منتديات ماجدة

منتدى ماجدة هو منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بحوارات عربية متعددة المجالات



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7
Like Tree0Likes

الموضوع: القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

  1. #1
    عضو ماسي الملاك الأبيض is on a distinguished road الصورة الرمزية الملاك الأبيض
    تاريخ التسجيل
    12-07-2006
    المشاركات
    2,680
    ‎تقييم المستوى 24

    افتراضي القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال


    وضربه بالسوط وشتمه ، وصاح به مستغربا دهشا : كيف يجرؤ جروك الصغير على شتم حفيدي

    الطاهر الشريف يا بهيم !!! وغمز رجاله فتقدم اليه بعض رجاله الذين انتقاهم من الشبان ، غلاظ

    القلوب لا يعرفون الرحمة . زبانية الشيخ وانهالوا على المسكين لطما وصفعا حتى سقط وتكور جسده

    على الارض ، يتلقى الضربات . ولم يسمع منه غير همهمة وانين متواصل ! ثم صاح بهم الشيخ

    اتركوه وليرحل عن بلدنا الى جهنم !!!

    قام المسكين بعد جهد كبير متثاقلا ، وجمع بعضه على بعض ، ونكس راسه ، واستطاع ان يمسح

    ما تبقى من اثر البصاق في وجهه . ومشى الرجل الى بيته يجر ذيول الخزى والعار لكنه يحمل في صدره

    الالم والحزن والقلق والثورة المكبوتة التي ما يفكر بها الا ويشعر انه عاجز . لقد قال شيخ البلد كلمته ،

    فليفتش له عن بلد اخر . واين سيجد المأوى والمسكن ! اين يذهب ! واين يقيم ؟! لقد ضاقت الدنيا

    في وجهه مع سعتها ! وبجهد استطاع ان يعي ان له في بلد بعيد بعض الاقارب وفكر بالنزوح اليهم ...

    وكان ابن العجوز فرهود يلعب في الحارة ، مع بعض الصبية امام الاكواخ المتداعية على اصحابها.

    ومر بهم حفيد الشيخ ، شتمهم بدون مبرر ولا سبب ، واقترب من ابن فرهود اقرب صبي اليه ، ودفعه

    قائلا : انت حمار !! واحس الصغير بالاهانة امام اترابه فما كان منه الا الجواب : انت ستين حمار !!

    وهم بضربه الا انه لم يكن يدري من اين اتاه الضرب ، حتى ابناء الفلاحين والفقراء صفعوه وقذفوه

    بالحجارة مع حفيد شيخ البلد ....

    سمع الجبار القصة من حفيده المدلل ، ونقلها له الرجال ، تشفيا من فرهود ، ذلك الرجل الذي

    كان يدأب على عمله في الصباح ، ويعود في المساء . انه حطاب يقطع الحطب من اشجار البلوط

    والخروب والعبهر ويحملها على حمار له اشهب ، ويبيعها في المدينة لاصحاب الافران ... ويرجع منها

    الى البيت ، الى كوخه يحمل الخبز لاسرته ، والعلف لحماره ، الذي كان يقول عنه دائما : انه يده

    ورجله !!

    ومع المساء ، مالت الشمس للغروب ، كما اعتادت ان تميل وانحدرت بين غيمتين ، والفلاحون

    عائدون من حقولهم وغيطانهم ، يسحبون البهائم ، ويحملون عشاءها فوق الحمير والبغال . وارتفعت

    سحب الدخان من اسطح البيوت ، بيوت الطين والاكواخ وسقوفها ، وهب النسيم مثقلا برائحة

    الزيت والعيش ، وصعدت النساء فوق السطوح ، وجهزن الطعام بعد ما انتهين من علف الدجاج

    والبهائم . وجلست الاسر حول اطباق الطعام تلتهمه ، وفي تلك اللحظه سقطت الشمس وراء البحر

    بالقرب من راس الناقوره ، كدمعة حمراء ، ملتهبة كالدموع المتساقطه على وجنات فرهود واسرته ....

    خيم الظلام على الارض وفرش اجنحتة على الهضاب والآ كام والحقول والبيوت ، وتمدد الناس

    في فراشهم بعد تعب النهار الطوبل دون حراك . وفي الطريق الوعر كان فرهود يسير ويتعثر وراءه ابنه

    ومعه افراد اسرته وحماره ، والدموع تنحدر من العيون حمراء ساخنة !!!

    __________________________



    طالع الشجرة " قصة للاطفال "

    كان نضال فتى وسيما ،عاش طفولته مع اسرته في احدى قرى الجليل . وكان بكر هذه الاسره

    القروية .... واعتاد ان يذهب الى الكروم والحقول مع رفاقه ، والى الغابة القريبه فوق جبل السنديان ،

    حيث يتسلقون الاشجار ويتأرجحون على اغصانها الغليظة ....

    وكان نضال بينهم القائد الصغير المبادر لكل عمل ولهو ، حتى نال حب واعجاب رفاقه ... لقد

    كان يكثر الخروج الى الطبيعة والتمتع بجمالها ويصعد على الاشجار حتى يصل الى القمة ....

    وذات يوم ، انطلق مع رفاقه الى احدى الغابات ، وكان في الغابة شجرة جميز عالية ومتفرعه ،

    فعزم على الوصول الى قمتها ، وقد حذره رفاقه من خطر السقوط ، الا انه لم يسمع نصيحتهم ، ولم

    يعبأ بتحذيرهم ...

    خلع نضال حذائه وثيابه العلويه ، وتسلق على الجذع الضخم وبسرعة وصل مجمع الفروع

    العديدة ، ومن ثم صعد على الفرع في وسط الشجرة المرتفع الى اعلى بزاوية قائمة تقريبا .... ارتفع

    نضال وارتفع ، وكان الرفاق من تحته على الارض ما بين مشجع ومحذر ولم يدر كيف ان قدمه

    انزلقت ، ولم تساعده يده على الامساك باحد الفروع ، واختل توازنه ، وفجأة هوى الى الاسفل ،

    مخترقا الاغصان الطرية تارة ومصطدما بالقاسية الاخرى ... واخيرا سقط على الارض ، فدقت ساقه

    اليمنى .....

    قضى نضال طيلة شهرين في الفراش ، والجبص يلف الساق كلها وجبر الكسر وعاد الى الحياة ،

    يلهو ويلعب ويخرج الى الغابة ويصعد على الاشجار ....

    لم تكن حادثة كسر ساقه قد ردعته عن شيء ، فعزم ان يصعد على الجميزة ويصل الى قمتها .

    لقد كان يراوده ذلك الامر وهو لا يزال نائما في السرير ، يقينا منه ان لا شيء مستحيل ....

    ذهب نضال كعادته مع بعض رفاقه الى نفس الغابة والى شجرة الجميز حيث دقت ساقه ، وما

    ان وصل حتى اسرع بخلع حذائه وثوبه ، وبالتسلق على الشجرة ، وتناسى ان رجله قد دقت في هذا

    المكان ، وانه سوف يعرض ساقه لنفس المصير الاول ، او ساقيه معا .... الا انه كان قد عرف مواطن

    الخطر ايضا ، وعرف الخطا الذي ارتكبه عندما سقط انذاك ....

    صعد نضال الى اعلى ، ولم يصل اكثر مما وصله في المرة الاولى ، وسقط على الارض هذه المرة

    ايضا ، كادت ساقه اليسرى ان تدق ، نهض متألما يتحسس رجله واعاد الكرة ثانية وثالثة ورابعة ...

    وكان في كل مرة يسقط الى الارض ! كان الرفاق يحاولون منعه قائلين له : كفى ! الا تخاف ان

    تكسر رجلك مرة اخرى ! وتنام في السرير شهرين كاملين ! لكن ذلك لم يثنه عن عزمه , بل استمر

    وتمكّن ان يتجنب كل مرّة الاخطاء التي تسببت في سقوطه ...

    وكان في كل مرة يحاول بها يرتفع قليلا حتى انه وصل اخيرا الى قمة الشجرة . واعاد الكرّة الى القمة

    ثانية وثالثة ورابعه...

    وارتفع صوت رفاقة بالغناء في كل مرة يصل فيها الى القمة قائلين :

    " يا طالع الشجرة هات لي معك بقرة

    تحلب لي وتسقيني بالملعقة الصيني .."



    وهكذا كان نضال لا ينثني عزمه عن انجاز عمل حتى يحقق ما يراه ممكنا !

    مرت الايام وكبر نضال واحب ركوب الخيل وتمرن على ذلك في حقول القرية الواسعه ,

    وصارت هوايته المحببه الوحيدة التي يمارسها يوميا على حصانه الابيض ..

    وركب الحصان ذات يوم, كي يعبر به فوق الحواجز لاول مرة فما ان قفز الحصان الا ونضال

    يهوي الى الارض. وفي الكرة الثانيه هوى عن حصانه الابيض وهو يجتاز الحاجز , لكنه استطاع ان

    يقف على رجليه بسرعة ويعود الى صهوة الجواد . وفي الثالثة والرابعة استطاع ان يسقط واقفا...

    وواظب على التمرين والمحاولة ولم يسقط, واستطاع ان يثبت فوق الجواد الابيض ...

    وذات يوم صار نضال يشارك في سباق الخيول , في تخطي الحواجز على اختلاف ارتفاعاتها..

    واستطاع ان يفوز اكثر من مرة بالمرتبة الثالثة فثم الثانية , حتى انه فاز اخيرا بالمرتبة الاولى !! وكان

    دائما يقول : "بالعزيمة والصبر والمثابره يتحقق كل شيء..."




  2. #2
    مشرف سابق ســـامي has a spectacular aura about ســـامي has a spectacular aura about ســـامي has a spectacular aura about الصورة الرمزية ســـامي
    تاريخ التسجيل
    22-01-2004
    المشاركات
    7,798
    ‎تقييم المستوى 48

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    مشكورة أختي الكريمة على القصة

    بورك فيك




  3. #3
    عضو ماسي الملاك الأبيض is on a distinguished road الصورة الرمزية الملاك الأبيض
    تاريخ التسجيل
    12-07-2006
    المشاركات
    2,680
    ‎تقييم المستوى 24

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    مشكووووووووووووور على المرور




  4. #4
    عضو ماسي كليب شاهر is on a distinguished road الصورة الرمزية كليب شاهر
    تاريخ التسجيل
    15-07-2006
    المشاركات
    1,855
    ‎تقييم المستوى 22

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    شكرا ع القصص الرائعه نوره



    اشهد وعارف ان شهادتي في صدام مجروحه
    تستاهل يبكيك شاعر طول عمره مابطل نوحه انت الوحيد الى خليت المشانق اتصير للابطال مرجوحه


  5. #5
    عضو ماسي الملاك الأبيض is on a distinguished road الصورة الرمزية الملاك الأبيض
    تاريخ التسجيل
    12-07-2006
    المشاركات
    2,680
    ‎تقييم المستوى 24

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    مرسييييييييييييييييي على مرورك الطيب




  6. #6
    عضو ماسي كليب شاهر is on a distinguished road الصورة الرمزية كليب شاهر
    تاريخ التسجيل
    15-07-2006
    المشاركات
    1,855
    ‎تقييم المستوى 22

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    لامرسي لا واجب




  7. #7
    عضو ماسي الملاك الأبيض is on a distinguished road الصورة الرمزية الملاك الأبيض
    تاريخ التسجيل
    12-07-2006
    المشاركات
    2,680
    ‎تقييم المستوى 24

    افتراضي رد : القلب الكبير " قصه قصيره " و شيخ البلد " قصه قصيره " و طالع الشجرة " قصة للاطفال

    من ذوئك




المواضيع المتشابهه

  1. الطرق الجليه في حفظ القرأن الكريم
    بواسطة yahia81 في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09 -07 -2007, 09:38 AM
  2. مادة العقيدة-المستوى الاول-الدرس السابع
    بواسطة أبو الأبطال في المنتدى القرآن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05 -02 -2007, 03:12 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك