كان ذلك صوت السائق نظر الشباب فاذا ايلينا خلف المقود.
    "هل اوصلكم الى باريس .." بلغة بولندية ، قالت ايلينا
    "نريد ان نذهب الى القمر " قال احمد بالبولندي.
    صعدت المجموعة في الحافلة الصغيرة فبادرتهم ايلينا :
    "حمدً لله على السلامة "
    "شكرا ايلينا "
    اجاب احمد الذي جلس قربها في صدر السيارة.
    "كيف حالكم ؟"
    " منهكين نود الحصول على قسط من النوم ومن بعد النوم نرغب في وجبة غذائية مشبعة".
    ضحكت ايلينا فهاهم الشباب الاشداء يبحثون عن النوم وعن الطعام.
    "سنصل بعد قليل الى البيت "
    وصلت السيارة الى بيت حديث في احدى مناطق حيفا الهادئة ، حيث دخلت السيارة مباشرة الى كراج البيت و بعدها اُقفلت البوابة آلياً. نزل الشباب مع حقائبهم وقادتهم ايلينا الى غرف علوية حيث استسلموا مباشرة الى النوم محتضنين حقائبهم فيما قامت ايلينا بتغطيتهم.
    بعد اربع ساعات ايقضت ايلينا احمد وطلبت منه ان يتبعها ، في غرفة مجاورة طلبت منه الجلوس وقالت بصوت منخفض:
    " رقم 1 هناك اوامر سابلغها لك وحدك ، فقط لك احترازاً كاجراء امني ، ليس عدم ثقة في البقية ولكن خوفا لا سمح الله من وقوع احدكم في الاسر لذلك ودت القيادة حصر الامر بك وابلاغه لك في هذا المكان بعد ضمان وصولكم بامان الى هنا"
    " نعم سيدتي"
    " بعد سيطرتكم على القاعدة ان شاء الله والاستحواذ على اسلحة الدمار الشامل فيها تقوم بارسال الاشارة المتفق عليها حسب التعليمات ، بعدها وخلال نصف ساعة سارسل لك رسالة فارغة على هذا الجهاز"..
    واخرجت جهاز صغير من جيبها واعطته احمد.
    ايلينا :" عندما تصل الرسالة ستسمع نغمة عالية ذلك سينبئك بوصول فرقة عربية مظلية خاصة خلال دقيقة من الزمن عندها ستطلب من زملائك اشعال قنابل مضيئة في ساحة القاعدة في مكان مناسب لهبوط رجال المظلات .. الفرقة المظلية هي لاسنادكم واحكام السيطرة على القاعدة وهي بقيادة ضابط عسكري سيحتل نقاط الحماية ومواقع السيطرة حول القاعدة ويقوم بتوفير الحماية لكم من اي هجوم عسكري بري ، ولن يتدخل في مهمتكم .. بعد ان تتأكد من السيطرة الكلية على القاعدة ستطلب من فريقك استعمال الصواريخ النووية المتحركة او الحاملة للرؤوس الكيمياوية وتوجيها الى تل ابيب وعكا وايلات وتجهيزها لتصبح قابلة للاستعمال في حال صدور اي امر مباشر من القيادة او يتم ابلاغه عن طريقي .. اذا حاول العدو السيطرة على القاعدة واصبحت على يقين انكم لن تستطيعوا منعهم عليك تفجير القنابل النووية او الكيمياوية بدون اطلاق الصواريخ .. اذا بقيت القاعدة تحت سيطرتكم وفي حال انقطاع الاتصالات بصورة تامة مع القيادة او معي وتأكدت من حصول ضربة نووية او باسلحة الدمار الشامل لاراضي الجمهورية المتحدة فعليك اطلاق الصواريخ باتجاه اهدافها التي حددتها لك .. في حال فشلكم في اطلاق الصواريخ عليك تفجير رؤوسها النووية او الكيمياوية .. ذلك سيكون رد انتقامي على الصهاينة .. هل ذلك واضح".
    "نعم سيدتي".
    اعادت ايلينا كلامها السابق على احمد وتأكدت من إنه استوعب بدقة التعليمات.
    " خبأ جهاز الإرسال وايقظ زملائك ".
    "حسنا سيدتي ".
    ايقظ احمد زملائه حيث زودتهم ايلينا بملابس جديدة تليق بسياح اجانب في رحلة سياحية كما اعدت لهم وجبة شرقية لذيذة حيث اجتمعوا على طاولة الطعام
    "شكرا ايلينا على هذا الطعام اللذيذ ".
    " لا شكر على واجب انتم ضيوفي كما انني لطالما وددت من يشاركني تناول الطعام .. كلو على مهل فلدينا وقت كافي حتى يحين موعد الانطلاق ".
    اخذ الشباب يتناولون الطعام بشراهة .. كانت تعليماتهم تقضي بعدم الاسهاب في الحديث مع ايلينا ولكن ذلك لم يمنعهم من اختلاس النظر اليها بين والاخر بالرغم انها كانت تكبرهم سنا إلاّ ان ملامح وجهها الجميل كانت جالبة للانتباه. نظر احمد إليها مليا منذ رأها اول مرة وجها لوجه في السيارة وكانت قسمات وجهها تذكره بشخص يعرفه .. "نعم عرفت" قال احمد في نفسه انها تذكره بوجه يعرفه جيدا وجه حفظه طوال اكثر من اربع سنوات وجه "السيد ماهر" , انتبهت ايلينا الى نظرات احمد المدققة.
    " هل هناك شيء ".
    " كلا .. انا اسف".
    فضحك الجميع بعد ان لاحظوا ارتباك احمد الواضح وضحكت ايلينا معهم.
    مر الوقت سريعا وبدأ الجميع يفحصون تجيهزاتهم كانت حقائبهم المضادة للماء والمضادة للكشف باجهزة كشف المتفجرات تحوي اجزاء الطائرة المسيرة واجهزة اتصالات واقنعة الغاز وعدد من المتفجرات الخاصة واجزاء تعديل الرشاشات لتصبح كاتمة للصوت ونظارات للرؤية الليلية بالاضافة الى ملابس خاصة مضادة للكشف الحراري. قلب الشباب حقائبهم رأساً على عقب لتظهر بطانتها السوداء واعادوا وضع التجهيزات فيها.
    زودتهم ايلينا برشاشات صغيرة سريعة الاطلاقات حيث اضافوا لها كاتم الصوت ومعها اعطتهم كمية كبيرة من الدخيرة وعبوات لاصقة وقنابل هجومية.
    راجعوا الخطة مع ايلينا ورددت عليهم تعليماتها الخاصة بتحركهم وطريقة تصرفهم اثناء الطريق وفي نقاط التفتيش.
    انطلقت الحافلة من حيفا وعلت الطريق السريع باتجاه تل ابيب ، كان الليل قد خيم على المنطقة وكانت انوار الشوارع والمدن تزين الليل وكان الجو منعشا وايلينا تقود بحذر وتركيز ، كانت ايلينا تتوقف في نقاط التفتيش فيتعرف عليها افراد النقطة ويتكلمون معها بحرارة ويسألونها عن الشباب فتخبرهم أنهم اقاربها من بولندا وأنها ذاهبة بهم الى ايلات لتريهم جمالها. كانت تلك الامكانية تثير العجب والاعجاب في الشباب الخمسة ، فهذه الفتاة تمر من نقاط التفتيش كانها أو مسؤول كبير فيه أو نجمة سينمائية مشهورة فالكل يعرفُها والكل يُرحب بها وتمر خلالها دون تفتيش وبدون صعوبة تذكر كما انها تتصرف معهم بعفوية وتضحك وتلقي بالنكات كأنها غير عابئة بانها تركب عجلة مليئة بالمتفجرات والأسلحة.
    اعتادت ايلينا خلال عشر سنوات قضتها في فلسطين عملت فيها كمظيفة سياحية على المرور مراراً وتكراراً في ايام الاسبوع خلال الطريق ذاته حتى اصبحت معروفة من جنود تلك النقاط رغم تغير وتنقل الكثير منهم خلال تلك الفترة ، واصبحت جولاتها المكوكية معلومة لديهم.
    رفع ذلك معنوياتهم كثيرا فهاهم في قلب الارض المحتلة يقطعونها من شمالها الى جنوبها مارين على العاصمة تل ابيب وعبر الحواجز العسكرية الصهيونية والان يتجهون الى بئر السبع بسهولة كما ان كل شيء يسير حسب الخطة وحسب التوقيت المحدد سلفا.
    اصبحت الحافلة على مقربة من نقطتها الاخيرة فاشارت اليهم ايلينا بالاستعداد ، توقفت الحافلة في آخر نقطة تفتيش قبل الوصول الى الهدف ، تقدم من السيارة احد جنود السيطرة.
    " من .. ايلينا .. كيف حالك .. ".
    "بخير عازر .. كيف هي مناوبتك ".
    " هادئة كالعادة .. من أين هؤلاء ".
    " إنهم اقربائي .. بولنديين ".
    " ذاهبة الى ايلات".
    "نعم .. ولكن لدي طلب صغير ".
    " اطلبي ايلينا ".
    " الشباب يريدون ان يتوقفوا قليلا.. لديهم حاجة ".
    "لينزلوا هنا لدينا مرافق".
    "كلا .. حاجة اخرى .. في مكان خالي على الطريق".
    " هي .. ايلينا هذا امر جديد عليك " اجاب ضاحكا.
    " تبا لك .. لا تفكر بعيدا" قالت ايلينا ضاحكة .
    " حسنا .. حسنا ايلينا سنتفاهم عند رجوعك .. هذه منطقة عسكرية ممنوع الوقوف فيها ,, لماذا لا تنتظرون لحين الوصول لايلات ".
    " هيه .. هيا يا عازر الشباب لن يتحملوا" ضحكت وضحك عازر بقوة.
    " ساخبر هذه القصة للجميع .. اصبحتِ رائعة ايلينا .. حسنا .. هناك .. أمامك اشجار توقفي خلفها إنها تحجب الرؤيا .. ولكن أسرعوا فقد تأتي دورية وتراكم .. وعندها انا غير مسؤول ولا اعرفكم .. واضح "
    " عازر اشكرك من صميم قلبي "
    " ستشكريني في المستقبل كثيرا"
    لم يعتقد الشباب ان ايلينا ستنجح لصعوبة المسألة ، ولكنها نجحت.
    سارت السيارة مسافة صغيرة عن النقطة قبل أن تتوقف خلف شجيرات صغيرة على جانب الطريق. اطفأت ايلينا الاضواء الداخلية والخارجية و أرتدت نظارات ليلية خاصة وألقت نظرة فاحصة على السور المشبك بحثا عن كاميرات المراقبة ، ثم اعطت الاشارة الى المجموعة فخلعوا ملابسهم الخارجية حيث كانوا يرتدون البزات الخاصة تحتها وشدوا حقائبهم السوداء على ظهورهم وحملوا السلاح الرشاش في يد وخطاف خاص في اليد الاخرى ، فتحوا باب الحافلة في هدوء وعندما احست ايلينا أن كل شيء حِسن اعطت الاشارة وبدأ الشباب بالترجل السريع والركض باتجاه السور المشبك وبحركات سريعة محترفة وبمساعدة الخطاف تسلقوا السور وقفزوا وراءه.
    نظرت اليهم ايلينا وهم يختفون في الظلام خلف السور وقالت وهي تحرك شفتاها بالدعاء "حفظكم الله".
    اغلقت الباب بهدوء وانتظرت الوقت المناسب ثم اشعلت مصابيح السيارة الامامية وانطلقت متابعة طريقها.
    ************











    الفصل الثاني
    ايام من الذاكرة

    ليلة صيف
    بعيدا عن بئر السبع واحمد ومجموعته كان الشام يعيش ليلة من ليالي الصيف الجميلة حيث يهب الهواء العليل ، والشوارع صاخبة بحركة المركبات والناس. كانت هذه الايام ايام المهرجانات الفنية والسياحية فيها يتوافد على الشام عشرات الالوف من الزائرين الاجانب ، انتشروا و توزعوا في مدنها المختلفة.
    شهدت هذه الليلة ايضا وصول المندوب الامريكي لشؤون الشرق الاوسط لزيارة دمشق لبحث اخر المستجدات في المنطقة وسبل تحريك المفاوضات العربية الاسرائيلية المتعرقلة بسبب التعنت الصهيوني واستخفافه الدائم بجميع القوانين الدولية والقيم الانسانية والذي جعله مثار استهجان واستنكار شعوب العالم الحرة بمختلف قومياتها واديانها.
    و في مكان ما من الشام وفي مزرعة من مزارعها الغناء الحاوية لقصر صغير وعلى غير العادة على ملجأ تحت الارض ، جلس هناك رجل في العقد الستين من عمره وقد ملء الشيب رأسه ولحيته وقد صوب بصره على ساعة جدارية امامه. وهو يرتدي بزة عسكرية لبست حديثا مع رتب عالية لم يلِحّها ضوء الشمس من قبل.
    جلس الفريق الركن "عادل" متوترا وهو يرى الدقائق تمر ببطء شديد، كان يعرف ان هذه الدقائق هي الاكثر هدوءا وان كل دقيقة تمر تقربه من اخطر لحظات حياته. منذ ما يقرب من خمس سنين لم يعرف طعم الراحة الحقيقية وما زال ذلك الموقف الذي مر به في ذلك الوقت يراه في مخيلته ويسمع تلك الجملة في اذنه "عميد عادل ، بصفتي رئيسا للجمهورية والقائد الاعلى للقوات المسلحة أكلفك رسميا وشفهيا بوضع خطة عسكرية فعلية لتحرير فلسطين " ذلك عندما أُستدعِيَ للقصر الجمهوري بسرية واجتمع على انفراد بالرئيس. حتى اسم المهمة وهدفها تعلم ان ينساه خوفا من ان ينسل من بين شفتيه سهوا او خطأً كان التكليف شرف يحلم به اي عسكري عربي ولكن كان اشبه بحمل جبل ثقيل على كاهله.
    "عميد عادل نرجوا منك تقديم استقالتك من رئاسة كلية الاركان .. " هكذا قال له رئيس الاركان بعد خروجه من مقابلة الرئيس كان ذلك ضمن سياق الترتيب لهذه المهمة لافساح المجال لعادل للتفرغ لمهمته ولابعاد العيون عنه في سبيل إخفاء المهمة الموكولة اليه ، كذلك سربت شائعات مختلفة عن اسباب اقالتهِ ووضعهِ تحت الاقامة الجبرية , في حينها كان عدد العارفين بالمهمة لا يتجاوز اربعة.
    عند ذاك نزع عادل بزته العسكرية وتفرغ في بيته ليدرس ويفكر في وضع الخطة المطلوبة استغرقت منه ما يقرب من سنة ولكن التفكير فيها لم يترك باله او عقله طوال تلك السنوات كان يراجع كل تفصيلة وربما يعدل او يضيف او يصحح ، طوال النهار والليل وحتى في نومه كانت تراوده الاحلام فيري مستقبل خطته ونتائجها في منامه ، وخلال تلك السنوات تابع عن بعد التقدم في التحضيرات ومستجداته.
    بعد تسليم الخطة بثلاث اشهر طلب الرئيس عقد اجتماع سري ضم المطلعين على المهمة وهم رئيس الاركان ومدير الاستخبارات والعميد "عادل". بعد الترحيب قال الرئيس
    " لقد اطلعت على الخطة ولكن لدي بضعة اسئلة مهمة اود ان اتحقق منها ! .. في حال بدأنا بتنفيذ الخطة وسيطرنا على القاعدة النووية هل هذا سيضمن عدم تعرضنا لضربة نووية صهيونية او امريكية بنسبة 100% ".
    عادل :" كلا سيدي ولكننا سنقلل احتمال حدوث ذلك بنسبة كبيرة ".
    الرئيس :" اعطني نسبة ؟".
    عادل :" اعطي نسبة 80% ".
    أطرق الرئيس برهة من الوقت بعد سماعه هذه الجملة.
    الرئيس:" في حال تعرضنا لضربات نووية هل سنستطيع استعمال ترسانتهم النووية التي نسيطر عليها "؟
    عادل :" تكون الاسلحة النووية عادةً مغلقة باقفال الكترونية وارقام سرية لذلك فاستعمالها كسلاح نووي امر غير مضمون لكننا سنستطيع الرد بها وعند تفجيرها ستسبب في تلوث اشعاعي للمنطقة التي سيقع فيها السلاح . ربما لن يكون بقوة انفجارها الحقيقي لكن رغم ذلك نعتقد انه سيشكل رعب كبير لقيادة العدو مما سيجبرها على التريث في استخدام السلاح النووي . . سيدي الفكرة الرئيسية هي استعمالها كسلاح ردع معنوي يمنعهم من استعمال السلاح النووي ضدنا في وقت مبكر من المعركة .. لذلك سيدي و مع بداية المعركة سنحاول ضرب القواعد الصهيونية الاخرى الحاوية للاسلحة النووية وتدميرها وتعطيلها ومنعهم من استخدامها في ضربنا .. كما ان قواتنا الخاصة والبرية ستحاول الوصول اليها واحتلالها في اسرع وقت ممكن".
    الرئيس :" حسنا وضحت الفكرة .. و لكن مع ذلك فكرت في ان نختار خوض المعركة في ايام اقبال سياحي على الشام وعلى فلسطين يكون فيها عدد السياح الاجانب كبير مما يجعل الامريكيين والاوروبيين يفكرون كثيرا في تعريض رعاياهم للخطر من جراء استخدام اسلحة نووية ".
    عادل :" فكرة سديدة سيدي ".
    الرئيس :" وعند بداية الحرب سنغلق الحدود والمطارات وسيبقون داخل البلد لحين حدوث وقف اطلاق نار او عقد اتفاق او ما شابه "!
    عادل :" نعم سيدي ذلك جيد ".
    الرئيس :" الموضوع الاخر المهم .. ما هو تصورك عن رد الفعل الامريكي والغربي تجاه الحرب .. وفي حال تدخلوا ما هي خططنا "؟
    عادل :" سيادة الرئيس .. عسكريا نتوقع ان تتدخل امريكا فور طلب القيادة الصهيوينة لها وذلك ربما يحصل فور بدء الهجوم البري او بعد عبور نهر الاردن... نتوقع بعد ذلك ان تقوم امريكا باطلاق صواريخها بعيدة المدى باتجاه اهداف داخل الشام وارسال طائراتها الموجودة في المنطقة لضرب اهداف متفرقة في الشام وفي فلسطين. ولكننا نتوقع حصول ذلك بكثافة بعد الساعات الثلاث الاولى .. ولمنع الغرب من ارسال امدادات عسكرية او بشرية فسنركز على تدمير المطارات والموانىء البحرية الصهيونية في عموم فلسطين. وأما تدخل القوات البرية الغربية فنستبعده بعد تجاربهم الفاشلة في العقود الاخيرة... وان فكروا في التدخل العسكري البري فسيحتاجون لايام لتجهيز قوات برية كبيرة للتدخل... سيدي .. لذلك اساس خطتنا هي السرعة .. يجب ان نحرر الارض ونسيطر عليها قبل ان يستطيع الصهاينة وحلفائهم تدارك الامر والتحشيد لايقاف هجومنا".
    الرئيس :" هل ستستطيع قواتنا صد الهجمات الجوية "؟
    عادل :" سيدي .. بالاضافة الى قوتنا الجوية الشجاعة تتضمن التحضيرات للخطة توفير منظومات متقدمة بعيدة المدى لحماية سماء الشام ومنطقة العمليات شمال فلسطين ومنظومات دفاع من مختلف الانواع والمناشىء .. الخطر الكبير على قطعاتنا في ارض المعركة هي من الطائرات العمودية والطائرات ذات الطيران المنخفضِ الارتفاع لذلك سنزود جميع القطعات بانظمة دفاع جوي محمولة توفر حماية ضد الطيران المنخفض.. كما اننا في حال تطهير الارض سندفع اليها المنظومات المضادة للجو المتوسطة المدى لصد الطيران العالي نسبيا و ان شاء الله لن نسمح لهم بالسيطرة على سماء المعركة ولن نسمح لطيرانهم بتشكيل خطر على قطعاتنا ".
    الرئيس :" في حال استمر نجاحنا في السيطرة على جميع الاراضي المحتلة في فلسطين واستمر القصف الغربي على قواتنا البرية هناك هل ستستطيع قواتنا الصمود لوقت طويل امام ذلك القصف "؟
    عادل :" سيدى عند دخولنا المدن ستوفر لنا المدن والمباني السكنية ملاذ آمنا افضل بكثير من الارض المفتوحة كما اننا عند سيطرتنا على الاراضي المحتلة سنستطيع دفع منظومات الدفاع الجوي المتحركة الى داخل الاراضي الفلسطينية لزيادة الحماية ضد الطيران المعادي .. وبالنسبة لتموين القطعات وفي حال تعرض خطوط التموين للقصف فاننا خططنا ان يحمل الافراد والاليات من التموين والدخيرة ما يكفيهم يوما كاملا على ان يتم توفير الامدادات والتموين بصورة مستمرة عبر نهر الاردن وسنُدخِل فرق خاصة من صنف التموين ستقوم بتعويض النقص في امدادت الجيش من مخازن العدو التي ستقع تحت سيطرتنا ".
    الرئيس :" كم ستستغرق العمليات الحربية حسب توقعاتك "؟
    عادل :" اسبوع الى اسبوعان سيدي .. نتيجة المعارك سيبقى المدنيين في المدن والمستوطنات في حظر للتجول وستنفد موادهم الغذائية مع مرور الوقت وستنقطع عنهم مصادر التموين مما سيسبب نقص حاد في الغذاء والدواء وسيعرضهم لكارثة انسانية لذلك سنحاول الحصول على وقف اطلاق نار كلي او جزئي لتوفير الطعام لهم وسيضطر العدو والمتحالفين معه الى الرضوخ لوقف النار".
    الرئيس :" عملية تحرير القدس كيف ستجري "؟
    عادل :" القدس سيكون لها وضع خاص .. سنكون حذرين بشأنها فنحن نخاف نتيجة الهجوم ان يسعى المتطرفون الصهاينة للهجوم على المسجد الاقصى لتدميره او الاعتداء على الحي العربي هناك لذلك سنضع منطقة القدس تحت المراقبة وستتدخل قوة خاصة في حال توقعنا تعرض الاقصى للخطر والا سنؤجل تحريرها الى ان نؤمن الضفة الغربية ".
    ************

    كانت الخطة كما وضعها عادل تحتاج الى تحضيرات كبيرة وضخمة تنقسم في محاور كثيرة منها :
    1- المعلومات : كان من المحتم الحصول على معلومات مؤكدة ودقيقة في ما يخص النواحي التالية:-
    أ‌- تحديد مواقع خزن وتصنيع اسلحة الدمار الشامل الصهيونية.
    ب‌- تحديد القواعد العسكرية المُعَدة لاطلاق اسلحة الدمار الشامل الصهيونية.
    ت‌- تحديد مواقع اسلحة الدفاع الجوي ومعدات الانذار المبكر والقواعد الجوية الصهيونية بصورة مفصلة ودقيقة.
    ث‌- تحديد حجم القوات الصهيونية البرية والجوية والبحرية واماكن تجمعها وتوزعها.
    ج‌- تحديد حجم وانواع الاسلحة المتوفرة لدى صنوف الاسلحة المختلفة لدى العدو.
    ح‌- الحصول على معلومات دقيقة وآنية عن تحركات العدو ودرجة استعداده وجهوزية العدو للحرب.
    خ‌- معلومات عن قادة الجيش الصهيوني وعن مواقع مراكز القيادة للعدو.
    د‌- معلومات دقيقة عن الطرق ونقاط السيطرة عليها.
    وتطلب ذلك توجيه الجهد الاكبر لجهاز المخابرات في سبيل القيام بجهد نوعي غير مسبوق لاختراق جيش العدو واجهزته الامنية في وقت قياسي وتجنيد جواسيس داخله من مختلف الصنوف والمراتب العسكرية وتجنيد عدد من الجنسيات الاجنبية القادرة على الدخول الى فلسطين وجمع المعلومات عن الطرق والمدن والوضع الداخلي ومعنويات المواطنين الصهاينة وتنظيم شبكات في داخل الجيش لجمع المعلومات التفصيلية الدقيقة عنه.
    2-التسليح: كان تنفيذ الخطة يتطلب توفر الاسلحة التالية:
    أ‌- اسلحة لشل القواعد الحاوية على الترسانة النووية.
    شغل هذا الامر تفكير القيادات العليا التي كانت على علم بامر الخطة وبقي لسنتين مدار جدل وعائق في اكمال الخطة بتفاصيلها كان نوع السلاح وطريقة ايصاله الى الهدف بنجاح وكيفية التأكد من نجاح عملية الشل كل منها يشكل معضلة تقنية وعسكرية وتم اللجوء الى الجهود الوطنية حيث استطاع باحثان جامعيان صناعة سلاح فتاك من الممكن استخدامه ولكن عملية انتاج كميات كبيرة منه كانت صعبة للغاية وتحتاج امكانيات مادية كبيرة غير متوفرة. لذلك تقرر انتاج كميات قليلة منه يمكن استخدامها بحرص لتحقيق الغرض المطلوب.
    ب‌- اسلحة لضرب الدفاعات الجوية الصهيونية المتطورة.
    تم الحصول على عدد محدود من الاسلحة المضادة للرادارات وبشكل غير كافي لذلك تقرر استخدامها ضد المواقع الحساسة واستعمال اسلوب اخر لضرب منظومات دفاع العدو باستعمال الرؤوس العنقودية واسعة التدمير واستعمال الراجمات الانبوبية والصواريخ والطائرات لاطلاقها. وتم تصنيع هذه الرؤوس وتطويرها محليا.
    ت‌- اسلحة لضرب القواعد الجوية وتعطيل مدرجاتها.
    بسبب صعوبة الحصول على هذه الاسلحة كذلك تم تصميم هذه الاسلحة وتصنيعها محليا حيث نجحت في الاختبارات في تخريب المدارج وزراعة الالغام لتعطيل حركة الطائرات عليها وعمليات الاصلاح.
    ث‌- اسلحة لضرب القواعد العسكرية البرية وتتضمن رؤوس عنقودية مضادة للدروع. حيث تم تصنيعها ايضا محليا لتطلق من الراجمات والطائرات القاصفة.
    ج‌- منظومات دفاع جوي متقدمة.
    تم الحصول على بعض منها لذلك اُستعين بخبراء من الداخل والخارج لتطوير الانظمة الموجودة. وتم تصنيع صواريخ للارتفاعات العالية موجهة بالليزر وتم انتاج كميات مناسبة منها. كما تم الحصول على كميات مناسبة من الانظمة المتطورة المحمولة من قبل المشاة لحماية المشاة والدروع اثناء المعركة.
    ح‌- طائرات مقاتلة حديثة
    حيث تم شراء 20 طائرة حديثة وتم تسلمها و التدرب عليها ضمن فترة التحضير.
    خ‌- طائرات نقل
    كانت الخطة تتطلب عمليات انزال جوي متعددة لذلك تم شراء طائرات انزال وتحوير طائرات نقل قديمة او ترميمها لتسد الحاجة.
    د‌- كميات كبيرة من الاسلحة المضادة للدروع ومن الانواع الحديثة.
    نجحت الدولة في عقد صفقات كبيرة حيث تم شراء انواع متقدمة لاغراض دفاعية و بكميات مناسبة لتسليح الخط الدفاعي على طول الجبهة وكذلك لتسليح فرق المشاة الالي فتم تحوير المدرعات الناقلة للجند وتزويدها بمنطومات الصواريخ المضادة للدروع.
    ذ‌- دروع حديثة
    تم شراء 200 دبابة حديثة
    ر‌- اسلحة متقدمة للمشاة.
    تم تزويد افراد المشاة ببنادق رشاشة حديثة ودروع للحماية الشخصية وتجهيزات حديثة مختلفة.
    ز‌- طائرات استطلاع.
    تم الحصول على طائرات استطلاع متنوعة ومن مناشىء مختلفة مسيرة وغير مسيرة تم تصنيع بعضها محليا.
    س‌- تطوير صواريخ ارض-ارض.
    تم اجراء ابحاث وتحوير كمية كافية من الصواريخ لتزداد دقتها بنسبة 30-50% وكذلك تم تطويرها لتستطيع حمل رؤوس عنقودية.
    3-الحرب الالكترونية : ستكون الحرب الالكترونية جزء مهم من هذه المعركة وتتطلب:
    أ‌- تطوير منظومات الاتصالات والدفاع الجوية ضد عمليات التشويش والتعطيل.
    ب‌- تطوير اجهزة التشويش على منظومة الاتصالات الصهيونية ومنظومات الدفاع الجوي والصاروخي الصهيونية.
    في هذا المحور تم الاستعانة باختراعات وابحاث وطنية وخبراء أجانب لتطوير هذه المنظومات وإيجاد البدائل والطرق الممكن استخدامها في ذلك.
    4- التدريب :
    أ‌- تدريب القوات الصاروخية على دقة التهديف مع سرعة التجهيز والاطلاق والاختباء.
    ب‌- تدريب افراد القوة الجوية على دقة تنفيذ المهمات ودقة تحديد الهدف وسرعة تغيير المهمة والواجب وعلى استعمال المدارج والطرق غير النظامية في اعمال الهبوط والاقلاع وتدريب الكادر الميكانيكي على سرعة صيانة وتجهيز وتسليح الطائرات.
    ت‌- تدريب فرق الدبابات على سرعة الهجوم والاختراق واطلاق النار مع الحركة السريعة.
    ث‌- تدريب فرق المشاة الالي على سرعة الحركة والانتشار.
    ج‌- تدريب المشاة على حرب ومواجهة الدبابات والدروع.
    ح‌- توفير و تدريب فرقمن القوات الخاصة قادرة على شن هجمات في عمق اراضي العدو وتنفيذ عمليات السيطرة ومشاغلة العدو و التدمير .
    5-القيادة:
    تأهيل قيادات ماهرة في جميع صنوف الجيش وتدريبها واعدادها لتكون قادرة على الثبات واتخاذ القرار الصائب بسرعة و في اصعب الظروف.
    6- الامن:
    أ‌- توفير الامن للخطة بعدم تسربها للعدو.
    ب‌- تأمين مرافق الدولة والجيش من تعرضه لهجوم استباقي اثناء التحضير للمعركة.
    ت‌- تأمين الدولة من تعرضها لهجوم باسلحة الدمار الشامل.
    ث‌- تأمين الخطوط الخلفية للقطعات المهاجمة من عمليات الالتفاف والهجمات الجوية اثناء المعركة.
    *********
    مبادىء الحرب
    تم تطبيق مبادىء الحرب كما يلي :
    1- الحشد:
    تم حشد خمسة فيالق مشاة والفي دبابة و ثلاثة الاف مدرعة. وتم الاعتماد على فرق المشاة الالي لتعويض النقص النوعي والعددي في سلاح الدبابات نسبة الى عدد دبابات العدو. تم حشد كامل امكانيات القوة الجوية للقيام بالعمليات الجوية واستغلال كل طائرة حتى القديمة منها للقيام بعمل يناسب امكانياتها واستغلال طائرات النقل وتحويرها للقيام بعمليات الانزال الجوي والقصف. تم تجهيز فرق المشاة الالي باعداد كبيرة من الاسلحة المضادة للدبابات والدروع بانواع متطورة دقيقة التوجيه وتوفير نسبة تفوق عددي كبير بعدد منصات الاطلاق الى عدد دبابات العدو بنسية تصل 4 الى 1 مع حجم كبير من العتاد , تم تحضير كامل القوة الصاروخية للقيام بضرب قواعد العدو الجوية والبرية. تم تحضير فرقة من القوات الخاصة لمهاجمة وتدمير القواعد الجوية للعدو ومهاجمة المناطق الحساسة والقواعد البعيدة عن محاور الهجوم البري. تم حشد امكانيات سلاح الدفاع الجوي لتأمين منطقة الحشد ومنطقة الاختراق الاولي على طول جبهة التماس مع حماية عامة لجميع اراضي الدولة.
    2- خفة الحركة والقدرة على المناورة
    تم الاعتماد على مبدأ خفة الحركة والقدرة على المناورة في هذه الخطة في سبيل احراز مكاسب سريعة على ارض المعركة لغرض احتلال اكبر عدد ممكن من الاهداف والمدن الصهيوينة المهمة في اقصر وقت ممكن لإضعاف معنويات العدو ورفع معنويات القوات العربية وفرض أمر واقع على العدو واستغلال الوقت قبل قيامه هو او حلفائه برد عسكري على قواتنا المسلحة لذلك تم الاعتماد على الوية دبابات مدربة تدريبا ممتازا على القيام بعمليات الاختراق والوصول الى عمق العدو بسرعة كبيرة عن طريق ضرب الدفاعات ونقاط السيطرة للعدو وفتح الطريق لقوات الاسناد لتحتل وتطهر على جانبي طريق التقدم وتم وضع خطط لتطوير محاور الهجوم بشكل سريع واعطيت للقيادات الميدانية حرية اتخاذ القرار في المناورة والهجوم في حال انقطاع الاتصال بالقيادة المركزية. كما ان عمليات الاسناد والدعم والتطهير تم اسنادها الى قوات المشاة الالي وتم توفير عدد العجلات اللازم لنقل المشاة لتحقيق اكبر سرعة في الحركة والوصول الى الهدف.وتم الاستعانة بالقوات الخاصة للقيام بعمليات ضرب العمق للعدو واحتلال الجسور والقواعد العسكرية للعدو واشغال قوات العدو في العمق.
    3- المبادأة
    اتخذت قيادة الجيش مبادأة العدو بهجوم القوات الخاصة على القواعد التي يستخدمها لحفظ ترسانته النووية واستخدام الهجوم الصاروخي لضرب دفاعاته وقواعده الجوية لمنعه من التصدي لهجوم جوي استباقي لتدمير قواعده الجويه ومنعه من استعمال طيرانه الجوي المتفوق ومهاجمة قواعده العسكرية المهمة بفرق الانزال الجوي الخاصة لتدمير آلياته ومعداته في مواقعها لمنعه من القيام بأي رد فعل قوي تجاه القوات المهاجمة و استعمال الهجوم البري السريع لتدمير قواته البرية ومهاجمة قواعد العدو ومدنه واحتلالها وتدميرها قبل قيام العدو بشن هجوم معاكس.
    3- الأمن
    تم الحفاظ على سرية الخطة والهدف وتم تمويه جميع محاور عملية التحضير للمعركة وابرازها على انها جزء من خطة دفاعية شاملة وسربت معلومات عن خطط دفاعية وهمية للعدو. أُمن العمق الميداني بواسطة خط دفاعي بري وجوي قوي وكلفت القوة البحرية بتأمين الساحل. وأمنَ الخط الدفاعي تأمين منطقة الحشد والتشكيل من حدوث ضربة استباقية برية او جوية او حدوث هجوم معاكس على الاراضي الشامية . تم تامين الاراضي العربية ضد اي هجمة نووية بواسطة هجمات للقوات الخاصة على قواعد معادية تحوي تلك الترسانة . لتأمين الهجوم البري و حمايته من سلاح الجو المعادي تقرر ضرب السلاح الجوي الاسرائيلي وتحييده بواسطة هجوم صاروخي وجوي واستكمال ذلك بهجوم لفرق من القوات الخاصة لمنع الهندسة العسكرية للعدو من اعادة اصلاح مدارج الطائرات. تم تأمين محوري الهجوم بدفع قوة لاحتلال مدينة طبرية كمدينة استيراتيجية والاستفادة من التضاريس الطبيعية لتأمين نفسها فيما تقوم هي بحماية اجناب المحورين من الهجوم المعادي.
    5- المفاجأة
    أولا : - المفاجأة الاستيراتيجية
    وتم تحقيق ذلك بـ :
    أ- اقامة الخطوط الدفاعية.
    ب – قيام الاعلام بالتركيز على المفاوضات وتليين الخطاب الاعلامي الموجه لاسرائيل.
    ج- تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية مع كافة دول العالم.
    د – اختيار وقت الهجوم في موسم سياحي كبير وفي يوم يكون فيه مندوب السياسة الأمريكية في زيارة رسمية للدولة يسبقه ترحيب إعلامي واسع.
    ع- اهداف الهجوم النهائية غير متوقعة وبعيدة عن الحسبان.
    ثانيا : المفاجأة التكتيكية
    أ‌- الحفاظ على سرية الخطة واهدافها لحين حلول ساعة الصفر بشكل يصيب العدو بمفاجأة كاملة.
    ب‌- القيام بهجوم مباغت على القواعد الحساسة الحاوية للترسانة النووية للعدو بواسطة قوات خاصة داخل العمق المعادي .
    ت‌- ضرب الدفاعات الجوية باسلحة متقدمة غير متوقعة.
    ث‌- الهجوم الجوي المفاجىء على قواعد العدو الجوية.
    ج‌- استعمال القوات الخاصة وعمليات الانزال الجوي بصورة مكثفة.
    ح‌- الهجوم عن طريق محورين.
    خ‌- الهجوم السريع واستخدام الطرق الرئيسية في التقدم .
    د‌- اعتماد خطة للتوغل السريع في العمق.
    ذ‌- اعتماد طرق غير تقليدية لنقل القوات الخاصة الى عمق العدو.
    ر‌- تعويض عدم التكافؤ في سلاح الدروع باستخدام المشاة الالي كقوة هجومية في مواجهة الدروع.
    6- الروح المعنوية
    تم الاعتماد على هدف تحرير القدس كدافع لرفع الروح المعنوية لدى المقاتلين. الاعتماد على تحقيق انتصارات وتوغلات سريعة في عمق العدو لرفع الروح المعنوية لدى افراد الجيش واعتماد اسلوب لبث اخبار التقدم والمكاسب على الارض في صفوف المقاتلين عبر شبكات الاتصال.
    **************
    بعد دراسة خطته من رئاسة الاركان وحصول الموافقة عليها من الرئاسة بدأ التنفيذ بعد شهرين حيث اعلنت الجمهورية العربية المتحدة بالبدء ببناء خط دفاعي على امتداد خط وقف النار وتعزيزه باحدث الاسلحة الدفاعية المضادة للدروع والدفاعات الجوية وحقول الالغام والتحصينات كان هذا الامر يحقق هدفين الاول الايحاء للعدو بان الجمهورية العربية الغت من فكرها القيام بعمل عسكري لتحرير اراضيها المحتلة وانها تفكر في تأمين حدودها و تمثل الهدف الثاني والذي شكل جزءا من الخطة الشاملة في تأمين الأراضي العربية والخطوط الخلفية ضد اي هجوم استباقي او هجوم معاكس. و في نفس الوقت بدأ اعداد خطة التدريب الشاملة لجميع صنوف الجيش حسب متطلبات الخطة بحيث يتطور التدريب مع التطوير والتحديث الذي سيجري على تفاصيل الخطة واسلحة الجيش المجهزة حديثا.
    ****

    الخطة
    كانت خطة الهجوم تتظمن المراحل الرئيسية التالية:
    1- تحييد القواعد النووية الصهيوينة وشلها ومن ثم السيطرة عليها لاحقا.
    2- ضرب منظومة الدفاع الجوي الصهيوينة.
    3- عملية قصف للقواعد العسكرية البرية والجوية في عموم الاراضي المحتلة وعملية قصف تعبوي في الجولان وشرق طبربة.
    4- القيام بانزالات جوية لتدمير القواعد الجوية واخراج القوة الجوية المعادية من المعركة.
    5- استعمال قوات خاصة لمهاجمة ايلات وبئر السبع لتدمير القواعد العسكرية الصهيونية فيها
    6- الهجوم البري بمحورين :
    الاول: محور الجولان – حيفا لتحرير المنطقة الشمالية في فلسطين والقضاء على القوة الصهيوينة هناك لفصل شمال فلسطين وضرب القوات الاسرائيلية فيها ضربة قاصمة واخراجها من المعركة وتحقيق نصر معنوي سريع وحماية خط الصولة ومنطقة الدعم.
    الثاني: محور يرموك طبرية –اريحا وهو محور الهجوم الرئيسي لضرب القوات الصهيونية غرب نهر الاردن لتحرير اراضي الضفة الغربية ويكون هذا الهجوم مدعوما بانزالات جوية في المدن الفلسطينية لمشاغلة العدو وضرب الخطوط الخلفية للعدو. ويتجه المحور الثاني الى عمق الاراضي الفلسطينية عبر اليرموك جنوب بحيرة طبرية باتجاه جنين ونابلس واريحا على ان تقوم الفرقة المدرعة السادسة والقوات المتجحفلة معها الداخلة من جنوب طبرية باحتلال مدينة طبرية والتموضع فيها وحماية الجناحين من محاولة الالتفاف عليهما ، وفي حال نجاح المحورين في تحقيق اهدافهما تلك يتم تطوير هجوم المحور الاول باتجاه تل ابيب فيما يتم تطوير محور نابلس باتجاه تل ابيب ومحور اريحا باتجاه الخليل وبئر السبع على ان تقوم قوة خاصة بمحاصرة القدس تمهيداً لتحريرها.
    وبعدها يتم تحرير باقي فلسطين باتجاه النقب وايلات.
    الفصل الثالث : الليلة المنتظرة


    اليوم الاول

    الدقائق الأولى بعد منتصف الليل
    مقر القيادة
    منذ ثمانية اشهر مضت انتهت الاستعدادت والترتيبات للمهمة العسكرية وكان الجميع ينتظر صدور الامر الرئاسي وقبل خمسة ايام صدر الامر شفهيا ولكن اداريا كان بصدور مرسوم سري للغاية باعادة عادل الى الجيش واعتبار فترة تقاعده خدمة وتعيينه برتبة فريق ركن وقائد لعمليات الجبهة الغربية والجنوبية.
    قبل يوم تبلغ قادة الفيالق بالامر لاتخاذ الاستعدادت المطلوبة وبلغ عدد المطلعين على الخطة 20 شخص.
    كان عادل يدرك ان مصير شعبه وربما امته سيتحدد بفشل او نجاح خطته. ويدرك ان الساعات التالية ستكون اصعب ساعات حياته واطولها.
    منذ ثلاثين ساعة بدأ تنفيذ المرحلة الاولى من الخطة والتي ستقرر الاستمرار في الخطة او الغاءها الى الابد. حيث نجحت الخطوة الاولى في هذه المرحلة بادخال مجموعة من افراد القوات الخاصة مع معداتهم الى داخل الاراضي المحتلة.
    خمس شبان الان في عمق العدو سيقررون مستقبل الخطة وربما مستقبل البلد، خمس شبان اختيروا بعناية ، تدربوا تدريبا شاقا مدة اربع سنوات لهذه المهمة دون ان يعلموا ان مهمتهم ستكون بهذا العمق وبهذه الكيفية.


    الساعة
    12:15
    كانت فرق الجيش قد انهت مناوراتها النصف سنوية قبل يومين حيث استمرت المناورات لأسبوع وكان بعض افراد الجيش قد بدأوا بالتمتع باجازاتهم كما هي العادة بعد كل مناورة. وفي هذه الساعة من الليل في معسكر وحدة المدفعية ذاتية الحركة انتشر صوت الصفارات داخل ثكنات النوم لتوقظ الجنود.
    استيقض يوسف على صوت صفارة التجمع ، نظر الى ساعة الحائط كانت تشير قرابة الثانية عشر والربع بعد منتصف الليل ( ماذا يريدون دعونا ننام ) قال يوسف ممتعضا واسرع هو وزملاءه لارتداء ملابسهم وتجهيزاتهم بسرعة.
    بعد خمسة دقائق كان الجميع يقف استعدادا كل في فصيله وسريته واتخذ الضباط مواقعم كما في العرض الصباحي. و تحت انوار المصابيح الخافتة البعيدة ووسط الظلام رأى يوسف بطرف عينه امر المعسكر بمشيته المعهودة يقترب ومعه مساعده .
    تكلم الامر بصوت منخفض مع آمر السرية ثم اتجه مخاطبا السرية.
    " يا ابطال المدفعية المتحركة .. انتم تتدربون منذ سنوات لتكونوا قدر المسؤولية التي تحملونها .. انتم مفخرة صنف المدفعية . هذه الليلة ستقومون بتمرين مهم جدا .. سيكون التمرين على اعلى درجة من السرية ، لا اتصالات بين الوحدات ، لا انوار اثناء القيادة .. اعتمدوا القيادة الليلية .. التحركات تم تلقينها لاجهزة الحاسوب . احداثيات القصف محملة ايضا على حاسوب آمر كل وحدة ..اريد منكم اليوم ان تثبتوا انكم بحق مفخرة الجيش .. توكلوا على الله ".
    بالغ العميد "حسن" في الاطراء كثيرا هذه المرة على افراد الوحدة وبعد لحظات أعطى الامر بالانطلاق ، اسرع يوسف الى مدفعه المتحرك عيار 155 ملم خلف الملازم "سامر" آمره وقائد القطعة. اتخذ طاقم المدفع المكون من اربعة مواقعهم كلاً في موقعه كان يوسف خلف المدفع فقد كان الرامي .
    رغم انه شارك في تمارين ليلية كثيرة الا ان هذا التمرين كان في ساعة متأخرة كثيرا وبدون سابق إنذار وعلى غير المعتاد بعد يومين من انتهاء مناورات الجيش الصيفية. انطلق المدفع المتحرك يقوده سائقه متبعا خريطة الكترونية تشير الى موقع الى الغرب من موقعهم الحالي رأى يوسف ذلك عندما القى لمحة سريعة الى قمرة السائق. ( هل نحن ذاهبون الى الحدود الغربية ) قال يوسف في نفسه، لم يعتادوا ان يجروا تمارين قرب الحدود ولكن ربما هذا اسلوب جديد ، فكر يوسف. استمرت الالية في الحركة السريعة مدة تقرب من الساعة باتجاه الغرب ، كان يوسف يدرك انهم اتجهوا عميقا باتجاه الغرب والساعة تقترب من الواحدة والنصف بعد منتصف الليل. بعد دقائق كانت الالية تدور في مكانها وتستدير استدارات صغيرة ثم توقفت في ارض منخفضة ، وصلت الالية الى موضعها. (يوسف ، محمد ، جمال) ناداهم امر المدفع (نعم سيدي ) اجابوا في صوت واحد عبر الشبكة الداخلية التي تربط افراد الالية.
    الامر :" كيف هي معنواياتكم ؟".
    المجموعة :" عال .. ممتازة .. سيدي".
    الامر :" نحن قريبون من الجبهة .. تعرفون ذلك ؟".
    اجاب يوسف عن المجموعة باعتباره الاقدم :" نعم سيدي".
    الامر :" هل تعرفون ما هية هذا الواجب ؟".
    يوسف :" لا سيدي ".
    الامر :" سنحرر فلسطين ".
    استولت الدهشة على الطاقم لثوان فقد كانوا يعرفون أن الضابط لا يمزح في مثل هذه الامور.
    يوسف :" حقا سيدي ".
    الامر :" نعم بعد قليل سنحرق رؤوس الصهاينة بمدافعنا ".
    يوسف :" سيدي سنهجم باتجاه الجولان ".
    الامر :" سنقدم الاسناد المدفعي لقوات الصولة ".
    يوسف :" سيكون هذا يوم عظيم ان شاء الله ".
    الامر :" سنفتخر به طول العمر ".
    وهكذا وبعد منتصف الليل تم تحريك القطعات واكمال التحضيرات الاخيرة قبل الموعد النهائي للهجوم.

    النقب : الساعة 1:45 صباحا
    في ليلة اختفى فيها القمر محاقا كان احمد يقود مجموعته مقتربا من الهدف ، لم يرى احمد هذه الارض من قبل الا في الصور الفضائية وبعض الصور الارضية كان عليه ان يشق طريقه في الظلام بواسطة النظارات الليلية ورفاقه يتبعونه ، كانت المجموعة تسير قليلا وتتوقف لتراقب خوفا من ظهور دورية للعدو ، بالرغم من المعلومات التي لديهم بخلو هذه المنطقة في هذا الوقت من الدوريات الا ان التزام الحرص والحذر مهم في عملية التسلل فان انكشافهم في هذه المرحلة يعرض المهمة باكملها للفشل. كانت ابراج المراقبة المضاءة واضحة لديهم حتى انهم كانوا يستطيعون مشاهدة الحراس وهم يتحركون في تلك الابراج البعيدة.
    اقتربت المجموعة من رابية صغيرة وتوقف احمد واشار الى مجموعته بالتوقف ، استشعر احمد انه اقترب من الهدف وكان عليه ان يراجع الموقف ويتأكد من مجموعته وساحة العمليات ، استدار احمد ليلقى نظره حوله وعلى المنطقة اشار الى مجموعته فجلسوا على الارض لالتقاط انفاسهم.
    اشار احمد الى رقم 2 أن أتِ معي. اخذ الاثنان يزحفان ببطء متسلقين الرابية وما ان وصلا اعلاها حتى بانت اضواء القاعدة الصهيونية الكبيرة، ابتسم احمد رغم الظروف ولكنه شعر انهم انجزوا خطوة مهمة في الوصول الى هذا الموقع. التفت الى 2 واشار له بان الامر على ما يرام ورد 2 له الاشارة بالمثل. اخرج 2 ناظوره المقرب الليلي وثبته على رأسه واخذ يستطلع القاعدة كانت كما في الصور والمعلومات التي اطلعوا عليها ، كانت المباني الرئيسية تقع على بعد اربع اميال وكان عليه ان يميز الاهداف المطلوبة في القاعدة، في ذلك الحين اشار احمد الى المجموعة بتركيب الطائرة بدأت المجموعة بتنفيذ الامر وبدأ كل واحد من المجموعة يضع عن ظهره الجزء الذي يحمله من الطائرة وبدأ 2 بتركيب الطائرة في ظلام الليل الدامس فهو قد تدرب على تركيبها وهو مغمض العينين و حين وصل الى لحظة تركيب السلاح ، في تلك اللحظة ارتدى الجميع اقنعة الحماية من الغاز و اجتمعت عيون الرجال على يدي رقم 2 وهو يفتح الصندوق المعدني ويخرج عبوة اسطوانية هنا بدأت يداه تتحرك ببطء كانت هذه العبوة تحمل غازا قاتلا مضغوطا يستطيع ان ينفذ من اعقد واحدث المرشحات وان يقتل مستنشقه فورا بدون ابطاء لكن اقنعة الغاز التي يرتدونها كانت مطورة من قبل الخبراء لتقاوم هذا الغاز خاصة. نظر احمد الى ساعته كانت تقترب من الواحدة وخمس وثلاثين دقيقة وبدأ الجميع في الترقب وبدأ 2 تدقيقاته الاخيرة قبل البدء باهم اعمال حياته. بعد ثواني دار محرك الطائرة الصامت و سرحت الطائرة تسير على الارض منطلقة الى السماء ومعها سرح احمد في ذهنه كان مصيرهم وربما مصير الاف من الناس متعلق بهذه الطائرة. كان يعرف انه في حال فشلهم في تحقيق المهمة فسيتركون لمواجهة مصيرهم وان الموت سيكون افضل مصير ممكن ان يحصلوا عليه , وفي حال وقوعهم بايدي الصهاينة فان عليهم مقاومة كل اصناف الاستجواب والتعذيب وعدم الاعتراف باي معلومة.
    حلقت الطائرة وبدأت تطلق دفقات من المبيد السام فوق نقاط وابراج السيطرة والبوابات الرئيسية للقاعدة و وركزت عملها فوق المبنى الحاوي لمنظومة التكييف المركزي للقاعدة و ثكنات ومقرات الجند والحماية وعممت المبيد على باقي مرافق القاعدة. ما لبث الغاز ان نفد وكذلك وقود الطائرة حيث هبطت شراعيا بهدوء في مكان مفتوح. استطلع احمد الابراج القريبة فرأى ان الحركة قد توقفت ، اشار الى المجموعة وبدأت المجموعة بالحركة البطيئة الحذرة باتجاه بوابة السور الداخلي ، اقتربت المجموعة في حذر لكن الهدوء كان يسود المكان ، تم فتح البوابة واقتحام مركز الحماية ، كان قد قضي على افراد السيطرة ، ركبت المجموعة احدى عجلات الحراسة وانطلقوا بهدوء باتجاه البوابة الرئيسية للقاعدة في خلال دقائق اخترقت المجموعة البوابة و اجهزت المجموعة على من تبقى من الحراس ، كانت حالة الهلع التي تملكت من بقي على قيد الحياة الذين كانوا بعيدين عن الغرف المطلة على الخارج قد اصابتهم بالارتباك فلم يستطيعوا القيام برد فاعل. تم تفجير ابواب المبنى الداخلي بعبوة لاصقة. انطلقت المجموعة الى الداخل ككتلة واحدة لتمشيط القاعدة والقضاء على من فيها وصولا الى مركز التحكم والسيطرة في القاعدة ، كانت لدى الشباب فكرة عن تصميم القاعدة من الداخل و خارطة توزيع مرافقه والاماكن المحتملة لوجود مركز التحكم فيها لذلك تحركوا بسرعة يقودهم احمد بالاتجاه الذي ظنوه صائبا ، كان كثير من العسكريين في القاعدة قد قضوا بالغاز ولكن لكميته المحدودة فقد كانت هناك مرافق كثيرة قد سلمت من وصول الغاز اليها ولكن هذه المرافق كانت بعيدة عن نقاط التحكم والأمن وكانت المفاجأة كبيرة بالنسبة لهم. بعد بحث وتمشيط لافراد العدو لعدة دقائق وصلت المجموعة الى مركز التحكم والسيطرة الواقع تحت الارض ، كان المركز عبارة عن قاعة كبيرة مليئة بشاشات كبيرة وصغيرة واجهزة اتصال متنوعة ولوحات تحكم كهربائية بالاضافة الى اجهزة الحاسوب ، دقق الفريق الاجهزة وتأكدوا أن من فيها لم يطلقوا اجهزة التحذير قبل موتهم ، بقي احمد و 2 في المركز وطلب من الباقين البحث عن الاسلحة النووية ، في اثناء بحث باقي افراد المجموعة حسب المعلومات المسبقة المتوفرة لديهم عن مخازن الاسلحة النووية ، حاول احمد و2 تحديد اجهزة توجيه واطلاق الاسلحة النووية بعد دقائق اعطت المجموعة اشارة الى احمد بايجادهم للاسلحة النووية ، تهلل وجه احمد واخبرته المجموعة ان الاسلحة موجودة في انفاق تحت الارض ، اعطى احمد الامر بتلغيم عدد منها ومحاولة جعلها اقرب الى سطح الارض لاستخدامها اذا دعت الضرورة.
    فتح احمد جهاز الاتصال الخاص وارسل الاشارة الخاصة المتفق عليها.

    الساعة 1:58

    التمع ضوء اخضر امام العميد عادل في غرفة العمليات كانت هذه الاشارة المنتظرة ( لقد نجح الشباب) قال عادل في نفسه ( بسم الله توكلنا على الله ) فضغط زر اخضر امامه فالتمع مصباح احمر على الحائط ودق جرس عالي في غرفة القيادة كانت هذه علامة بدء تنفيذ الخطة. رفع عادل سماعة الهاتف ودق على مفتاح في الهاتف وانتظر قليلا ثم قال (بسم الله ) وأعاد غلق السماعة كان هذا اتصالاً مباشراً الى القيادة العليا اشارة لبدء تنفيذ خطة الهجوم النهائي.

    الساعة 2:05
    بدأت عملية التشويش الالكتروني طول خط وقف النار لقطع الاتصالات اللاسلكية على طول خط الجبهة.

    الساعة 2:06
    قبل دقائق كان يوسف قد استلم الاحداثيات وعكسها على توجيه المدفع وتم تحميل الماسورة بقذيفة سجيل المحلية الصنع ذات الرأس العنقودي.
    وفي هذه اللحظة اُعطيَ الامر ومع ضغطة يوسف لمفتاح الرمي دوى صوت المدفع واختلط في اصوات إطلاقات 200 مدفع ذاتي الحركة انتشرت على طول الجبهة.
    بدأت عملية قصف منظومات الدفاع الجوي الصهيوني على طول الجبهة بما فيها منظومات الدفاع ضد الصواريخ حيث تم ذلك باستخدام الراجمات الانبوبية ذات الرؤوس العنقودية محلية الصنع.
    بدأت عمليات قصف مواقع الحدود الصهيونية والمراصد الامامية والخلفية بقصف محدود ودقيق استعملت فيه القذائف الموجهة المضادة للدروع والقذائف القصيرة المدى.

    الساعة 2:08
    بدأت عملية قصف القواعد الجوية والعسكرية الموجودة في العمق بالصواريخ والقذائف الموجهة ذوات المديات المتوسطة والبعيدة.


    الساعة 2:09
    كانت اسراب الطائرات تخترق الاجواء باتجاه القواعد الجوية الصهيونية العميقة.

    الساعة تقترب من 2:10
    فلسطين – جنين
    كان ابو ملك من شخصيات المنطقة المعروفة ولكنه كان معروفا ببعده عن السياسة واشتغاله في التجارة لكنه في تلك الليلة عمل وليمة كبيرة و ارسل اولاده بصورة خفية الى عدد من القادة العسكريين الميدانيين لفصائل المقاومة المختلفة واكد عليهم بالحضور ودعا اليها عددا من جيرانه ومعارفه بمناسبة خطوبة ابنه.
    بدأت الوليمة متأخرة بعض الشيء وقبل منتصف الليل بدأ الضيوف بالرحيل. بقي قادة المقاومة بعد ان اشار اليهم بضرورة البقاء خاصة بعد استغرابهم وريبتهم في قيامه بدعوة هذا العدد من القيادات العسكرية ومن فصائل مختلفة. بدأ الشك يأكلهم خاصة بعد خروج المدعوين الباقين. بعد ان رحل الضيوف الاخرين طلب منهم ابو ملك التفضل بالدخول الى مكتبه ومن ثم اغلق الباب باحكام وراءهم.
    رحب ابو ملك بالضيوف وعرف بعضهم الى بعض ثم قال فجأة.
    ابو ملك :" اخوان انا لدي اتصالات مع مخابرات الجمهورية العربية وقد تبلغت قبل ساعات انه ستصل رسالة مهمة من دمشق وعلي تبليغكم بها في هذه الساعة و في هذه الدقيقة ".
    ساد الكلام بين الحاضرين بين مستفهم ومستنكر ، فتح ابو ملك حاسبته الشخصية ونظرفي ساعته واخذ يقلب في شبكة الانترنيت.
    :" الان بدأ تنزيل الرسالة ستستغرق ثواني ". قال ابو ملك.
    كان المتواجدون يتكلمون بينهم ويتبادلون الاراء والشكوك.
    ابو ملك :" اخواني ارجو الانتباه ساشغل الرسالة ".
    ادار ابو ملك الشاشة ليراها باقي الرجال في الغرفة ويشاهدون الرسالة .
    فجأة ظهر رئيس الجمهورية العربية وهو يجلس خلف مكتبه وخلفه علم الجمهورية.
    " بسم الله الرحمن الرحيم (( إن ينصركم الله لا غالب لكم )) اخواني في فصائل المقاومة الفلسطينية البطلة الشجاعة في هذه اللحظات التي تشاهدون فيها هذا البيان فاني ابشركم ان قواتنا المسلحة البطلة تقوم الان باكبر عملية عسكرية في تاريخها لتحرير الاقصى وكامل فلسطين.. " كانت الرسالة المرئية مسجلة غير ان الرئيس سكت للحظات كانه ينتظر ردود الافعال. كان الجالسون ما بين مصدق ومكذب كانت مفاجأة غير متوقعة في وقت غير متوقع . " اخواني ان قواتنا المسلحة ستدخل لتحرير اراضيكم المحتلة في عمق دفاعات العدو الصهيوني وبعيدا عن قواعدها في الشام لذلك نرجو منكم تقديم كل عون واسناد ودعم ممكن لقواتنا في تنفيذ مهامها وتسهيل وتأمين حركة قطعاتنا خلال مخيماتكم وبلداتكم المحتلة ... ومعا حتى النصر ومعا حتى تحرير الاقصى والله اكبر".
    واسرع ابو ملك ليدقق بريده الالكتروني ليتأكد من وجود رسائل اخرى.
    انتهت الرسالة والجميع في ذهول والبعض في فرح وقلق وفي لحظات بدأت الهواتف المحمولة للرجال بالرنين " الو .. نعم .. اصوات انفجارات ، اين ... مع السلامة " كانت هذه واحدة من الاتصالات لقد بدأت اشارات الهجوم بالظهور حقيقة وهناك اصوات انفجارات و اصوات طائرات تأتي من بعيد.
    ابو ملك:" اخواني هذه رسالة أخرى من المخابرات العربية ستقوم فرقة من القوات الخاصة المظلية بالنزول في ساحة المدينة الكبرى ويطلبون منا تأمينها قبل هبوطها بالمظلات".
    ابو عزام :" هل هناك رسائل اخرى". كان ابو عزام واحد من قادة المقاومة.
    ابوملك:" فقط هذه ".
    ابو عزام :" اخواني ساؤمن الساحة وانتم عليكم تأمين الطرق المؤدية اليها". قال هذه الكلمات واسرع خارجا ووراءه انطلق الاخرون على عجلة .
    تكرر هذا المشهد في مناطق اخرى من الضفة الغربية.

    2:15
    بدء الهجوم البري
    كانت خطة الهجوم تتمثل في دخول وحدات مدرعة مع مشاة الي في تشكيل رتل يشكل رأس حربة يتحرك بسرعة ثمانين كيلومتر في الساعة وهي الاقوى عدة كان عليها الا تتوقف لاي سبب من الاسباب الا في الهدف الاخير من خطة الاختراق في ذلك المحور، لقد تدربت طوال سنتين على هذ النسق ودربت الوحدات والقطعات على القيام بردود الافعال آليا وبدون انتظار اوامر وذلك للحد من الحاجة الى القيادة المركزية او الاتصالات اللاسلكية تحسبا لفقدانها اثناء التقدم, لقد درب اصغر ضابط في القوة على ان يكون مسوؤلا حقيقيا وان يتصرف بالتصرف المناسب في الوقت المناسب ، في حال تعرض الوحدة المتقدمة الى اطلاق نار في الطريق كان على العربات المساندة المرافقة تقييم كثافة القوة المشتبكة والحاجة الى الاشتباك معها وكان على قائد المجموعة اعطاء اشارة ضوئية الى القطعات اللاحقة بالتوقف والاشتباك في حال ارتأى ذلك بينما تستمر القطعات المدرعة في التقدم الى اهدافها المحددة حتى في حال فقدانها لعدد من عرباتها نتيجة التعرض للنيران او الاعطال الميكانيكية كانت التعليمات محددة وصارمة والخيارات محددة ، كانت القطعات مهيأة للعمل منفردة بدون اي توجيه من القيادة العليا كان على القطعات الوصول الى اهدافها والسيطرة عليها ومن ثم تأمين الاتصال مع القيادة وفي حال فقدانه كان عليها الاحتفاظ بالهدف لاخر جندي وعدم الانسحاب مهما كلف الامر.
    بدأ الهجوم البري بمحوري رئيسيين :
    الاول : محور القنيطرة – صفد – عكا – حيفا
    لقد اعطيت قيادة هذا المحور لاشجع قادة الجيش واكثرهم جرأة ، عند تكليفه بالمهمة أُخبر ان ثقل النصر المعنوي للهجوم كله سيعتمد على نجاحه في تحقيق اهدافه بسرعة.
    كان من المخطط وصول المحور الاول الى مشارف حيفا في عضون ساعة وربع من بداية الهجوم البري مما سيرفع معنويات الجيش باكمله وخاصة افراد ووحدات المحور الثاني الذي



















    كان عليه التوغل لمسافة اطول ومجابهة الثقل العسكري الصهيوني الرئيسي.كما ان شمال فلسطين تحوي ثلاث مصانع مهمة للاسلحة الصهيونية.
    الثاني : طبرية – بيسان – اريحا
    يبدأ هذا المحور قرب الحدود الاردنية باتجاه منطقة اليرموك ومن ثم يتم عبور نهر الاردن باتجاه مدينة بيسان محاذاة للحدود الاردنية انطلاقا الى مدينة اريحا على ان يطور بمحاذاة البحر الميت باتجاه الخليل و مدينة بئر السبع.

    2:17
    قبل دقائق كانت طائرتان للخطوط الجوية المدنية متجهتين حسب المعلن نحو صنعاء والخرطوم تمران فوق الاجواء السعودية ، لكنهما قامتا بالدوران باتجاه جنوب فلسطين بعد ان تلقت اشارة لاتمام المهمة ، كانت هاتان الطائرتان قد حورت من الداخل قبل ايام بسرية لتستطيع كل منها حمل 200 مقاتل مع كامل تجهيزاتهم لانزالهم فوق القاعدة النووية رقم واحد والقواعد العسكرية والبحرية في ايلات.
    قبل ساعة من هذا الوقت اخذ المقاتلون مقاعدهم في الطائرتين في مطار سري شرق العاصمة وبعد ان اغلقت الطائرتان ابوابهما اُبلغ الجنود من قبل ضباطهم بعملية خاصة للسيطرة على احد المواقع العسكرية بدون ذكر البلد او الموقع. في الوقت المحدد حلقت الطائرتان بالتتابع مع فارق زمني بسيط ، اتجهت الطائرتان نحو الاراضي السعودية وعندما استلمتا الاشارة المطلوبة تم ابلاغ الجنود الوجهة المنشودة وبدأ الطيارون بتنفيذ المناورة الجوية اللازمة كان على الطائرتين التوجه الى القاعدة النووية الاولى تتبعهها الثانية بفارق دقائق ، في حال فشل الطائرة الاولى في الوصول الى القاعدة النووية الاولى كان على الطائرة الثانية اكمال مهمة الطائرة الاولى وفي حال نجاحها تقوم الطائرة الثانية بانزال حمولتها من الرجال فوق ايلات لتقوم بمهاجمة المواقع العسكرية فيها.
    في القاعدة النووية الاولى طلب احمد من 4 الصعود الى برج مراقبة عالي ليستطيع رصد نواحي القاعدة وتنبيههم في حال اقتراب قوات صهيونية بعدها قام احمد و 2 بتلغيم وتفخيخ مركز القيادة ، ثم ترك 2 فيه ليحاول التعرف على كيفية توجيه واطلاق الصواريخ النووية وصعد الى غرفة في الطابق الاول بعد ان اتفقا على استعمال شبكة الاتصال الداخلية للتواصل لانه توقع ان اشارة ايلينا قد لا تصل الى موقعه في المركز تحت الارض. في موقعه كان احمد يجري اتصالاً مع رفاقه باستمرار لمتابعة الموقف .. اخبره رقم 5 ان الرؤوس النووية محمية باقفال الكترونية تمنع استعمالها الا ان هناك صواريخ متحركة ذات رؤوس كيمياوية ممكن استعمالها ، طلب احمد من 3 التعاون مع 5 لتجهيز تلك الصواريخ لغرض استعمالها اذا دعت الضرورة. كان احمد يرقب بحذر وقد خيم السكون المكان وتوقفت الحياة في القاعدة وهم يتوقعون تدخل صهيوني ما بين لحظة واخرى ، اطرق احمد بصره ليخرج من جيبه حلوى صغيرة يأكلها تسد رمقه عندما شق السكون صوت حاد تحول الى فرقعة كبيرة و التمع ضوء حول الظلام الى نهار واصوات فرقعات كبيرة ومتعددة وعشوائية ( انها صواريخ ) قال احمد في نفسه ، نظر احمد بحذر كانت القاعدة تحيطها كتل من اللهب ترتفع وتخبو في تتابع. وجاءه اتصال من رقم 4 :
    "سيدي هناك قصف عنيف يطال المواقع التي حول القاعدة وعلى مسافات مختلفة منا "
    دقائق وهدأ المكان وبقيت السنة اللهب والدخان ترتفع من حول القاعدة.
    انتبه احمد على صوت جهاز الاتصال الذي زودته بها ايلينا ، اخرج الجهاز من جيبه ورأى الجهاز يلمع .
    " رقم 4 القي قنابل تنوير في ساحة القاعدة عند مهبط الطائرات العمودية"
    بعد ثواني شاهد احمد اضواء قوية تنير تلك الساحة.
    "رفاقي سيتم بعد قليل هبوط قوة صديقة من القوات الخاصة لذلك اوقفوا اطلاق النار داخل القاعدة ".
    بعد ثواني بدأوا يسمعون اصوات طائرات مقاتلة وبعض اطلاقات الصواريخ المختلفة تأتي من هنا وهناك تتبعها اصوات انفجارات مختلفة في الارض والسماء ، ثم بدأ الرفاق يشاهدون وصول أول رجال المضلات وهو يهبط وسط اضواء قنابل التنوير.
    ******
    الرئيس يبلغ المندوب الامريكي رسالة بان القوات العربية تسيطر الان على قاعدة صهيونية تحوي جزء من الترسانة غير التقليدية للعدو وذلك لتحييدها ومنع العدو من استعمالها وان اي محاولة من العدو الصهيوني او قوة أجنبية أخرى لإعادة السيطرة على هذه القاعدة سيفسر بانه محاولة لاستخدام هذه الاسلحة ضد الجمهورية العربية وان القوات المسيطرة على تلك القاعدة لديها اوامر غير مقيدة باستعمال ترسانة العدو في حال تعرض الجمهورية العربية لهجوم باسلحة الدمار الشامل او عند محاولة العدو استعادة السيطرة على تلك القاعدة مما قد يعرض المنطقة كلها لخطر حدوث تسرب اشعاعي او كيمياوي لذلك فهو يحذر بشدة من اي محاولة من اي طرف محاولة مهاجمة تلك القاعدة او استعمال اسلحة غير تقليدية في هذه المعركة.
    بعد دقائق من ذلك الاجتماع اوقفت القوات الصهيونية تحركها نحو القاعدة واستمرت بمحاصرتها ومراقبتها عن كثب.
    *****
    تم انزال اجهزة تشويش متقدمة بالمضلات في مواقع مختارة قرب تل ابيب وبئرالسبع وحيفا ومواقع القيادات الصهيونية المهمة كان الغرض من هذه الأجهزة التشويش على اجهزة الاتصالات اللاسلكية مدة لاتقل عن نصف ساعة لمنع القيادات العسكرية الصهيونية من التواصل اللاسلكي مع القطعات المنتشرة للجيش الصهيوني.

    الساعة 2:20
    انتهى الهجوم الرئيسي للقوة الجوية على قواعد الصهاينة العسكرية حيث شاركت فيه ما يقرب من 400 طائرة وكانت نتيجة الهجوم المسجلة في مركز القيادة تحقيق 85% من الأهداف المرصودة. وفقدت خلالها القوة الجوية 163 طائرة.

    الساعة 2:25
    بدأ انزال كتيبتين جوا من القوات الخاصة شمال وجنوب طبرية لتأمين الجسور على نهر الاردن وحمايتها من تدمير العدو لها او تعطيلها. كانت كل كتيبة تتكون من 300 مقاتل مع 40 منظومة مضادة للدروع (كان كل فرد يحمل ما زنته 30 كلغم من الاسلحة والمعدات) تم انزال كل كتيبة على جانبي النهر وخلال عشر دقائق كان افراد القوة قد انتشروا واخذوا مواضعهم على ضفتي الجسرين وبدأوا يعدون منظوماتهم المضادة للدروع .كانت هناك قواعد قريبة ورغم القصف الشديد التي شنته وماتزال تشنه القوات الصاروخية فان احتمال تحرك قوات صهيونية لتخريب الجسور وارد لمنع تقدم القوات العربية.
    بدأ الانزال الجوي بانزال فرق القوات الخاصة المكونة كل منها من 150 فردا مزودين باسلحة الدفاع المحمولة المضادة للدبابات والمضادة للجو حيث تم انزال هذه الفرق في جنين و نابلس ورام الله و الخليل. كان انزال هذه الفرق مهما جدا لمهاجمة تجمعات القوات البرية الصهيونية في الضفة وضربه من الخلف وعرقلة قيام الجيش الصهيوني بهجوم مضاد على محور التقدم الثاني المتقدم باتجاه اريحا. وتم انزال هذه الفرق في المدن الفلسطينية المحتلة لتأمينها لحظة نزولها من الجو بواسطة افراد المقاومة الفلسطينية.
    بعض هذه القوات هبطت بامان دون تصدي القوات الصهيونية كما في نابلس وجنين حيث تجمعت القوة بامان واستطاعت بعضها بمساعدة المواطنين باستعمال عجلاتهم الخاصة في الانتقال بسرعة الى مشارف المدينة باتجاه اهدافهم لمهاجمة نقاط السيطرة الصهيوينة.
    في رام الله تعرضت القوة الهابطة لاطلاق نار من قبل القوات الصهيوينة ونزلت متفرقة ولم تستطع التجمع بسبب كثافة النيران واضطرت القوة في رام الله الى البقاء في اماكن هبوطها والاحتماء ومحاولة الرد على مواقع النيران ولم يستطع افراد القوة التجمع لاعداد المنظومات المضادة للدروع حيث كانت المنظومة تهبط مع احد الجنود والعتاد مع جندي اخر.
    وتم انزال عدة مجاميع للقوات الخاصة قرب كل قاعدة جوية مكونة من 20 فردا كانت مهمتهم مهاجمة القواعد الجوية وتدمير الطائرات الرابضة هنالك و الاعتدة التي فيها والتأكد من تخريب جميع مدارج الطائرات بصورة شديدة و التركيز على الطائرات العمودية في عملية التدمير. كان كل فرد يحمل قاذفة صغيرة مع 6 صواريخ و16 قنبلة يدوية وعشر عبوات لاصقة وحجم كبير من العتاد الشخصي. كان كل فرد من القوة متدرب على قنص الاشخاص والقتال الاعزل كانت مهمتهم مهاجمة الطائرات الرابضة على مدارج الطائرات بواسطة اطلاقات البنادق والصواريخ وزرع العبوات لتفجير مخازن الوقود والدخول الى مستودعات الاسلحة وتفجيرها. كانت مهمتهم تدمير اكبر قدر ممكن من معدات العدو.
    مهاجمة القواعد النووية
    وتم انزال ثلاث فرق في القواعد الاستيراتيجية النووية.

    الساعة 2:30
    كانت قوات المحور الاول تقترب من حدود فلسطين بعد ان نجحت في اختراق مرتفعات الجولان في منطقة قريبة من الحدود الفلسطينية و فرق الاسناد تقاتل بضراوة للسيطرة على تلك المرتفعات الاستيراتيجية وقواعد العدو التي فيها. فيما اخترقت قوات المحور الثاني الدفاعات الصهيونية واتجهت صوب نهر الاردنجنوب بحيرة طبرية في حين احكمت القوات الخاصة قبضتيها على جسور نهر الاردن.
    *****
    ظهر رئيس الجمهورية على شاشة التلفزيون الرسمي وعلى القنوات الفضائية العالمية بعد إعلان مفاجئ عن بيان مهم وهام ،حيث ظهر الرئيس ليقرأ بيان جاء فيه :
    " بسم الله الرحمن الرحيم ... ابناء شعبنا العربي العزيز .. امتنا الاسلامية الغالية .. اخواننا في كل مكان .. لقد تجمعت لدينا منذ ايام معلومات استخبارية اكيدة عن نية العدو الصهيوني توجيه ضربة عسكرية غادرة الى قواتنا الجوية والبرية لفرض ارادته على بلدكم وشعبكم .. وقد تأكد لدينا منذ ساعات قيام قيادة العدو الصهيوني بإعطاء أوامرها لقواتها المسلحة لشن ذلك الهجوم في فجر هذا اليوم لذلك اجتمعت القيادة العليا للقوات المسلحة وقررت توجيه ضربة عسكرية استباقية لقواعد العدو الجوية والبرية وقواته المتجمعة في اراضينا المحتلة في الجولان وشرق بحيرة طبرية .. وقد بدأ تنفيذ الهجوم في الساعة الثانية من صباح هذا اليوم بهجوم جوي وبري للقضاء على التهديد الصهيوني بتدمير قواته البرية في الجولان وشرق طبرية وستعود قواتنا الى قواعدها حال تنفيذ المهمة .. وقد تقرر اعلان حالة الطوارى في عموم البلاد واستدعاء كافة افراد خدمة الاحتياط للالتحاق بثكناتهم فورا وغلق جميع الحدود البرية والموانىء الجوية والبحرية من لحظة اعلان هذا البيان وفرض حالة حظر التجول اعتبارا من الساعة السادسة صباحا لمدة 24 ساعة .. شعبنا العزيز ان بلدنا ووطننا يمر الان في لحظات تاريخية تتطلب الصبر والتكاتف والوحدة ..".

    انطلاق طائرت الاستطلاع
    كانت فرقة الاستطلاع الجوية مكونة من عشرات الطائرات المسيرة والعادية مهمتها تغطية الأراضي المحتلة ونقل الصور الجوية والمعلومات عن ارض المعركة الى مركز القيادة مباشرة حيث يقوم فريق مختص بتحليل الصور والمعلومات مباشرة وعرضها على شاشة العمليات.

    2:33
    الفرق الخاصة تشتبك مع القوات الصهيوينة في جنين ونابلس

    2:38
    عبور قوات المحور الاول الحدود الفلسطينية باتجاه الطريق الرئيسي المتجه الى مدينة صفد.
    ما ان وصلت قوات الصولة الى الطريق الرئيسي حتى اقتحم تشكيل الهجوم الرئيسي للمحور الاول مشكلاً رأس الرمح فكانت عجلات فرق الاستطلاع اول من وطأ الطريق الرئيسي المتجه الى صفد. بدأ تشكيل المحور كموكب كان في مقدمته ثلاث عجلات خفيفة محورة لتكون عجلات عسكرية تم تصفيحها بدروع خفيفة وتزويدها بمدفع رشاش على يمين السائق واخر خلفه مع منصة اطلاق قذائف مضادة للدبابات بجانبها وعلى كل سلاح هناك رجل يتحكم به ليطلق النار على اي هدف يظهر امامه كانت هذه العجلات تتحرك بدون اي اضواء معتمدة على النظارات الليلية . دخلت عجلات الاستطلاع وانتشرت على جانبي الطريق ومعها مدرعة خفيفة مجهزة بمدفع 75 ملم سريع الاطلاقات ومدرعة هندسة الية لفتح الطرق وازالة الموانع الهندسية وتتبع هذه المجموعة الدبابات والمدرعات حاملة المشاة. كان الرتل ينطلق باقصى سرعة محاولاً تنبيه السيارات المدنية واخراجها من الطريق وفي حال رؤيته نقطة سيطرة عسكرية من بعيد فكان عليه اطلاق النار مباشرةً من خلال العجلات الثلاث الاولى ومحاولة انهاء من فيها قبل وصول الرتل الى تلك النقطة والاستمرار في الرحلة بدون توقف وعند وصول الرتل الى منطقة عسكرية وحسب الخطة المرسومة فان القطعات المرافقة الموكلة بهذا الجزء من الطريق تخرج عن الطريق وتنتشر على جانبيه فاسحة المجال للقطعات التالية اكمال اندفاعها الى اهدافها المرسومة ، وفي حال تعرض القوة الى اطلاق نار في هذه المنطقة كان على القطعات المنتشرة الرد والتصدي للقوات المهاجمة ومنعها من التعرض او التأثير على حركة قوات المحور ومن ثم اخذ مواقع اكثر تحصينا وعمقا لحماية الطريق وفي حال مواجهة الرتل لنقطة سيطرة محصنة وتقرير قوات الاستطلاع عدم القدرة على اسكاتها كانت قوات الاستطلاع تنتشر بسرعة على جانبي الطريق بعد اعطاء اشارة الى سلاح الدروع بمواجهة نقطة شديدة التحصين حيث تتقدم اربع دبابات وتتوقف وتبدأ بامطار الموقع بالقذائف الخارقة مع استمرار قوات الاستطلاع بالرمي بواسطة الرشاشات الثقيلة والقذائف الموجهة. كان التاخير في هذه المرحلة خطيرا جدا على العملية باكملها لذلك في حال قاوم العدو في تلك النقطة زمن اكثر من المسموح به يتم استدعاء شاحنة متفجرة الى اقرب مكان ممكن بحيث لا تتعرض فيه الى نيران العدو ثم يتم توجيهها من بعيد الى الحاجز الصهيوني لاقتحامه ومن ثم تفجيرها عن بعد ، كانت تلك الشاحنات محملة بزنة عشرة اطنان من المتفجرات شديدة الانفجار كانت الشاحنة مصفحة لحمايتها من الاطلاقات النارية كما ان المتفجرات مطورة حتى لا تنفجر عند اختراق الرصاص لها. وعند تفجير الشاحنة وقبل ان يخبو لهبها تنطلق الدبابات والمدرعات لتخترق النقطة لتقضي على المقاومة التي فيها ومن ثم تفتح الطريق لتقدم الرتل العسكري. كان يرافق هذا المحور قصف جوي للقوات البرية الصهيونية في تلك المنطقة لمنع قيامها بالتحشد او التجمع لشن هجوم على المحور. وكان يتم زج قوات المشاة الالي المحمول بسرعة ودقة لتقوم بمهام الاسناد والتطهير ، فبعد وصولها الى المناطق المخطط لها تقوم بعمليات التطهير باتجاه عمق العدو. في حال وصول القوات الى مستوطنة صهيونية تقوم تلك القوات بمحاصرتها والسيطرة على نقاط السيطرة التي حولها وتعيين قناصين وجنود مزودين بقذائف موجهة والطلب من السكان عدم التجول ولزوم مساكنهم فيها. اما القواعد البرية الصهيونية فان افراد سلاح المضاد للدبابات يهاجمون سلاح الدروع للعدو بالقذائف الموجهة والتي هي ابعد من قدائف دبابات للعدو.

    2:40
    قام الرئيس باستدعاء المندوب الامريكي والطلب منه عدم تدخل بلاده عسكريا في الحرب.

    2:46
    الفرق الخاصة تهاجم القواعد النووية الثانية والثالثة وتبدأ بعملية التدمير والتخريب فيها لمنع العدو من استخدامها وتشتبك بعنف مع قوات الحماية فيها.

    الساعة 3
    اجتماع مجلس الامن لادانة الجمهورية العربية وطلب وقف اطلاق النار وانسحاب القوات العربية الى قواعدها ما قبل الهجوم.
    امريكا تعلن استنفار جميع قواتها في الشرق الاوسط لمساعدة صهيون.
    3:06
    وصول المحور الثاني الى مدينة بيسان.

    3:23
    الوصول الى مشارف عكا
    وصلت قوات الصولة الى تقاطع الطريق السريع و اشتبكت مع قوات العدو فيما بدأت مدرعات وعجلات المشاة الالي الوصول الى مشارف المدينة والتمركز في مواقع في ضواحيها ثم انتشرت على مداخل المدينة بعدها بدأت دروع الصولة بالانسحاب والانطلاق نحو حيفا تاركة المعركة بيد القوات المساندة.
    السيطرة على طبرية وتدمير المنشأة الصناعية العسكرية فيها.
    استطاعت الفرقة السادسة المدرعة وقوات الاسناد من المشاة الالي مهاجمة المنطقة الصناعية العسكرية والانتشار فيها واحكام السيطرة عليها فيما بدأت فرق التدمير بتدمير مرافق المصانع العسكرية.

    3:25
    ورود معلومات استخبارية للقيادة العليا عن نية العدو توجيه ضربة باسلحة الدمار الشامل للشام.
    احمد يستلم امر بالتأهب لضرب تل ابيب باسلحة الدمار الشامل.
    امر احمد رفاقه بتهيئة منظومة اطلاق الصواريخ البعيدة المدى وتوجيه صاروخ ذو رأس كيمياوي باتجاه تل ابيب. بعد خمس دقائق كانت هناك قاعدة متحركة في ساحة القاعدة وقد تم تهيأتها من قبل فريق احمد وارتفعت منصة الاطلاق فيها بالزاوية والاتجاه المطلوب وعلى ظهرها صاروخ ارض –ارض. كذلك استطاع رقم 2 الموجود في غرفة التحكم فتح بوابات منصات الصواريخ الثابتة المبنية والمنصوبة تحت الارض ثم اعلم احمد بذلك الذي بدوره طلب من 4 التحرك نحوها والاستعداد لتفجيرها بالمتفجرات العادية.
    رئيس الدولة يتصل بالمندوب الامريكي ويعرب له عن قلقه الشديد من اعتزام القيادة الصهيونية استعمال اسلحة غير تقليدية في المعركة الدائرة ، ويحذره بلهجة شديدة من مغبة ذلك ويطلب منه ايصال رسالة مفادها ان هناك صواريخ ذات رؤوس غير تقليدية موجهة الى تل ابيب وانه سيتم اطلاقها في حال بدء العدو باستعمال تلك الاسلحة غير التقليدية.

    3:40
    الوصول الى حيفا
    وصلت فرق الصولة الى الطريق السريع شمال حيفا وبدأت تتجمع لمهاجمة المنطقة الصناعية فيها ومنطقة الميناء والانتشار شرق وجنوب المدينة.

    3:43
    المحور الفرعي من المحور الثاني يصل جنين
    بدأت المعارك العنيفة حول مدينة حيفا واشتبكت القوات البحرية العربية لاول مرة مع القطعات البحرية الصهيونية قرب حيفا. كانت قوات الصولة قد توقفت في الضواحي الخارجية للمدينة في انتظار وصول القطعات المساندة تباعا. كان حجم قوات الصولة لا يتيح لها التقدم بمفردها باتجاه حيفا لذلك توقفت القوة وانتشرت بخطة دفاعية بانتظار قطعات المشاة الالي.
    بدأ انزال جوي كبير قرب بئر السبع وتم انزال 300 جندي من القوات الخاصة

    3:45
    مندوب الجمهورية العربية في الامم المتحدة يطالب بنزع اساحة الدمار الشامل الصهيونية لحماية بلاده من ضربة انتقامية بعد انسحاب قوات بلاده من فلسطين و يؤكد ان بلاده لن توقف عملياتها الا بعد صدور قرار من مجلس الامن يطالب إسرائيل بالقبول بنزع أسلحتها النووية.

    3:46
    بدأ القصف الامريكي على الشام بواسطة الصواريخ الجوالة واسقاط عدد منها.
    استهدفت الوجبة الاولى من الصواريخ البالغ عددها 72 صاروخا مراكز القيادة العسكرية والقواعد الجوية ومخازن العتاد وقد تم اسقاط 5 صواريخ منها وكان لعمليات الاخلاء والتدابير الامنية المسبقة دور مهم في تقليل الخسائر حيث كانت معظم مراكز القيادة قد اخليت وتم نقلها الى ملاجىء ومواقع سرية.
    3:48
    اسقاط اول طائرة امريكية قاصفة
    قامت الطائرات الامريكية بهجوم على انظمة الدفاع الجوي غرب الشام وقد تم اسقاط طائرة وقتل طيارها.

    3:55
    المحور الاول يطور هجومه باتجاه تل ابيب
    انتشار قوات الدعم والاسناد في ضواحي حيفا وقوات الصولة تتهيأ للتحرك باتجاه تل ابيب
    معارك عنيفة قرب نابلس.

    6:10
    الطيران الامريكي يقصف الجسور على نهر الاردن ويواجه بمقاومة الدفاع الجوي.
    استمرار القصف الامريكي على الشام والطيران الامريكي يستخدم لاول مرة الطائرات الاستيراتيجية بعيدة المدى ويستهدف قواعد عسكرية وجوية والقوة الجوية والدفاع الجوي يتصدى للهجمات رغم القصف الجوي الذي تعرض له سابقا. الطيران الامريكي يتدخل لاول مرة في اجواء فلسطين.
    6:35
    المحور الثاني يحاصر القوات الصهيونية غرب نهر الاردن امتدادا الى نابلس

    6:44
    محور نابلس يحقق انتصارا على القوات الصهيونية.
    المحور الاول يتعرض لقصف جوي امريكي.

    6:50
    اعلان القيادة السيطرة الكاملة على مرتفعات الجولان ومنطقة طبرية حتى الحدود الفلسطينية
    استطاعت القوات العربية السيطرة على مرتفعات الجولان وبدأت في تصفية جيوب المقاومة التي فيها كما فعلت ذلك في المناطق المطلة على بحيرة طبرية وشرقها.

    7:34
    المحور الثاني يتحرك باتجاه اريحا

    8:00
    استمرار سقوط الصواريخ الامريكية والاعلان عن اسقاط عدد كبير منها واستشهاد عدد من المواطنين.
    استمر اطلاق الصواريخ الامريكية باتجاه الشام مستهدفة وزارة الدفاع والدوائر الامنية والمعسكرات ومنظومة الدفاع الجوي وقد تم اسقاط قسم منها مما ادى الى سقوط بعضها في مناطق مدنية وادى ذلك الى استشهاد وجرح عدد من المواطنين.
    مجلس الامن يدين الجمهورية العربية ويفرض عقوبات عليها منها فرض حصار اقتصادي كامل ويفوض امريكيا وحلف الاطلسي توفير الحماية لاسرائيل.

    8:32
    طائرات لحلف الاطلسي لاول مرة تقصف مواقع في الجولان
    القوات العربية تخوض معارك طاحنة تشارك فيها مختلف صنوف الجيش في جميع المحاور والفرق الخاصة تقاتل قتالا مستميتا للمحافظة على مواقعها ومشاركة واسعة لطيران الامريكي وحلف الاطلسي.

    8:34
    اعطاء الامر لقوات المحور الاول بالانسحاب الى حيفا.
    كانت قوات الصولة في المحور الاول قد خاضت معركة غير متكافئة مع لواءين من دبابات العدو كما تعرضت لقصف جوي امريكي وكانت المعلومات الواردة من حيفا تفيد ان القوات العربية تخوض معارك عنيفة في المنطقة الصناعية والميناء و تتعرض لقصف مستمر من الجو لذلك اعطت القيادة الامر لقوات الصولة بالانسحاب المنظم الى حيفا لاسناد القوات الموجودة هنالك وتجنب القصف المستمر للقطعات التي باتت مكشوفة امام القصف الجوي الغربي.

    8:40
    العدو يبدأ هجوم معاكسا باتجاه المحور الاول باتجاه حيفا.

    9:00
    استمرار المعارك العنيفة في الضفة.

    9:11
    ضغط كبير على قوات المحور الاول.

    9:13
    قصف عنيف امريكي و اطلسي على القوات العربية في الضفة وفي شمال فلسطين.
    في هذا الوقت بدأت اكبر حملة جوية منذ بدء المعركة باشتراك القاصفات الاستيراتيجية مع طائرات حلف الاطلسي بقصف القطعات العربية في الجولان والضفة. كانت منظومات الدفاع الجوي المحمولة معدة لمحاربة الاهداف الواطئة الارتفاع وغير مناسبة لصد الاهداف التي تطير على ارتفاعات عالية . كما ان القوة العربية الجوية وبعد الضربات الصاروخية و الجوية السابقة اصبحت غير قادرة على صد الهجمات الجوية المعادية حيث انها تتفوق نوعيا.

    9:20
    إحصاء خسائر كبيرة في صفوف القوات العربية والقوات البرية العربية تتخذ أوضاعا دفاعية.

    9:30
    تشويش كامل على الاتصالات للقوات العربية
    استخدمت القوات العربية نظام اتصالات متطور يعتمد الدائرة القصيرة ونقاط التقوية المتعددة المحمولة ولكن التفوق الالكتروني لقوات الناتو استطاع ان يشل شبكة الاتصالات ويعزل القطعات بعضها عن بعض و عن القيادة المركزية في الشام.
    *****
    نتيجة انقطاع الاتصالات والضغط البري الصهيوني والجوي الامريكي والاطلسي بدأت القوات العربية في الاراضي المحتلة باتخاذ الترتيبات الدفاعية اللازمة والمناسبة للحفاظ على مكاسبها التي حققتها على الارض ، كانت قوات المحور الاول منتشرة في شمال فلسطين من الجولان شرقا وحتى البحر غربا ومن الحدود الشمالية وحتى طبرية وصفد وعكا وحيفا وتقاتل لتصفية جيوب المقاومة الصهيونية فيها واكمال السيطرة على عكا وحيفا.
    اما قوات المحور الثاني فقد كانت متوغلة غرب نهر الاردن بمحاذاة النهر حتى نابلس ومنتشرة في بيسان وجنين ونابلس وتضغط على القوات الصهيونية غرب نهر الاردن وشمال مدينة اريحا.
    في حين توقف تقدم القوات العربية فان تدفق القوات العربية استمر الى داخل الاراضي المحتلة ولكن بوتيرة ابطأ من المتوقع بسبب مشاكل لوجستية ظهرت اثناء المعركة و استهداف قصف الاطلسي لمراكز التموين والامداد الواقعة للجيوش العربية.
    رغم المفاجأة التي حققتها القوات العربية والتقدم السريع الا ان القوات العربية جابهت مقاومة شديدة من الوية الدبابات الصهيونية خاصة تلك المتمركزة غرب الاردن. استمرت المعارك بين الطرفين بعد ظهر اليوم و استمرت حتى المساء.
    ****************************


    21:45
    الائمة يثبتون الجيش.
    امست القوات العربية تحت ضغط كبير في مختلف المحاور فرغم النجاحات الهائلة والسريعة التي حققتها في الاختراق وتحصيل المكاسب على الارض الا ان القصف العنيف للاطلسي والسيطرة الجوية المطلقة التي فرضتها في الساعات الاخيرة اوقفت تحركات القطعات العربية وهيأت الفرصة للقوات الصهيوينة لاستعادة المبادرة وشن هجمات على القطعات العربية بالاضافة الى انقطاع الاتصالات بين القطعات وعزل قيادات المحاور عن القيادة المركزية اثر في معنويات افراد الجيش العربي. كانت كل دقيقة تمر تزداد فيها خسائر الجيش العربي نتيجة القصف الجوي والقصف البري من قبل الصهاينة بالاسلحة العنقودية وغيرها من الاسلحة المحرمة دوليا ومع ذلك صمدت القطعات العربية في مواقعها واخذت تصد الهجمات المدرعة للعدو وبدأ المرشدين الموجودين مع القطعات بتثبيت افراد الجيش وتصبيرهم عبر مكبرات الصوت رغم اصوات الاطلاقات والانفجارات.

    21:50
    قطع الامدادت العسكرية على القوات العربية داخل فلسطين عن طريق قصف مناطق الاختراق وطرق الامداد في العمق بالاضافة الى ذلك قام الطيران الامريكي وطيران الناتو بضرب الجسور المبنية والمنصوبة على جانبي نهر الاردن وبذلك عزل القوات العربية على جانبي النهر عن بعضهما وقطع الامدادت العسكرية عن القوات العربية داخل فلسطين.
    22:10
    أمر الفريق عادل قطعات الدفاع الجوي المتوسطة المدى بدخول اراضي فلسطين وقطعات الدفاع الجوي البعيدة المدى بالتحرك باتجاه الجبهة الغربية لتأمين اجواء منطقة القتال من الطيران المعادي وكذلك امر اللواء البرمائي الالي بنقل الامدادت عبر نهر الاردن لحين اصلاح الجسور.

    23:30
    كانت الفرقة المدرعة السادسة قد تموضعت في طبرية لحماية المحورين الاول والثاني واخذ العميد عامر يراجع اخر المعلومات المتوفرة لديه عن سير المعركة قبل تعطل شبكة الاتصالات كانت القوات العربية في عموم الجبهة تعاني من القصف الجوي للعدو وكانت شدة القصف تتركز على جبهة المحورين الاول والثاني. كانت اخر المعلومات تسجل ان القوات العربية تتخذ اوضاع دفاعية للاحتماء من القصف الجوي وتقليل الخسائر وصد هجمات القوات البرية الصهيوينة. كان عامر يعلم ان حدوث انسحاب في اي من المحورين سيشكل كارثة على القوات العربية ككل.
    كانت قواته افضل حالا اذ ان القصف الجوي على قواته محدود والقطعات الصهيونية امامه تتخذ موقف دفاعي. كان عامر يدرك ان الوقت ليس في صالحه وانه في حال تم تحجيم المحورين الاول والثاني ومحاصرة قطعاتها فان العدو سيشن هجوما عليه لايجاد ثغرة يستطيع من خلالها الالتفاف على المحورين لضربهما ضربة قاضية.
    رأى عامر ان انتظار ذلك يشكل خطأ فادحا ، درس عامر الصور الاستطلاعية والمعلومات المتوفرة لديه عن قوات العدو المتجمعة امامه ، كانت قطعات من الدبابات و المدرعات الخفيفة ومشاة الي تفوقه في العدد ولكن امكانية تحقيق انتصار عليهم في غياب الطيران المروحي امر ممكن ، ولكن خطر تدخل الطيران او حدوث تحركات للعدو غير معروفة في خلال هذه اللحظات بعد انقطاع الاتصالات وبيانات طائرات الاستطلاع قد يشكل خطورة كبيرة على القوات المهاجمة. كان عامر يعرف ان كل دقيقة تمر تكبد القوات العربية خسائر اكبر في ظل الهيمنة الجوية للعدو. في خلال ثواني بدأت الخطة ترتسم في ذهنه وفي دقائق ارسل الى ضباطه للاجتماع.
    "سننطلق الى تل ابيب" قال عامر لضباطه قال ذلك لرفع المعنويات واستنهاض الهمم. تفاجأ الضباط رغم ثقتهم فيه ثقة عالية ثقة ترسخت لديهم خلال ثلاث سنين من العمل تحت امرته وكانوا يعرفونه شديد الجدية في الايام الاعتيادية فكيف في مثل هذه الدقائق الحرجة.
    شرح عامر الخطة وناقشها مع ضباطه وتم توزيع المهام وضبط التوقيتات وفي النهاية وبحماسة تعاهدوا على التوقف في تل ابيب.
    بعد نصف ساعة أكملت الفرقة استعداداتها وعرف كل ضابط مهمته واستعد بعتاده وتموينه وانتشرت القطعات حسب الخطة المرسومة وحان توقيت المعركة.
    حسب التوقيت المتفق بدأت مجموعة من الدبابات في الخط الخلفي باطلاق قذائف دخان امام خط الدفاع الصهيوني الاول مشكلة ساترا دخانيا على طول الجبهة. ثواني و انطلقت الدبابات في موجة كل دبابة كانت تتجه الى موضع معين في خط دفاع العدو ترافقها عجلتان من فرق الاستطلاع لتحميها من الجوانب من هجمات اسلحة المشاة المضادة. كان ساتر الدخان في مسافة تتيح للدبابات ان تقترب من العدو دون ان يستطيع العدو مشاهدتها تقترب منه مما يتيح لها التقدم من العدو ضمن مدى أسلحته بأمان. كان قائد الدبابة يقود دبابته وفق مسار الكتروني على صورة الاستطلاع الجوي وفق نظام تثبيت المواقع.
    ما ان اخترقت الدبابات الساتر حتى بدأت تطلق نار رشاشتها الثقيلة على مواضع مشاة العدو التي امامها قبل ان يستطيع راصدي العدو تهديف الدبابات. فيما تولت العجلات على الجانبين القضاء على المواضع الجانبية.
    تم اطلاق الموجة الثانية من الدخان خلف خط العدو الاول وامام خط الدفاع الثاني للعدو حال عبور الدبابات الساتر الدخاني الاول فيما عدلت الدبابات مسارها باتجاه الاهداف الجديدة واستعد رماة المدافع فيها لتدمير دبابات العدو.
    استمر الاداء الدقيق والمتناسق لقطعات الفرقة وخلال ساعة تم الحاق خسائر مادية وبشرية جسيمة بالعدو ، كانت الأوامر صارمة بقتل اكبر عدد من افراد العدو ومنع ايً منهم من الفرار للاجهاز على ما تبقى من معنويات الجيش الصهيوني. لم يستطع طيران الحلفاء التدخل لصالح الصهاينة فقد كانت الطيران المعادي يستعمل الطائرات النفاثة الاتية من قواعد بعيدة ويطير على ارتفاعات عالية لتجنب اسلحة الدفاع الجوي العربية الواطئة الارتفاع مما يجعل مهمته صعبة في ضرب الاهداف المتحركة في ارض المعركة. و هكذا وخلال ساعتين تم تدمير القوة الصهيونية وحسب الخطة اتجهت كتيبة من الدبابات باتجاه جنين فيما استمرت باقي القوة من الدبابات وعجلات الاستطلاع التحرك باتجاه الخضيرة شمال تل ابيب.
    كان للخسائر البشرية الكبيرة للصهاينة في هذه المعركة وانتشار اخبارها دور هائل في مجريات الحرب اللاحقة وفي اصابة افراد الجيش الصهيوني بالهلع واليأس والهزيمة.
    23:40
    الفريق عادل يوجه القوة الجوية بصورة كاملة لصد الهجمات الجوية المعادية فوق منطقة القتال ويوعز باستعمال كل جهد ممكن في ذلك.












    اليوم الثاني
    1:00
    الفريق عادل يستلم معلومات استخبارية عن تحركات الفرقة السادسة وعملياتها الناجحة.
    الفريق عادل يأمر بتحريك فرقة مشاة الي من منطقة صفد الى مدينة طبرية لتعزيز القوة هناك.
    *******************
    في القاعدة النووية الاولى كان مجموعة الشباب ما تزال في موقعها تسيطر على منظومة الاطلاق وتنشر منصات الاطلاق المتحركة وهي ترقب في حذر تطور الاحداث . كان احمد في غرفته يطلع على تطورات المعركة عبر التلفزيون ويبلغها الى مجموعته خبرا تلو الاخر.
    فجأة احس احمد بوميض قوي تبعته عاصفة تدفعه باتجاه الحائط مع صدمة شديدة ، للحظات فقد احمد وعيه ثم استفاق على صوت رقم 3 يناديه " رقم 1 ، رقم 1 اجب هل انت بخير ".
    فتح احمد عينيه ، كانت احمد يرقد على الارض وقد سقط فوقه اجزاء متفرقة من الاثاث واطار النافذة الذي تحطم مع جزء من الحائط فيما كان الدخان الكثيف يعم المكان مع ضوء نيران يأتي من خارج الغرفة. احس احمد بآلام في جميع جسمه واحس بطعم الدم في فمه
    كان يعاني من رضوض في عظامه وجروج نتيجة الزجاج المتطاير في وجهه ومعظم جسمه.
    احمد :" انا بخير .. انا بخير .. وانتم ".
    رقم 3:" 3 و 5 بخير .. لكن 4 و2 لا يجيبا على اتصالنا".
    احمد :" يبدوا ان القاعدة تعرضت لضربة جوية".
    رقم 3:" سيدي لقد سمعنا اكثر من ست انفجارات قوية سببت اهتزازت قوية في القاعدة .. واحد منها استهدف بوابات مستودع الاسلحة الذي نحن فيه مما اغلق المستودع علينا كما يظهر انهم ضربوا شبكة الكهرباء الخاصة بالقاعدة .. نحن الان في ظلام دامس ".
    اخذ احمد يفكر في سرعة لقد تم ضرب القاعدة ومن المؤكد انهم قاموا بتدمير مركز القيادة وتدمير منصات الصواريخ ، وربما هذه خطوة قبل استعمال اسلحة الدمار الشامل في المعركة ، يجب ان يتخذ قرار بسرعة ، حاول احمد الاتصال بالقيادة ولكن دون فائدة كان هناك تشويش قوي .
    احمد :"رقم 3 و 5 هل تستطيعان الخروج من المستودع ".
    3 :" هناك آلية هندسية نستطيع استعمالها لازالة الركام وفتح باب المستودع".
    احمد :" هل في امكاننا اطلاق الصواريخ باتجاه تل ابيب ؟".
    3 :" هناك منصات لصواريخ جوالة متوسطة المدى تقليدية وكيمياوية وجاهزة للاطلاق".
    احمد :" هل تستطيع اطلاق احداها تجاه تل ابيب".
    3 :" نعم سيدي ".
    احمد :" 5 قم بفتح باب المستودع ليستطيع 3 اخراج منصة الاطلاق ، 3 استعمل رأس تقليدي و حاول ضرب هدف مهم في تل ابيب وارجع الى المستودع باسرع وقت ، 5 اختبأ في مكان آمن داخل المستودع وكن على استعداد ،اذا لم يرجع 3 او تسمع نداء مني فجر مخزون المستودع من القنابل .. نفذا بسرعة".
    " نعم سيدي ".
    قاد رقم 5 جرافة وقام بفتح طريق لخارج المستودع وسط الركام في الوقت نفسه الذي كان رقم 3 يقوم ببرمجة الصاروخ الجوال عبر الحاسب الالي الموجود في منصة الاطلاق. كان نظام الاطلاق متطور يتم برمجته عبر اختيار الهدف عبر صور الاقمار الصناعية وعبر نظام تحديد المواقع العالمي ولايستغرق اطلاق الصاروخ سوى ثوان.
    انجز 5 فتح الطريق وقاد 3 شاحنة المنصة المتحركة الى الخارج وما ان ابتعد مسافة كافية توقف وضغط مفتاح الاطلاق ، مباشرة ارتفع حامل الصاروخ نحو جهة الهدف وانطلق الصاروخ نحو هدفه.
    في هذه الاثناء كان احمد قد رفع الانقاض من فوقه رغم الالم الذي يشعر به في مختلف انحاء جسده ، كان الوصول الى النافذة متعذرا بسبب الانقاض لذلك اتجه الى الباب الذي كان بدوره قد اختفى من مكانه. خرج احمد الى الممر وسط ضلام الليل ، كان الممر كباقي الاماكن مملوء بالانقاض ، سار احمد قليلا ليجد فتحة في الجدار هي كل ما تبقى من نافذة.
    نظر احمد الى الخارج فشاهد السنة اللهب ترتفع من سطح المبنى الرئيسي ، ادرك احمد ان العدو او حلفائه استخدموا صاروخا خارقا للملاجأ لضرب مركز القيادة الذي فيه رقم 2 . وان 2 قد استشهد على الارجح. بدأ احمد يبحث على جهاز اتصال محمول يستطيع استعماله. لحظات وسمع احمد صوت انطلاق صاروخ.
    رقم 3: " سيدي اطلقت صاروخ باتجاه الكنيست الصهيوني ".
    احمد :" عد بسرعة الى المستودع واختبأ انت و 5 في مكان آمن وانتظرا اوامري ".
    وجد احمد جهاز الاتصال المحمول الذي يعمل بالبطارية وفتح موجة عامة.
    " هذا انذار اخير الى قيادة العدو الصهيوني مازلنا نسيطر على القاعدة النووية الاولى اطلقنا الآن صاروخ موجه ذو رأس تقليدي الى احدى مدنكم ، اي محاولة ثانية للهجوم على القاعدة ولو باطلاقة رصاص سيكون الرد غير تقليدي هل هذا واضح .. اكرر"
    اعاد احمد قراءة الرسالة وهو يسير محاولا ايجاد موقع جديد ومناسب ليطلع منه على ارجاء القاعدة".
    اصاب الصاروخ هدفه بدقة واوقف العدومحاولات الهجوم على القاعدة.

    2:00
    كتيبة الدبابات تلتف على قوات العدو المهاجمة في جنين.

    2:21
    لواء مدرعات الفرقة السادسة يصطدم مع العدو شرق الخضيرة.

    2:33
    اللواء يخوض معركة مدمرة مع العدو.

    3:10
    اللواء يسحق قوات العدو المنهارة عند الخضيرة ويتجه الى تل ابيب.

    3:45
    اللواء يصل الى مشارف تل ابيب بدون مقاومة تذكر.
    اللواء ينشر الخبر عبر شبكات الاتصالات الصهيونية بعد حصوله على عدد من اجهزة اتصاله الى جميع الوحدات في فلسطين. وعودة شبكة الاتصال العربية للعمل.

    3:50
    افراد الجيش العربي في الضفة يبدأون التكبير وينشرون الخبر عبر التكبير.
    4:02
    القوات الصهيونية في نابلس تنهار تحت ضغط كماشة لواء الدبابات وفرق المحور الثاني.

    4:19
    لواء الفرقة السادسة ينتشر حول تل ابيب ويقطع معظم الطرق الرئيسية المؤدية الى تل ابيب ويتعرض لهجمات جوية امريكية تجابه بالمضادات.

    4:40
    اشتباكات بين القوة الجوية العربية والغربية في سماء فلسطين.

    6:05
    نصب جسور عائمة على نهر الاردن واعادة ادخال الامدادات الى داخل فلسطين.


    7:00
    استمرار المناوشات بين القوات العربية والصهيوينة.
    القوات العربية في الضفة تبدأ تعرضا على قوات العدو الصهيوني غرب نهر الاردن وشمال اريحا.
    8:00
    الفرقة السادسة تحتل مواقع حول تل ابيب وتبدأ في قصف المواقع العسكرية فيها.

    9:12
    قوات العدو تبدأ بالانسحاب المنظم من شمال ووسط الضفة باتجاه حدود 67.

    10:00
    القوات العربية تنتشر في معظم الضفة الغربية وتتجه نحو اريحا ورام الله والخليل.

    11:00
    دخول قوات اضافية للدعم والاسناد الى داخل فلسطين لاسناد قوات المحورين الاول والثاني.

    12:05
    القوات العربية تشتبك مع القوات الصهيونية في الخليل مع اشتراك قوي للمقاومة الفلسطينية.

    12:20
    تطوير محور جديد من نابلس باتجاه تل ابيب.
    13:00
    القوات العربية تطوق مدينة الخليل.
    القوات العربية تسيطر على معظم شمال ووسط فلسطين وتحكم الطوق حول تل ابيب.
    القوات الصهيونية تنسحب بمحاور متفرقة باتجاه القدس و بئر السبع وعسقلان.

    14:00
    ورود معلومات بقيام الفرقة الامريكية المحمولة جوا 101 بالانزال في صحراء النقب وتأسيس قاعدة لجسر جوي لنقل الجنود والاسلحة والمعدات الى الجيش الصهيوني.

    14:12
    ورود معلومات باجلاء مسؤولين صهاينة وعائلاتهم من تل ابيب تحسبا لقيام القوات العربية باقتحامها.

    14:19
    فرق الاستطلاع تنجح في تحديد موقع القوات الامريكية في النقب.



    14:25
    القوات الصاروخية تطلق دفعة كبيرة من الصواريخ متوسطة المدى على منطقة النقب وتصيب قاعدة الجيش الامريكي باصابات مؤكدة.

    19:00
    رئيس الجمهورية العربية المتحدة يعلن سقوط تل ابيب وسيطرة القوات العربية على الحركة فيها ويعلن عدم وقف اطلاق النار لحين توقف الاعتداءات الأمريكية و اعتداءات حلف الناتو واستسلام الجيش الاسرائيلي بكامله. رئيس الجمهورية يعلن ان القوات العربية ستضمن حقوق المواطنين الصهاينة والاجانب في الاراضي المحررة ولن تسمح بالاعتداء عليهم من اي جهة مهما كانت لحين تقرير مصيرهم وان القوات العربية ملتزمة بجميع المواثيق العالمية لحقوق الانسان ومعاملة المدنيين والاسرى زمن الحرب.
    اقتراب حاملات الطائرات الامريكية من فلسطين.

    20:00
    تحرك لواء من منطقة الخليل باتجاه بئر السبع والقوات العربية تحاصر القدس.
    القوات العربية تبدأ زحفا بطيئا باتجاه عسقلان وغزة والنقب مقابل انسحاب صهيوني تدريجي وتبدأ بتطهير المواقع المحررة من جيوب المقاومة الصهيوينة وتدمير المعدات والمصانع العسكرية الصهيونية.
    استمرار الغارات الامريكية على الجمهورية العربية وفلسطين بوتيرة اقل بسبب المقاومة الشديدة التي ابدتها القوة الجوية والدفاعات الصاروخية العربية مع اضمحلال تأثيرها العسكري بسبب انتشار القوات العربية على مساحة واسعة من الارض ودخول معظم القوات الى المدن وتموضعها في مناطق عمرانية مما وفر حماية لها افضل من المناطق المكشوفة بالاضافة الى ارتفاع معنويات الجيش العربي الذي جعله اقل تأثرا بالقصف المعادي.

    21:00
    توقف الجسر الجوي الامريكي في النقب وانسحاب وحدات الفرقة 101.

    23:00
    اقتصار المقاومة الصهيونية في مدن عسقلان والخليل وبئر السبع.

    اليوم الثالث
    1:00
    صدور بيان جديد من مجلس الامن يطلب وقف اطلاق النار فورا ويحمل القوات العربية مسوولية اي خسائر تصيب المدنيين الصهاينة.

    10:00
    المانيا تعلن عن نيتها بالقيام باتصالات مع الجمهورية العربية لاقناعها بوقف اطلاق النار والحفاظ على حياة المدنيين والسماح باجلاء الرعايا الاجانب.

    12:00
    القوات العربية تتقدم باتجاه النقب لمحاصرة ما تبقى من القوات الصهيونية فيها.

    14:00
    القوات الخاصة العربية تدخل القدس الشرقية وتنتشر حول المسجد الاقصى.

    16:00
    قمة اوروبية امريكية لتدراس الوضع في فلسطين.

    17:00
    عقد رئيس الجمهورية والفريق عادل اجتماع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة هو الاول منذ بداية الحرب.
    الرئيس :" الاتحاد الاوروبي يعرض علينا هدنة غير مشروطة لمدة اسبوع للسماح باخلاء الرعايا الاجانب وتقديم المساعدات الانسانية للمدنيين في فلسطين".
    عادل :" سيدي لقد اطلعت على ذلك من التقارير الاخبارية ".
    الرئيس :" ما رؤيتك لوقف القتال وقبول الهدنة ".
    عادل :" سيدي ان الوضع الميداني جيد جدا لقواتنا وفي غضون ساعات قليلة ان شاء الله سنسيطر على مجمل ارض فلسطين ما عدا منطقة الجنوب في النقب وستسمح لنا الهدنة باعادة انتشار قواتنا والقيام باعمال الصيانة والتموين كما ان جنودنا سيحصلون على قدر من الراحة .. سيدي وقد سبق لي ان درست تاريخنا العسكري والدروس المستنبطة من معاركنا السابقة لذلك ولتفادي الاخطاء القديمة فارى اننا يجب الا نوافق على الهدنة الا بشروط ".
    الرئيس :" ما هي ؟".
    عادل :" سيدي ..
    اولا ان يكون وقف اطلاق النار شامل لكل الاطراف العربية والصهيونية والغربية وفي جميع الاراضي والاجواء والبحار.
    ثانيا ستكون الهدنة لاغية في حال قيام القوات المعادية باي اطلاق نار او تحرك ميداني من مواقعها الحالية كما ستعتبر الهدنة لاغية في حال قيام العدو الصهيوني او المتحالفة معها باي عمل او نشاط يدخل ضمن الانشطة العسكرية كاعمال الاستطلاع الجوي او ارسال مساعدات جوية او بحرية و وفي حال حدوث اي نشاط نراه يصب ضمن الجهد العسكري ستعتبر الهدنة لاغية فورا.
    ثالثا : ستكون الهدنة لثلاثة ايام فقط قابلة للتمديد لنفس المدة بعد موافقة الطرفين.
    رابعا سيتم اجلاء الرعايا الاجانب بغض النظر عن جنسياتهم وستعطى الاولوية للمواطنين القريبين من مناطق القتال والمعرضين لخطر اكبر.
    خامسا سيتم اجلاء هؤلاء الرعايا جوا فقط لذلك عليهم رفع الحظر الجوي عن الجمهورية العربية بقرار من الامم المتحدة قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ.
    سادسا : سيتم اجلاء الرعايا من مطار دمشق حصرا وعبر طائرات خطوطنا حصرا.
    سابعا : ان تصبح الهدنة حيز التنفيذ بعد اربع ساعات من صدور قرار الامم المتحدة برفع الحظر الجوي.
    سيدي .. وفي حال وافقوا على هذه الشروط فذلك جيد والا لن نقبل بوقف اطلاق النار".
    الرئيس :" ذلك جيد ، هذه الشروط ممتازة وواضحة سنبلغها الى الطرف الاخر وننتظر جوابه وانتم استمروا في تعزيز الانتصار وتثبيته على الارض .. نصركم الله ".

    20:00
    استمرت القوات العربية تحريرها للاراضي المحتلة وحصر القوات الصهيونية في جيوب دفاعية. استمرت المقاومة الصهيونية في مدن حيفا وتل ابيب وعسقلان والاجزاء الجنوبية في صحراء النقب حتى ايلات في حين كانت القوات العربية تتجنب الدخول الى تلك المدن وخوض معارك شوارع لذلك تتقدمت ببطء وحرص لتفادي سقوط خسائر كبيرة في صفوفها بالاضافة الى تعزيز سيطرتها وانتشارها في المناطق المحررة وتصفية جيوب المقاومة المتبقية ، فيما تراجعت حدة الهجمات الجوية الامريكية والاطلسية وبدأ قسم من الطلعات الغربية تتحول الى مهام القاء المساعدات الجوية الى جيوب المقاومة الصهيونية.

    اليوم الرابع

    4:00
    صدر قرار من الامم المتحدة بتخفيف العقوبات على الجمهورية العربية والغاء الحضر الجوي عليها.
    وتم الاتفاق على شروط الهدنة مع اضافة تسمح لفرق الصليب الاحمر من دخول الاراضي المحتلة انطلاقا من الشام وكذلك السماح باجلاء المدنيين عبر البحر من حيفا وتل ابيب بعد الاتفاق على السماح للبحرية العربية بمراقبة وتفتيش السفن الداخلة الى موانىء تلك المدن.
    قامت القوات العربية بنشر منشورات على القوات الصهيونية تطلب منهم الاستسلام.
    اقتحمت القوات العربية القاعدة النووية الاولى وتم اجلاء احمد و3و5 منها.



    8:00
    دخل وقف اطلاق النار حيز التنفيذ وبدأ اجلاء الرعايا الاجانب ببطء من الاراضي المحتلة حيث تم اجلاء الرعايا الاجانب الموجودين في حيفا وتل ابيب عبر البحر واجلاء المتبقين الموجودين في شمال فلسطين والقدس وباقي الاراضي المحتلة عبر البر باتجاه الشام حيث كان عليهم الانتظار لبعض الوقت في مطار دمشق لحين حصولهم على دورهم بسبب توافد الاعداد الكبيرة من الرعايا الاجانب من داخل الشام وعدم قدرة المطار على استيعاب تلك الاعداد.
    ****
    انتهت الايام الثلاثة حيث تم اجلاء قسم من الرعايا الاجانب معظمهم من الاراضي المحتلة ورفضت الجمهورية العربية تمديد وقف اطلاق النار وعاودت القطعات العربية محاصرة ومهاجمة الجيوش الصهيونية المتجمعة في النقب وتم استعمال بطاريات المدفعية المتحركة والثابتة في قصف مواقعه فيها كما واصلت القوات الخاصة عملياتها في تصفية جيوب المقاومة الصهيونية في القدس وقامت الفرق المقاتلة بالتقدم الى داخل حيفا وتل ابيب.
    ***
    بعد أيام الحرب الثلاث الأولى اقتنعت دول العالم والغرب خاصة إن القوات العربية دخلت فلسطين لتبقى وان إمكانية إخراجها بسهولة منها غير ممكنة. كان لخطة الهجوم السريعة والصمود الشجاع والثبات للقوات العربية اثر كبير في ترسيخ تلك القناعة لدى قيادات الغرب. أصبحت دولة إسرائيل في خبر كان خاصة إن القوات العربية تسيطر على أكثر من ثمانين بالمئة من فلسطين وان ما يقرب من ستين بالمئة من قوات الجيش الصهيوني النظامية قد دمرت وأصبحت خارج المعركة والمتبقي من تلك القوات محاصرة في جيوب ضعيفة.
    إن مكانية استخدام القوة العسكرية الغربية لإخراج القوات العربية من فلسطين متوفرة ولكن نظرة سريعة على واقع الحال وحجم القوات العربية وتدريبها والروح المعنوية العالية المكتسبة للجندي العربي تُبين إن القوات الغربية ستحتاج لخسارة الآلاف من الجنود والمليارات من الدولارات في منطقة مليئة بأسلحة الدمار الشامل وسط ملايين من المدنيين من اليهود والعرب.
    كما إن العالم كان مقتنعا إن الشعوب العربية استعادت أراضيها بعد عقود طويلة من الكفاح والنضال وإنها لن تفرط فيها بسهولة.
    خلال أيام الهدنة الثلاث استقرت أراء القيادات الغربية على إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الشعب اليهودي في فلسطين ومحاولة تقليل الخسائر البشرية والمادية في صفوفه ومحاولة الضغط على الجمهورية العربية للحصول على تنازلات لإبقاء دولة إسرائيل في فلسطين في حدود ما قبل حرب حزيران مقابل الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية في الضفة وغزة ورفع العقوبات على الجمهورية العربية والاعتراف بان الحرب كانت للدفاع عن النفس.
    بعد انتهاء الهدنة بدأ الغرب في جهود سياسية مكثفة للتفاوض مع الجمهورية العربية للوصول لاتفاق لوقف النار مقابل حل الدولتين في أسرع وقت قبل إن تجهز القوات العربية على ما تبقى من الجيش الصهيوني.
    بعد يومين من المفاوضات المارثونية ودخول أطراف متعددة مع صلابة في الموقف السياسي للجمهورية المتحدة تم الاتفاق على وقف إطلاق النار حيث تضمن :
    1- الاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها القدس.
    2- نشر قوات سلام دولية على طول خطوط وقف إطلاق النار وتتشكل هذه القوة بمشاركة دول محايدة لم تشترك في الحرب.
    3- اعتبار المناطق التي تسيطر عليها القوات الصهيونية في حيفا وتل أبيب وعسقلان وجنوب النقب و ايلات مناطق منزوعة السلاح تخضع لإدارة الأمم المتحدة وتعتبر مناطق آمنة.
    4- يتم نزع السلاح من المناطق الآمنة من قبل قوات الأمم المتحدة بحضور مراقبين عسكريين عرب خلال فترة ثلاثة أشهر من وقف إطلاق النار.
    5- يتم نزع أسلحة الدمار الشامل الصهيونية بواسطة فريق أممي خاص مع وجود مراقبين عرب خلال سنة من بدء وقف إطلاق النار.
    6- يتم إجلاء الصهاينة من الضفة وغزة وإعادة توطينهم خارجها خلال مدة ستة أشهر.
    7- يتم إجلاء الصهاينة من المناطق المحتلة بعد 1948 وإعادة توطينهم في المناطق الآمنة أو خارج فلسطين خلال مدة أقصاها سنتين.
    8- يعتبر باقي اليهود الساكنين ضمن حدود فلسطين مواطنين في دولة فلسطين ويتمتعون بجميع حقوق المواطنة.
    9- يتم تقرير مصير الملاذات الآمنة بعد سنتين من وقف إطلاق النار وعبر اتفاق دولي بين حكومة فلسطين والأمم المتحدة.
    10- يتم إعادة اللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم في أراضيهم بإشراف الأمم المتحدة خلال سنة من إجلاء اليهود من تلك الأراضي.
    11- تشرف الأمم المتحدة على إجراء انتخابات حرة مستقلة في فلسطين لتشكيل برلمان وحكومة مستقلة خلال مدة أقصاها سنتان.
    12- تقوم قوات الجمهورية العربية بحفظ الأمن و النظام في فلسطين ما عدا المناطق الآمنة والمحافظة على حياة وحقوق اليهود فيها ويتم انسحابها من فلسطين بواسطة اتفاق بين الحكومة الفلسطينية المنتخبة وحكومة الجمهورية العربية.
    13- يتم رفع العقوبات بصورة كاملة عن الجمهورية العربية المتحدة عدا العقوبات العسكرية فور دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.
    14- يعتبر الاتفاق ملغيا في حال الإخلال بتنفيذ أحد البنود أعلاه.

    في اليوم العاشر تم توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في دمشق بحضور عدد من رؤساء الدول العربية والأجنبية وتم إنهاء جميع العمليات الحربية في المنطقة. بعد ثلاثة أيام تم إعلان إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس على كامل أراضيها من النهر إلى البحر.
    بعد شهرين أقيمت صلاة الجمعة في المسجد الأقصى وحضرها عدد كبير من المصلين لم يجتمع منذ عقود.
    بعد أربع سنوات انتهى وجود المناطق الآمنة واختفت دولة إسرائيل إلى الأبد.

    ملاحظة:
    رغم إن هذه القصة خيالية ليس لها أي أساس واقعي إلا أنها خطوة على الطريق باستنهاض الهمم للشباب و توضيح إن لا مستحيل أمام الهمم العالية والنوايا الصادقة والعقول النيرة والعمل الحقيقي. إن تحرير فلسطين متحقق لا محالة ولكنه ينتظر الصادقين والأوفياء والشجعان ينتظر العمل الدؤوب والإصرار وسنين من الجهد والتطوير في جميع مجالات الحياة للوصول إلى امة ناجحة قادرة على التخطيط و الانجاز وتجاوز الصعوبات وتحقيق الآمال.

    تمت بعون الله والحمد لله رب العالمين.




  2. #2
    مشرف سابق nanaaly has a spectacular aura about nanaaly has a spectacular aura about الصورة الرمزية nanaaly
    تاريخ التسجيل
    11-03-2009
    المشاركات
    8,926
    ‎تقييم المستوى 41

    افتراضي رد: أقرأ قصة مغامرات رائعة

    شكرا على القصه الرائعه
    ونرجو ان يتحول الخيال الى حقيقة فى يوم من الايام
    شكرا لك اخى الكريم على مجهودك واختيارك
    مودتى


    [CENTER][CENTER](( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ

    إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ))



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك