منتديات ماجدة

منتدى ماجدة هو منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بحوارات عربية متعددة المجالات



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree0Likes

الموضوع: نسيان الجروح العاطفية

  1. #1
    عضو فعال نثر وخوطر is infamous around these parts الصورة الرمزية نثر وخوطر
    تاريخ التسجيل
    12-01-2010
    المشاركات
    195
    ‎تقييم المستوى 9

    افتراضي نسيان الجروح العاطفية



    نسيان الجروح العاطفية..إضاءات وتعليقات
    عرض نقدي لكتاب نسيان - كوم للأديبة أحلام مستغانمي

    مقدمة عامة :
    الجروح العاطفية من المشكلات النفسية الشائعة لدى الجنسين في مختلف المراحل العمرية ..وتتنوع أشكال هذه الجروح والصدمات ومنها صدمة الخيانة العاطفية والزوجية وهروب الحبيب وابتعاده والهجر والطلاق والفراق ..
    وتختلف آثار الصدمة ونتائجها وفقاً لتفاصيل الصدمة وملامحها ووفقاً لشخصية الإنسان وظروفه وتكوينه النفسي والشخصي واستعداداته وقدراته ومهاراته ..
    وعموماً يمكن للصدمات العاطفية أن تؤدي إلى الاكتئاب والحزن والألم النفسي الذي يستمر طويلاً ..كما تؤدي إلى مشكلات سلوكية وعقد نفسية مرتبطة بالجنس الآخر .. مثل رفض الجنس الآخر والابتعاد عنه وعدم الثقة به وأيضاً مواجهته وإيذائه والحقد عليه ..
    كما تؤدي إلى السلوك الإدماني ( كأتبع عادة سيئة مضرة للجسم مثل الأدمان على الأكل أو ممارسة العادة السرية .... ألخ ) والسلوك المضاد للمجتمع والسلوك الانتحاري ..وغير ذلك من اضطرابات .
    وتجاوز الصدمات بشكل إيجابي مطلوب دائماً ..ويحتاج الإنسان إلى الدعم النفسي والمعنوي وإعادة ترتيب أفكاره وانفعالاته وعواطفه إضافة للتعبير عن آلامه وجروحه وغضبه وحزنه لمدة تطول أو تقصر إلى أن يتم تجاوز الصدمة بنسبة كافية تؤهله للاستمرار في حياته بشكل فعال وفتح صفحة جديدة مع نفسه والآخرين والحياة .
    وهذه العملية ليست سهلة أو ميسرة وهي تستهلك كثيراً من طاقة الشخص النفسية والعقلية والبدنية وهي تحتاج إلى شهور عديدة أو سنوات ..
    ومما لاشك فيه أن الثقافة النفسية مفيدة في تفهم الإنسان لما يجري لهمن آلام ومعاناة ويساعده على احتواء ذلك والتخفيف منه والسيطرة عليه بشكل أو بآخر.. كما أن الثقافة العاطفية والاطلاع على مشكلات الحب وصدماته مفيد جداً في عملية تعديل التوازن النفسي والعقلي والفكري الذي يتعرض له المجروح والمصدوم ..
    وتتضمن عملية إعادة التوازن وتجاوز الصدمة قدرة الشخص على النسيان ..وعلى إعادة ترتيب عالمه الداخلي بما فيه تعديل الذكريات الأليمة المرتبطة بانفعالات شديدة سلبية مثل الغضب والحزن والأسى ، وتعديل أفكار المرء عن نفسه وقيمتها وعن الفقدان والخسائر التي تعرض لها ..وعن الواقع المحيط به والمستقبل الذي يقترب منه .
    ويمكننا القول أن الجروح العاطفية تغذي التعبير الأدبي والفني عموماً .. مثل كتابة القصة والشعر والرواية والخاطرة وغير ذلك .. ويمكن أن تنتجالجروح العاطفية أدباً مؤثراً، كما أن التعبير بأشكال أدبية يعتبر أسلوباًعلاجياً يعالج فيه المجروح انجراحاته وقلقه بشكل يجعله أكثر توازناً وأكثرثقة بنفسه . ونجد ذلك عند عموم الناس وهم يكتبون وينتجون كتابات متفاوتة في عمقها وقيمتها الفكرية والأدبية كما نجد ذلك عند الأدباء المحترفين .
    ومن الناحية النفسية نشجع طرق التعبير الكتابية والأدبية لأنها مفيدة وتساهم في إعادة التوازن للذات المجروحة . وهناك أشكال علاجية تعبيرية معروفة مثل العلاج بالتمثيل ( تمثيل الصدمات مثلاً ) وطرق التعبير بالرسم والفن وفي كل ذلك تنفيس عن المشاعر المتنوعة وفيها عقلنة وضبط لهذه الانفعالات .
    والوصول إلى النسيان ليس أمراُ سهلاً وله جوانب متنوعة .. والحديث عنه يتطلب خبرة ودراية وعلماً .. والكتاب الذي سأقوم بعرضه نقدياً كتاب أدبي بامتياز للأديبة أحلام مستغانمي صدر عام 2009 عن دار الآداب – بيروت ، والكاتبة جزائرية وهي مشهورة في العالم العربي وتكتب الروايات والمقالات ..وفي هذا الكتاب قررت الكاتبة أن تقدم تفاصيلاً هامة ونصائح مفيدة حول النسيان وحول الجروح العاطفية ..
    وقد أعجبني الكتاب في موضوعه الذي يلامس الحياة اليومية للملايين في مجتمعاتنا فيما يتعلق بالحب ومشكلاته والمعذبين بجراحه ..وقلت أعرضه وأكتب عن موضوعاته المطروحة من وجهة نظر نفسية وعملية مما يضيف تفاصيل مفيدة وتحليلات حول هذا الموضوع الحيوي الهام . وفيما يلي عرض وإضاءات لما جاء في الكتاب وقد رتبته ضمن 55 فقرة وقمت بالتعليق عليه ( علامات التعجب والاستفهام بالخط العريض بين قوسين هي من إضافتي ) .
    إضاءات ومختصرات من الكتاب:
    1- يتضمن الكتاب إهداءات ومنها إلى "النساء اللواتي عقدن قرانهن على الانتظار".. وهي بذلك تحدد شريحة واسعة من القارئات المتعطلات بالانتظار والمعاناة .. وإلى " الرجال الرجال الذين بمجيئهم تتغير الأقدار"وهي تحدد هؤلاء الرجال بصفات معينة فيما بعد ..
    2- طرحت الكاتبة مشروع "مواجهة إمبريالية الذاكرة والعدوان العاطفي للماضي علينا" بواسطة النسيان .. نسيان الفقدان .
    وأوضحت أن هذا الكتاب ليس بياناً نسائياً متحيزاً ولكنه جردة نسائية ضد الذكورة دفاعاً عن الرجولة الآسرة التي نباهي بوقوعنا في فتنتها .وتتضمن الرجولة تلك الشهامة والشموخ والفروسية والإخلاص لإمرأة واحدة والترفع عن الأذى ..والتي وجدت لتعطي لا لتؤذي لتبني وتحب وتهب .
    وهي تنصح الرجال الذين يقرؤون الكتاب أن يتعلموا من أخطاء غيرهم من الذكور وأنيتعلموا الأدب من قليلي الأدب . وهي تؤكد أن كل مكاسب المرأة عبر التاريخ كانت بفضل فرسان منقذين نبهوا المرأة إلى خدعة الذكورة .. وتقول أننا سنظل نحلم أن تكون لنا بهؤلاء الرجال قرابة أن نكون لهم أمهات وبنات ..زوجات أو حبيبات.. كاتبات أو ملهمات ..
    تعليق : الكتاب عموماً فيه تحيز للمرأة بدرجة أو أخرى ويظهر ذلك في عدة نقاط كما سيتبين لاحقاً .. ومع ذلك فإن الكاتبة تؤكد أن كل مكاسب المرأة عبر التاريخ كانت بفضل فرسان منقذين .. وفي ذلك تجاهل لدور المرأة وجهودها المتنوعة.
    وهكذا تتأرجح الكاتبة بين نقيضين في رؤيتها العامة لقضايا المرأة والرجل .. ويعكس ذلك فلسفتها التوفيقية العملية فهي في المقام الأول أديبة مثقفة لكنها تبتعد عن الفلسفة والرؤية المتكاملة العميقة .
    3- "أغبطك نعمة الخشب .. نعمة النسيان .. أيها الباب .. سوف تحيا من بعدي"
    تحت عنوان " الكاتب مرشد عاطفي" أوضحت الكاتبة أن هذا الكتاب هو إغراء للنسيان ودليل له .. وأنها كتبت الكتاب بسخرية كبيرة ، وأنها تريد من القارئات أن يضحكن ولا شيء يستحق الأسى وأن النسيان هو قلب صفحة من كتاب العمر ولكن "هل فكرتم في وزن الصفحة التي نقلبها" .. وأن دور الكاتب تخفيف وزنها ما استطاع وأنها تساعد الآخرين في قلب صفحاتهم لأنه أسهل من قلب صفحات الذات ..
    4- تقول الكاتبة أنها وجدت أن بعض الجمل التي جاءت في كتبها عن الحب يتبادلها العشاق فيما بينهم كرسائل هاتفية ..وما كان يضاهي سعادتها بذلك إلا ذعرها من مسؤولية أن تصبح شيخة طريقة في الحب .. وأنها وجدت نفسها متورطة في قصص حب قرائها وكانوا يستنجدون بها لحل مشاكلهم العاطفية حتى الرجال ..وعلى مدى عمر من الكتابة تجمعت لديها قصص عن الحب وأسرار وامتلأت دفاترها بأفكار ومقولات عن الحب قررت جمعها في سلسلة كتب تبدؤها بالنسيان ..
    وهي تحدد الحب في أربعة فصول .. اللقاء والدهشة – الغيرة واللهفةلوعة الفراق – روعة النسيان .
    وهذه هي رباعية الحب الأبدية التي اختصرها الشاعر إبراهيم ناجي في قصيدة الأطلال"تعلم كيف تنسى وتعلم كيف تمحو" ..وأنها اختارت النسيان فصلاً أولاً وليس الحب لأن الحب يؤسس ذاكرته الجديدة على النسيان وأن ميلاد الحب يكون من صقيع النهايات والخيبات ..وأن النساء المعذبات لابد لهن أن يتعافين من جروح الماضي كي يغادرن شتاء الحب إلى ربيعه.
    5- أحبيه كما لم تحب إمرأة .. وانسيه كما ينسى الرجال ( سيتبين لاحقاً توضيحات حول هذه الفكرة ).
    6- إذا لم يكن للأدب في حياتنا دور المرشد العاطفي ، فمن يتولاه إذن ؟ ماذا لو أعلنا الحب كارثة طبيعية بمرتبة إعصار أو زلزال أو حرائق موسمية .. لو جربنا الاستعداد لدمار الفراق بتقوية عضلة قلبنا الذي صنعت سذاجته وهشاشته الأغاني العاطفية والأفلام المصرية التي تربينا عليها . ماذا لوجربنا الاستعداد للحب بشيء من العقل . لو قمنا بتقوية عضلة القلب بتمارين يومية على الصبر على من نحب ...
    أيتها العاشقات الساذجات الطيبات الغبيات ضعن هذا القول نصب أعينكن : "ويل لخل لم ير في خله عدواً".ما أقسي هذا القول .
    7- الكل يخفي خلف قناعه جرحاً ما خيبة ما طعنة ما .. ينتظر أن يطمئن إليك ليرفع قناعه ويعترف ما استطعت أن أنسى .. ألهذا الحد الكبير حجم البؤس العاطفي في العام العربي ؟
    إننا نحتاج أن نستعيد عافيتنا العاطفية كأمة عربية عانت دوماً من قصص حبها الفاشلة بما في ذلك حبها لأوطان لم تبادلها دائماً الحب . حينها فقط عندما نشفى من هشاشتنا العاطفية المزمنة بسبب تاريخ طاعن في الخيبات الوجدانية يمكننا مواجهتهم بما يليق بالمعركة من صلابة وصرامة .. ذلك أنه ما كان بامكانهم الاستقواء علينا لولا أن الخراب في أعماقنا أضعفنا ..والبقاء على بكاء الحبيب المستبد .
    8- نحن نطالب بالمساواة في النسيان مع الرجال .. وتطوير الأبحاث حول الخلايا الجذعية وغيرها علنا نعرف جذر هذه البلية التي تجعلنا محكوماتبالوفاء لذكريات تعيش وتعشعش فينا وحدنا .. نداء نرفعه إلى العلماء لإيجاد علاج للحد من تفشي داء الوفاء للماضي لدى الإناث والذكور للجنس البشري(!!!) .
    ذلك أن الوفاء مرض عضال لم يعد يصيب على أيامنا إلا الكلاب ( ؟؟؟).. والغبيات من النساء والرجال .
    9- العلاج بالقراءة الانتقائية هو إحدى أحدث طرق العلاج النفسي . حتى إنه صدر مؤخراً في باريس كتاب يضم مئة عنوان لروايات عالمية مقسمة حسب احتياجات كل حالة نفسية يمر بها القارئ .
    10- يبقى أن العلاج المثالي لكل أوجاع القلب هو الضحك وعدم أخذ الذاكرة مأخذ الجد .
    11- لاتبكين على الطلل وعلى الحبيب إذا رحل
    واقطع من الرحم الذي بك في المناسبة اتصل
    سيان عندك فليكن من لم يصلك ومن وصل
    من الوصايا المضادة لأبي نواس .
    12- حكاية صديقتي التي تخاف أن تنسى : صديقة لي تعيش عذاب القطيعة العاطفية .. راحت تموت أمامنا لأن الذي وضعت خصاله فوق الرجولة وعواطفه فوق الحب نفسه وبايعته نبياً .. غدر بها .ترتدي بغباءأنثى قميص الانتظار .. كل عاشق يحتاج إلى صنع خرافته الشخصية .. أحتاج إلى صوتك كي أرى .. أحبك كل حين حتى وأنا نائم . تدافع عنه كما تدافع ضحية عن جلادها .تقاطعها الكاتبة عليك أن تضعيه بدورك خارج حياتك أياً كان جمال ذكرياتك معه . تقول لها هل تكفي الغيرة سبباً كي يغدو رجل كهذا حبيب نساء عابرات فقط لقتل الوقت انتقاماً مني ؟ تجيب بل سيفعل ذلك لقتلك أنت بالذات داخله .. وسيسعى لتدميرك بإمرأة أخرى حتى لا يبقى فيك ما يقوى على حب رجل غيره .. بكت ولم تقل شيئاً ومزيج من الكبرياء والغباء جعلها ترفض تصديق احتمال خيانة من تحب .. فنحن نحكم على وفاء من نحب بقدر منسوب وفائنا ..(!!!) ثم بينت لها خساراتها وهدرها لأربع سنوات من عمرها بالأرقام وصاحت بها : اخلعي عنك حداد هذا الرجل وخذي قراراً بينك وبين نفسك بإنهاء هذهالعلاقة .. وقد تجاوبت المرأة فيما بعد وأوضحت أنها تريد أن تنساه ولا تريد أن تكرهه .
    تعليق : المرأة هنا غبية وفية وكبرياؤها يمنعها من رؤية وتصديق خيانة الرجل لها .. بالطبع ليس سهلاً تصديق الخيانة ومعرفة أسبابها على وجه الدقة .. وهناك دائماً احتمالات وترجيحات .. والكاتبة تستعمل لغة يقينية عنيفة وحادة .. في محاولتها تبصير صديقتها بحقيقة الخيانة .. وتتنوع الأساليب النفسية التي تحاول تبصير صاحب المشكلة بمشكلته وأغلبهايقوم على الحوار ومناقشة الأفكار التلقائية وإعادة توجيهها ثانية ممايساعد الشخص على اكتشاف الحقائق بنفسه تدريجياً أو بشكل سريع . وهنا بدا الأسلوب غريباً وفيه إقحام لآراء الكاتبة وتحليلاتها .. والنتيجة تبدو غامضة قليلاً ، أدبية ، مراوغة ، ولكنها نجحت بهذا الأسلوب الحاد واستطاعت صديقتها أن تنسى . وهذا المفهوم لايتمشي مع الكل
    13- وصفة سحرية :
    وصفة سحرية ابتكرتها قبل عشرين عاماً في باريس عندما وجدت نفسي أمام فتاة جاهزة للانتحار بسبب قسوة رجل .. إمرأة بربرية تحب لأول مرة بوفاء وأنفة وشراسة أي مدججة بكوكتيل من العواطف القابلة للانفجار والدمار .. وحبيبها يقطع الهاتف بوجهها كلما هاتفته وإن دقت بابه رمى بأشيائها عند الباب .. والوصفة أن تهاتفني كلما شعرت برغبة في مهاتفته فأشتمه لها وألعن أباه وأصيح بها كيف تسمحين له أن يفعل بك مافعل ... اهمليه .. ودعيه هو يتعذب ويسأل عنك .. وأقول لها أي شيء يقوي من عزيمتها كي تصمد وتنساه .. وأقول لها عن الرجال مايشفيها وينسيها ملّتهم !!
    تعليق :من الناحية النفسية يتطلب النسيان بروز المشاعر السلبية تجاهموضوع الألم والصدمة .. وأهم هذه المشاعر الغضب .. وعندما يستطيع الشخص أن يعبر عن غضبه وأن يغضب على حبيبه الذي تركه فقد اقترب كثيراً من الشفاء ومن النسيان .. ويحتاج ذلك التعبير إلى تكراره بشكل أوبآخر مرات عديدة. وهنا تبدو هذه الوصفة مفيدة ويمكن للأهل والأصدقاء أن يمارسوها .. ولكن يبقى أن المطلوب هو أن تغضب المرأة نفسها وتعبر عن ذلك الغضب بشكل متكرر .
    14-غادري مرفأ الانتظار هو لن يعود طالما أنت في انتظاره ..ثمة رجال لا تكسبينهم إلا بالخسارة ، عندما ستنسينه حقاً سيتذكرك .. ذلك أننا لا ننسى خساراتنا .
    تعليق : الخسارة مؤلمة طبعاً ويمكن أن تبقى في الذهن فترات طويلة ..والمكتئبون يتذكرون خسائرهم كثيراً وبشكل يفوق ذكرياتهم الجميلة .. بينما المتفائلون ينسون خيباتهم وخسائرهم بشكل أفضل ..
    والمهم أن الكاتبة هنا تحاول أن تدعم فكرتها عن ضرورة توقف المرأة عن انتظار رجلها كي يعود .. ولكنها عملياً تقول للمرأة "توقفي عن انتظاره كي تكسبيه ويعود " لأنه لا يستطيع نسيان خسارته .. والفكرة هنا مشوشة قليلاً ، غير مقنعة .. ولا تستقيم .. كما أنها ليست واقعية أو عملية .
    15- السرير ليس مكاناً آمناً لإمرأة تنشد النسيان .. السرير كمين يقع فيهالقلب النازف شوقاً المطعون عشقاً اعتقاداً منه أنه ملاذ آمن .. غادري سريرك حال استيقاظك بدل أن تجلسي إلى ذاكرتك في سرير .. لأنك هناك لا لتنسي من تحبين بل لتستعيديه لتنفردي به لتبكيه .
    16- من العدل ألا تبقي في قلبك أكثر من يوم من تركك باختياره ، وألا تحزني عليه أكثر من بضعة أيام في أقصى الحالات .. كفى بربك حماقة ..
    17- ليس ثمة نسيان جميل أو سريع ،لا أحد بإمكانه أن يهديك النسيان قبل وقته ، أو يبيعك إياه قبل أن يتفتح على أغصانه ..عليك أن تقتنيه بألمك وأرقك ودموعك .. هذه هي العملة الوحيدة التي تتعامل بها الأحاسيس في مواجهة الفقدان الكبير .
    18- تذكري نحن لا ننسى إلا حين نريد ذلك حقاً .. كوني صادقة في إصرارك على النسيان .
    19- كما ينسى الرجال :
    1- ينجح الرجال في النسيان بسرعة لأنهم يريدونه فعلاً ( لبدء علاقة جديدة ) وتفشل النساء لأنهن يخفنه أصلاً ( لخوفهن من الإقدام على تجربة جديدة ) على أساس " ذاكرة في اليد .. خير من نسيان على الشجرة " فالمرأة تخاف أن يطير مع النسيان آخر عصفور أمسكت به .
    على النساء أن يشفين من خوفهن الأنثوي من المجهول فليس الرجال أقل منا خوفاً ولا أكثر طمأنينة لما ينتظرهم ، هم فقط أكثر خيانة وتنصلاً من وعودهم (!!!)
    تعليق :الإرادة والتصميم والاصرار عامل أساسي في النسيان .. ويختلف الرجل والمرأة في قدراتهم على تحديد الأهداف وإصابتها وفي إصرارهم على الوصول إليها ..وربما كان الرجل أكثر إصراراً ويصيب الهدف بشكل أفضل ..
    ولا يمكننا أن نعمم ونقول أن "الرجل أكثر خيانة وتنصلاً من وعوده" .. وفي ذلك إلصاق لصفة أخلاقية سلبية مرتبطة بجنس الرجل وهذا غير واقعي وهو نوع من السباب والشتيمة والتحيز الجنسي. وفي العلوم النفسية أن نسبة الجرائم أكثر بنسبة 6-8 أضعاف عنها لدى المرأة ولا يصلح ذلك كتعميم على جنس الرجل فنقول أن الرجل مجرم بطبيعته . وفي الجانب الآخر هناك نظريات حول التكوين الأخلاقي لدى المرأة التي تبين أن قوة الأنا العليا التي تلتزم بالمعايير الأخلاقية والاجتماعية هي أقل تماسكاً ونضجاً عندها مقارنة بالرجل .. وفي ذلك تفسيرات ونظريات وأيضاً انتقادات لمثل هذه النظريات الأخلاقية . والحقيقة أن تبادل الاتهامات لا يفيد عملياً في قضايا المرأة والرجل وفي المساهمة في حل مشكلاتهما . كلام سليم و منطقي جداً جداً .
    2-الفشل في الخروج من النسيان هو استمتاع بالتلذذ بألم النسيان ..وفي تكوين المرأة جانب مازوشي لا يوجد عند الرجل .. السادي بتكوينه .
    تعليق : هذه الفكرة مفيدة عموماً وتنطبق على حالات عديدة .. ولكن النظريات النفسية الحديثة تؤكد على نسبية المكونات المازوشية والسادية في المرأة والرجل وليس على تطرف هذه المكونات وحديتها .. والرجل الطبيعي لديه مكونات مازوشية وكذلك سادية ، والمرأة لديها مكونات مازوشية وكذلك سادية .. والمهم هو مدى تكامل جوانب الشخصية وانسجامها والتبصر بها وهذا مايضمن درجة أفضل من التوازن والصحة النفسية والسلوكية.
    20- انتهى زمان " أنساك ده كلام / أنساك ياسلام / أهو ده لي مش ممكن أبداً / ولابفكر فيه
    بربكن ألا يبدو هذا الكلام سخيفاً عندما تقرأنه هكذا عارياً من صوت أم كلثوم الذي لجماله بإمكانه أن يقنعنا بأي شيء.
    21- كما لم تحب إمرأة من قبل ..ادخلي الحب كبيرة وأخرجي منه أميرة .. لا تحبي اعشقي .. لا تنفقي أغدقي كوني المرأة التي لم ير قبلها إمرأة ولن تأتي بعدها إمرأة بل مجرد إناث ...
    لا تعجبي إن تمرد عليك برغم هذا ولا تحزني ... الحب الكبير يخيف رجلاًماعرف قبلك إمرأة .. إنه ينسحب ليحمي رجولته من إغداقك العاطفي ...
    تعليق : كل هذا الفصل والنصائح المتضمنة فيه والتفصيلات خلاصتها أنك ستصبحين ذكرى خاصة ولن ينساك لأنك تفوقت على غيرك .
    وهذا المنطق يوضح قطبين متعاكسين بين التطرف والمبالغة في الحب وبين الاكتئاب والتشاؤم والنهاية الحزينة ولكن يضاف إليها الحفاظ على تقدير للذات ومداعبة لنرجسيتها بأنها تفوقت على غيرها من النساء . وهذا المنطق لا يصلح أن يكون هدفاً عاماً أو توجيهاً تسعى المرأة نحوه .. لأنه ربما يناسب بعضهن ولكنه لا يناسب الكثيرات ولا يفيدهن . بكل تأكيد
    22- أحببتك وكأنك آخر أحبتي على وجه الأرض .. وعذبتني وكأني آخر أعدائك على وجه الأرض .
    23- تفوقي عليه حباً ..
    غادري حياة من أحببت كنسمة ..لاتشوهي صيت رجل أحببته .. واصلي حماية بيته ولو بقلبك .. دللي من تعرفين من أهله دون علمه ..تفوقي عليه لتصغريه في عين نفسه .. ارفعي سقف العطاء حتى لاتجرؤ إمرأة على أن تأتي من بعدك ..هل تعرفين انتقاماً أكبر من هذا ؟
    تعليق : ما هذا الاحسان وما هذا الانتقام ؟؟ نصائح غريبة وانتقام مرهق غير واقعي يغذي الشعور بالتفوق ومداعبة لنرجسية المرأة .. وهل يجدي ذلك عملياً في الوصول إلى النسيان ؟؟ بالطبع لا .. صدقاً لا أرغب في هذا التفوق إن كان بتلك الطريقة .
    24- تريد أن تعود إلى شبابك .. دعيه يجرب (!!)
    عكس نساء الأرض المرأة العربية التي تربت في مجتمع أبوي لا تريد فتياناً ولا شباباً تريد رجلاً خارجاً من كتب التاريخ . الرجل في خريف العمر يحتاج إلى حب أقل وإلى كذب أكثر .. دعيه إذن للبقر أعني البقرات الفاضلات الشريفات الطاهرات ..وغداً عندما يسقط في حفرة سيذكرك بالخير وهو في قاع البئر ..وأنه لا إمرأة غيرك كانت قادرة على انتشاله من قاع العمر .
    - تعليق : هذا الفصل مشوش وفيه تناقضات وغموض للرؤيا وغرابة ..وفيه نعي للاخلاص الزوجي ،ويأس من الرجل الكهل ، ودعوة إلى أن تتعلق المرأة برجل يصغرها . من تربت في مجتمع أبوي تري الرجال بأفعالها وأعمالها وأقولها وليست بأعمارها .. فكم من أطفال نري فيهم ملامح الرجال وكم من رجال نظلم الطفولة أن أطلقنا عليهم صفة ...... ؟
    25- لا تستعيني لحظة سقوطك في هاوية الفراق بأول رجل يصادفك .. أنت منهكة وعلى مشارف الغرق ولن تميزي بين الأفعى وخشبة الخلاص .
    26- إن رب هذا الكون ينتظرك ويحبك ، لقد حررني الله فليس لأحد أن يأسرني . لا إله الا الله محمد رسول الله .. ما أطيب هذا الكلام لو أعتبرنا به .
    27- إذا كان الحب من ذهب فالنسيان من ألماس .
    28- عندما تعثرين داخل باخرة الحب الغارقة على صندوق الذكريات الثمينة التي أضعتها تكونين قد عثرت على أسلحة دمارك الشامل فهلاكك بعد الآن في أن تعيشي على الماضي رهينة رجل يعيش أثناء ذلك على حاضره .مادمت حية ستكون لك ذكريات .. جملي إذن ذكرياتك القادمةبالإصرار على الحياة .
    29- قمة الغباء أن تستمعي إلى الأغاني التي كنتما تستمعان إليها معاً .
    30- في الأساطير والخرافات وحدها يعود فارس أحلامك ليسأل عنك .في أسطورة الجميلة النائمة دفعت مئة عام من عمرها في سبات سحري مقابل قبلة .
    31-أما وقد خسرت كل شيء على مدى أعوام من الوهمالعشقي تعلمي بعد الآن من المصرفيين درساً هاماً: لا تستثمري كل مدخراتك في بنك العواطف .. فمن يملك اليوم عملة واحدة ووجهاً واحداً خاسر لا محالة .. تحتاجين أيضاً إلى عدة ألسنة للكذب والنفاق والغش .
    تعليق : بدون تعليق !!!
    32- دعيه يمضي بسلام ستحكم الأيام بينكما عندما تنطفئ الحرائق ويموت بينكما الألم وشهوة الأذى ستستيقظ الذكريات الجميلة وقد يغدوهذا الحبيب رفيقاً جميلاً لما بقي من العمر (!!) .
    قاومي نزعتك الأنثوية للشراسة حتى وإن كانت الأسباب محض هرمونية .. إن الدراسات تقول أنه عندما تحب المرأة ترتفع لديها نسبة الهرمون الذكري المرتبط بالنزعة العدوانية ، ونفس الدراسة توصلت إلى أن الرجال حين يقعون في الحب يصبحون لطفاء ورقيقي المشاعر وعاطفيين ومرهفي الحس .
    ويقول رولان بارت : عندما يحب الرجل يدخله العنصر الأنثوي .
    عندما تكره المرأة رجلاً لدرجة الموت فاعلموا أنها كانت تحبه لدرجة الموت " مارك توين" .
    تعليق : هنا يوجد خلط وغموض .. وتناول لموضوع هام يتعلق بعدوانية المرأة والرجل وارتباط ذلك بالحب بينهما بطريقة متناقضة لايفهم منها ماهو المقصود .. وفكرة دعيه يمضي بسلام وفي النهاية يصبح رفيقاً جميلاً .. خيالية قليلاً وغير عملية . وموضوع التوقف عن الشراسة والأذى ليس سهلاً وهو جزء من عملية شفاء الجرح العاطفي وجزء ضروري من عملية الوصول إلى النسيان .. وقضية هرمون التستستيرون غير أكيدة علمياً ولها تفسيرات متعددة وهذا الهرمون مرتبط بالعدوانية وأيضاً مرتبط بالرغبة الجنسية عند الجنسين .والدراسات العلمية المرتبطة بحالات الحب من النواحي الهرمونية والعضوية عديدة والمعلومات الحالية غير كافية لإعطاء آراء قطعية .
    33- تسلحي بالشوكولا .. الشوكولا صديقة المرأة وهي تعويض لها عن كل خسائرها .. وقد فضلت أكثرية النساء في كندا التهام قطعة شوكولا على ممارسة الجنس .. وربما بسبب تقارب هاتين المتعتين قام رهبان المكسيك قبل قرون بتحريمها على النساء . نقطة غير مقبولة
    34- ظاهرة الاختفاء المفاجئ لدى الرجال .. توقعي ذلك منذ أول ظهور له في حياتك ..يلزمك الصندوق الأسود الذي وحده يحمل سر اللحظات الأخيرة في كل كارثة جوية .. هل السبب خطأ إنساني أم خلل تقني في اختلال العلاقة ؟ نفاد وقود الحب ؟ الاصطدام القدري بحب آخر تخبئه لك أم له الأيام ؟ لا تستنزفي طاقتك بالأسئلة .. كوني قدرية . لا تطاردي نجماً هارباً فالسماء لا تخلو من النجوم .. ثم ماأدراك ربما في الحب القادم كان من نصيبك القمر !
    تعليق : الرجل يختفي والمرأة تختفي .. والتعرف على أسباب الاختفاء وانهيار العلاقة دائماً مفيد ..وإذا كانت الأسباب غامضة في عدد من الحالات فالمطلوب عقلنة الصدمة ووضع افتراضات معينةلتفسيرالبعد أو الفراق مما يسهل تقبل الصدمة وفتح صفحة جديدة .. أما الإجابات الناقصة والتفسيرات القدرية فهي تطيل أمد الصدمة .
    35- لا تحزني على أرنب فر خارج حياتك . إن رجلاً هرب مرة .. سيهرب كل مرة من كل إمرأة . كوني أول من يهرب من رجل كهذا .. الرجال يحبونك عندما تهينينهم ، لا تسأليني لماذا .. هكذا هم (؟؟)
    تعليق : هذه الأفكار من التعميمات الغريبة المتسرعة .. أهيني الرجل يحبك ؟ أين الأحترام والتفاهم إذن ... ؟
    36- لا أحد قال لنا إن الحب عابر سبيل يمر بنا ويواصل طريقه من دوننا ، مهما طال المشوار . بينما النسيان هو المقيم في أيامنا وسريرنا ومفكرتنا .. إنه رجل حياتنا . إذا كان الأمر كذلك لماذا لا نستعد له ونتجمل ونحتفي به وهو سندنا الحقيقي والوحيد في هذه الدنيا ..أوجدنا عيداً للحب ونسينا أن نحتفي بالنسيان.
    37- الحرية هي أن لا تنتظري أحداً .. بلى .. أنت تستطيعين ذلك .
    38- أدركونا بفيل !
    الفيل هو أكثر الحيوانات وفاء على الأرض وهو لا يبدل أنثاه التي اختارها .... نحن نعيش في غابة معظم حيواناتها تعيش بداخلنا ..وبيننا الحصان والطاووس والثعبان والعقرب والكلب والفيل والأرنب والخنزير .. علينا أن نتابع القنوات المختصة بالحيوانات حتى لا نخطئ في اختيار حيوان حياتنا .. كفانا صدمات .
    تعليق : هذا الفصل فيه إسهاب وتفاصيل ومزاح .. وفيه لهجة غاضبة زائدة عن الحد .
    39- ليس ثمة موتى غير أولئك الذين نواريهم في مقبرة الذاكرة . لتشفى من حالة عشقية يلزمك قبر ورخام وشجاعة لدفن من كان أقرب الناس إليك .
    أشرس معارك حياتك ضد الذاكرة ، أي ضد نفسك .
    افتحي ذراعيك يا ذاكرتي فقد حان استقبال النسيان . ناديا تويني
    جسمك إشكال لغوي كبير .. فلا أنا أعرف كيف أحفظه ..ولا أنا أعرف كيف أنساه . نزار قباني
    40- مع الوقت ستجدين عزاك في غناك عنه .
    أي الخيارين الأكثر خيانة وإذلالاً للرجولة : أن تستعين امرأة على نسيان رجل برجل آخر ؟ أم أن تلجأ إلى قط لينسيها رجلاً ؟
    41- كل قيس همه البحث عن مجنونة ..استعيدي عافيتك بسرعة بعد فراقه .لاتعطيه أي دليل على جنونك .
    42- إن وفاءك لعطر كنت تضعينه على أيامه هو وفاء غير معلن له . وقبولك باستحواذه على حواسك حتى بعد انفصالك عنه . عليك أن تقعي في حب عطر جديد .
    43- أحبطي مؤامرة عملائه ! كل حواسك تعمل عملاء عنده .. حواسك الخمسة مجندة على مدار الليل والنهار لتدافع عنه ، تطالبك بإحضاره من السماء أو من تحت الأرض ..عليك أن تقولي لا بملء صوتك لحاسة تذكرك بعطره وأخرى بصوته وأخرى بمذاق قبلته وأخرى بلمسته .... كان الله في عونك لا تيأسي معظم الذين تصادفينهم في الحياة خاضوا مثل هذه المعارك وانتصروا فيها .. تقريباً .
    44- أن تنسي شخصاً أحببته لسنوات لا يعني أنك محوته من ذاكرتك .أنتفقط غيرت مكانه في الذاكرة إن رغبت حقاً بذلك . ماعاد في واجهة ذاكرتك .الأمر يتطلب أن يشغل آخر مكانه ويدفع بوجوده إلى الخلف في ترتيب الذكريات .
    الذكريات تمضي مثلما جاءت .
    قل لي ماذا تتذكر أقل لك من أنت .. الذكريات التي لاتفارقكم تلك هي بالذات التي تتحكم في حياتكم .
    45- استعيني بسكين حاد لفرم الماضي مرة واحدة كي لاتقعي في فخ الاجترار وتخلصي من الذكريات التي تزعجك مثلما يفعل النيويوركيون في نهاية كل عام حيث يرمون كل مايريدون نسيانه والتخلص منه في مفرمة كبيرة . لقد أنقذتك المفرمة من محرقة الماضي ولابأس إن بكيت وحدك في آخر المساء .
    46- ارفع طاولتك أيها الحب .. آن لهذا القلب أن ينسحب .
    47- اللهم اجعله نسياً منسياً . الله يبعتلو شلل وطولة عمر .اللهم أعطه من كل ما أعطاني أضعافه وهو دعائي على كل من ظلمني .
    48- الألم هو ظلم الآخر لك وتجنيه عليك .. وذات يوم تقولين كفى .
    49- تجملي بذاكرة البدايات ..توقفي عند روعة البدايات ودعي له بشاعة النهايات مادام هو الذي اختارها . صديقيني عندما تترفعين عن أذاهوتغفرين ظلمه لك ستصبحين أجمل ، وسيمكنك حينها أن تحبي من جديدبسعادة أكبر .ثمة من يولد من طعنة وثمة من يموت في قلبنا إثرها .
    لا يولد البشر مرة واحدة يوم تلدهم أمهاتهم وحسب فالحياة ترغمهم علىأن ينجبوا أنفسهم . غابرييل غارسيا ماركيز .
    تعليق : هذا الفصل مشوش وغير مقنع ونصيحة توقفي عند البدايات تتناقض مع عملية النسيان . على الرغم من جمال بعض الكلمات المستعملة والاستشهاد بقول لمركيز .
    50- من قصص النساء الغبيات .. عشرة قصص مؤثرة عن نساء أحببن وأعطين ثم خانهم الرجال .. وبعض العبارات فيها تعميمات غير مقبولة مثل الرجال مخادعون أبداً .. المرأة ناقة تساعد الرجل على اجتياز الصحراء. وهناك عبارة جميلة ذكية : العاشقان الصادقان مثل الشفتين بالفم قد يفترقان بكلمة ولكنهما سرعان ما يعودان للانضمام من جديد .
    51- تانغو النسيان : أيها النسيان أعطني يدك كي أسير في مدن الذكرى معك .. يا نسياني راقصني خاصرني غازلني قل ما أجملك ..
    52- الحذاء الموجع لحب جديد : عندما تلجأ إلى حب جديد لتنسى حباً كبيراً توقع أن لا تجد حباً على مقاسك .. سيكون موجعاً مزعجاً كحذاء جديد .
    صديقتي نريد أن تنسى ولا تريد وتريد أن تشفى ولا تريد وتريد حذاءها القديم وتدري في النهاية يوم تتأكد من أنه اهترأ تماماً ستحتاج إلى حذاء جديد فلا يمكنها مواصلة السير في دروب الحياة وجادة الحب حافية ..
    بقيت أتذمر من عم امتلاكي حذاءً حتى رأيت رجلاً بلاقدمين . كونفوشيوس .
    تعليق : تشبيه الحب بالحذاء غريب وغير موفق ويحمل شحنة من الانفعالات السلبية والتهكم ولا يشفع لهذه السقطة استعمال لقطات فلسفية مؤثرة .
    53- إنه الجنون مجدداً .. وعودة صديقتها إلى حبيبها القديم الذي كانت تحاول أن تساعدها على نسيانه .. ويقول المثل : قاضي الأولاد شنق حاله .. فما بالك بقاضي العشاق .
    54- ما أحلى الرجوع إلى مصائبه .. من الصعب أن تحب وتكون حكيماً .. وعاد الحب إلى صديقتي ..هاأنا وحدي في حقيبة يدي معاهدة النسيان .. وفي حقيبتها تذكرة سفر إلى جزر الحب ! يا للحماقة .
    تعليق : على الرغم من فشل الكاتبة في مساعدة صديقتها على النسيان .. فقد قدمت فوائد عديدة حول النسيان . وفي أمور الحب تناقضات وغرائب ولا يمكننا أن نعيش حياة الآخرين وعنهم .. والموقف العلاجي المهني يقوم على التفاعل مع مشكلات الآخرين وتقديم العون والنصح والاستشارة وترك الخيارات لصاحب المشكلة كي يقوم بها هونفسه .
    55- ميثاق شرف أنثوي :
    ·أن أدخل الحب وأنا على ثقة تامة أنه لا وجود لحب أبدي .
    ·أن اكتسب حصانة الصدمة وأتوقع كل شيء من حبيب .
    ·ألا أبكي بسبب رجل فلا رجل يستحق دموعي . فالذي يستحقها حقاً ماكان ليرضى بأن يبكيني .
    ·أن أكون جاهزة للنسيان كما ينسى الرجال .
    تعليقات عامة:
    1- الكتاب جميل وممتع وسهل القراءة نسبياً إلا في بعض المواقع التي تحتاج للإعادة والتركيز .. ويجمع أسلوبه العام بين السرد الروائي والنثر والحكاية الواقعية ، وقد استعملت الكاتبة عناويناً مثيرة لفصوله العديدة ، كما استعملت شواهد شعرية ونثرية لكتاب متنوعين بما فيهم الكاتبة نفسها ومن كتبها السابقة .
    2- الكتاب أدبي وصحفي بامتياز ولا يتطرق إلى قضايا علمية نفسية تتعلق بالنسيان إلا فيما ندر وبشكل سطحي ومقتضب.. وهو يتخذ وجهة نظر صحفية وأدبية محددة وضيقة في علاج الجروح العاطفية .. تعتمد على بعض النصائح والخبرات الشخصية وخبرات ومقابلات من الآخرين ومعهم ، وعلى عبارات وأقوال أدبية وفكرية فلسفية متنوعة ترتبط بالموضوع .
    3- لايوجد إشارات كافية للاختصاصيين النفسيين وخبرتهم وجهودهم المفيدة في موضوع النسيان والصدمات العاطفية
    (هناك إشارة واحدة إلى فرويد الشاب وأنه طلب من خطيبته الرد على رسائله وذلك في سياق الحديث عن أهمية التواصل بين العاشقين ومساوئ الصمت).. ومن المعروف أن الأدب والأدباء قد أغنوا علم النفس بملاحظاتهم الدقيقة والعميقة لخلجات النفس وصراعاتها وتصوراتها وخيالاتها واضطراباتها ..وقد صرح فرويد سابقاً بأنه استفاد من كتابات دوستويفسكي الأدبية في نظرياته التحليلية النفسية . ومن جهة أخرى يمكن للعلوم النفسية أن تفيد الأدباء والمثقفين في أدبهم وحياتهم وإنتاجهم .. لأن الإنسان ومعاناته وآلامه وصحته ومرضه وسلوكه يبقى الموضوع المشترك الأساسي بينهم .
    4- لابد من الإشارة إلى أن الكاتبة قد غامرت في كتابها هذا بأنها تدخلت وبشكل علاجي في قضايا الصدمات والجروح العاطفية والنسيان..وقد أوضحت فشلها عملياً في علاج صديقتها في نهاية الكتاب .
    وبالطبع فإن الميدان العلاجي يحتاج لخبرة وتدريب وتخصص وقواعد علمية ولا يمكننا قبول العلاج النفسي من غير الاختصاصيين .. ولا يمكن للميدان النفسي أن يكون مفتوحاَ للجميع . ومن جهة أخرى هناك كتابات وأقوال مفيدة ونصائح وأفكار وإضاءات يمكن الاستفادة منها من الحكماء والأدباء والمثقفين والمربين وذوي الخبرات الشخصية .. ومما جاء في هذا الكتاب .

    ..بعض ما كتب باللون الأحمر من أرائي الشخصية والبعض الأخر .. تأييد لرائي الناقد علي الكتاب .. كتاب يحمل بعض الحلول لنسيان الجروح العاطفية .. التي قد تفيد البعض .. نقاط عدة مضمونها يتضمن الكثير من التحيز الى جانب الاسفاف والاستهانة بعقل كلا من الرجل والمراءة على سواء وتأتي بأسلوب مخجل في صياغته .. هذا لايعني بأنني لا أقدر الكاتبة والأديبة أحلام التي أبحث عن حروفها أينما كتبت .. أتفق مع الناقد في أنه لا يمكننا قبول العلاج إلا عند ذوي الاختصاص ... لا تبخلوا علينا بأرائكم الطيبة .

    منقول


    نثر وخواطر ...





    وَتَجَلُّـدي لِلشامِتـيـنَ أُريـهِـمُ أَنّي لَرَيبِ الدَهـرِلا أَتَضَعضَـعُ

    وَالنَفـسُ راغِبِـةٌ إِذارَغَّبتَـهـا فَـإِذا تُـرَدُّ إِلـي قَليـلٍ تَقـنَــــــعُ




  2. #2
    مراقب عام سابق hatsov is a glorious beacon of light hatsov is a glorious beacon of light hatsov is a glorious beacon of light hatsov is a glorious beacon of light hatsov is a glorious beacon of light الصورة الرمزية hatsov
    تاريخ التسجيل
    04-08-2010
    المشاركات
    6,473
    ‎تقييم المستوى 33



    افتراضي رد: نسيان الجروح العاطفية

    أخي العزيز
    برغم روعة الموضوع
    إلا أنّ طريقة طرحه بهذه الكيفيه قد تكون مملة نوعا ما
    لي عوده لإستكمال الموضوع
    شكرا



    شــــــــكراً هُدى


    ـشـكـ ـراً ـبــــــــــــا ـنة































  3. #3
    نائب المشرف العام سابق المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold المخنن is a splendid one to behold الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    04-03-2007
    المشاركات
    64,424
    ‎تقييم المستوى 237



    افتراضي رد: نسيان الجروح العاطفية

    أحلام مُستغانمي كاتبة لديها فكر مُحنَّك جدًّا
    تعيشُ جميع الحالات وتُعبر عنها بحروف ليست ككل الحروف
    إنساة أكن لها ولقلمها ولأدبها جل المودة والتقدير
    ولا يوجد لدي أي تعليق على أي حرف يصدر منها
    لأني قرأتها كثيرا ولدي أغلب أعمالها في مكتبتي المتواضعة
    ودي لاختياركِ القيم






  4. #4
    إداري سابق جــلال has a spectacular aura about جــلال has a spectacular aura about جــلال has a spectacular aura about الصورة الرمزية جــلال
    تاريخ التسجيل
    27-01-2009
    المشاركات
    5,982
    ‎تقييم المستوى 32

    افتراضي رد: نسيان الجروح العاطفية

    نثر وخواطر ،، فائزة المحترمة
    لي رأي عام اصبح قاعدة أطبقها في قرائتي لكل كاتب مهما كان
    حجمه وشهرته وبلاغته وحنكته ،، وهي كالآتي :
    إذا قرأت كلمات قوية اتجاه طرف من الأطراف المهمة أو الموازنة للحياة
    كما كانت هنا هي الرجولة ،، في اتهامات قاسية وكلمات مبتذلة في
    كثير من محطات التوقف في نهاية السطور ،، علمتُ أن الكاتب قد عانى
    كثيرا وهو بالتالي يكتب تحت تأثير ماعاناه ، وهذا بالطبع مايفقده المصداقية
    والموضوعية في الطرح المفترض وجوده كدلالة على فهم ووعي لما يتطرق
    له وليكسب أيضا به ثقة القارىء .
    فالكاتبة تتعرض إلى فصول مأساوية من الحياة بينما غضت الطرف أو القلم
    عن باقي الفصول التي انتهت بسعادة مثلا ، فلا يمكن الحكم على الأشياء
    بالإطلاق لمجرد قسوة الظرف الذي مر به الكاتب .
    وحجم المشكلة ياسيدتي كبير جدا لكنه للأسف يغيب في أكثر جوانبه
    عن الإدراك لدى الكتاب لما هم تأثروا بفكر غربي يحاول تحييد العاطفة
    للابد من كل التعاملات وليس فقط فيما يخص العلاقة بين الرجل والمرأة
    ولكنها في هذه العلاقة التي ستكون عائلية كما يفترض ،، دعوة للتخلي
    عن الوفاء كما يفعل الرجال بحسب قول الكاتبة ،، وكأن الوفاء ثوب يمكن
    خلعه لمجرد المعاقبة على الغدر أو الخيانة .
    كانت تعليقاتك رائعة في أكثر مواضعها ، وكنتُ أود الإسترسال في الحديث
    لكني حقا وجدته لا يستحق لسبب بسيط ، وهو أن مثل هذه الأمور تتعدى
    مسألة التوجيه بالضد لتكون من ضمن خلقة هذا المجتمع وضمن أساسياته
    والتي أعترف بحاجتها للتعديل ولكن ليس بالتخلي عن المبدأ مقابل
    التخلي من قبل الآخرين ، وإنما بتثبيت وترسيخ مفاهيم صحيحة لاعلاقة
    لها بالغرب وأسلوبه الوحشي في التعامل . بل لابد من بقاء الوفاء مهما
    كانت الظروف ولكن بلا ضرر ولا ضرار .
    كل الشكر والتقدير لهذا الطرح المميز
    والإسلوب الجميل في محاورته
    وخالص تحيتي




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك