هذا القااء لأخت نانسي نادين عجرم



تراها ما سوت عمليات تجميل زي أختها


بالله ماهيب أحلى من أختها





اذا نجحت سيكون لي اسمي، و اٍذا فشلت سأبقى شقيقتها
-------------------------------------------
هذ ما بدأت به نادين عجرم حديثها مع الأعلامية سهى أبو عبدالله




أنا ونانسي نتشابه في الشكل ونختلف فى الشخصية والطباع
أحب لعب دور المرأة الفولاذية
لا أعرف ماذا يخبن لى المستقبل
لدي ثلاته عروض للتمثيل
ومشروع الغناء بعيا عني

-----------------------------------------

اللقاء


كيف دخلت مجال التمثيل ؟
. لم أخطط مسبقا لهذا الموضوع . عندما كنت في المدرسة ، شاركت في التمثيل بمسرحيتين للرحابنة " ناطورة المفاتيح " و
" صح النوم "، وكانت هذه التجربة خطوة إيجابية ، فقد تعرفت الى الأستاذ مروان نجار الذي عرض علي المشاركة في حلقة من حلقات برنامج " صارت معي" بعنوان " كل الخير بحادث سير"، لعبت فيها دور فتاة تتزوج رجلا يكبرها سنا، ويعدها بأشياء جميلة ، لكنها
تتفاجأ بحياة مملوءة بالحزن والأسى. إذا ، دخولي عالم التمثيل جاء مصادفة ، وما زلت حتى الآن أعتبره هواية ، فأنا أتابع دراستي في الجامعة في مجال إدارة الأعمال والتسويق .


لماذا لم تختاري دراسة التمثيل لصقل موهبتك ؟
أحببت دخول عالم التمثيل دون قيود دراسية . أردت الاتكال على إحساسي في تأدية الدور ولعب الشخصية .. ربما الدراسة تقيدني أكثر فتمنعني من العمل بإحساس مرهف وشفافية .

ألا تفكرين في الغناء، فقد قيل إنك تملكين خامة صوت جيدة ؟
لاأعرف إن كنت أملك صوتأ جيدأ، فأنا لم أخضع لتجربة صوتية ، ومشروع الغناء بعيد عني نوعا ما.

هل كان احتراف شقيقتك نانسي الغناء، حافزا لدخولك عالم التمثيل ؟
بصراحة ، لم كن أعرف أنني أجيد التمثيل ، فكل شيء جاء دون تخطيط كما ذكرت ، إذ إن نجاحي في تأدية المسرحيتين المدرسيتين ، أوصلني الى التمثيل في " صارت معي".
هل ساعدتك شهرة نانسي في انطلاقتك ؟
طبعا، فهي شزعت أمامي الطريق ، فأنا شقيقتها، وأشبهها كثيرا.

ألا تخافين أن يرتبط اسمك باسمها، ما يمنعك من تكوين شخصية فنية مستقلة ؟
إذا استطعت أن أثبت قدرتي وموهبتي فسأحقق موقعا مميزا، وسيصبح لي كياني واسمي. أما إذا فشلت فسأبقى شقيقة نانسي عجرم . لكن هذا أيضا مصدر فخر لي ولا بزعجني البتة . كيف تصفينها كأخت وكمطربة ؟
.كأخت رائعة وكمطربة رائعة.

بماذا تتشابهان ؟
نحن نتشابه في الشكل الخارجي ، لكننا مختلفتان في الشخصية والطباع.

هل تنتقدينها؟
نعم ، إذا لزم الأ مر . . . أحيانا أنتقد ملابسها.

من يدير أعمالك ؟
والدي يهتم بشؤوني حاليأ ، فأنا لست بحاجة الى مدير أعمال .

هل تخططين للعمل مع جيجي لامارا ؟
هو منهمك في إدارة أعمال نانسي . . لا أنكر خبرته وذكاءه ، لكنه لا يستطيع أن يوفق بيني وبينها .

هل تحلمين بأن يرافقك لقب ممثلة في المستقبل ؟
ما زلت في مرحلة تمهيدية من حياتي ، أبحث عن النجاح المهني ، وهذا ما يدفعني لأخذ دراستي الجامعية بجدية ، فأنا أمارس التمثيل اليوم كهواية ولا أعرف ماذا يخبئ لي مستقبلي.. ربما سأحترف ، وربما اكتفي بهذه التجربة الخجولة .
هل من عروض مطروحة عليك ؟
لدي ثلاثة عروض ما زالت قيد الدرس ، فيلم مصري بعنوان " أنت وأنا "، تدور أحداثه حول علاقة حب ، مسلسل سوري أحببت كثيرا
مضمونه ، يتناول حياة " شلة " من الصبايا يعشن في منزل واحد، أما العرض الثالث فهو بطولة فيلم لبناني بمشاركة نجم معروف . لكن حتى الآن ، لم أقرر أي عرض أختار.. أحببت المسلسل السوري وأعجبت بالفكرة ، أما الفيلم المصري فسيفتح أمامي أبوابا وآفاق جديدة ، لكنه سيفرض علي البقاء في مصر مدة ثلاثة أشهر، وهذا ما يقلقني، خصوصا أنني سأضطر للتغيب عن الجامعة.

ما الأدوار التي تجذبك ؟
أحب لعب دور المرأة الفولاذية ، ذات الشخصية القوية ، كما تستهويني أدوار الفتاة الرومانسية الرقيقة والهادئة.

هل من ممنوعات ، ترفضينها؟
الإغراء غير المهذب ، هذا ما أرفضه . ثمة إغراء ناعم يظهر أنوثة الفتاة ، وهذا يساعد في نجاح العمل واعطائه لمسة مميزة . ما هواياتك؟
السباحة ، المطالعة ومشاهدة الأفلام السينمائية المصرية.

هل تحلمين بالشهرة ؟
أحلم بالنجاح ، والنجاح من الطبيعي أن تتبعه شهرة .
هل أنت محظوظة ؟.
في بعض الأمور أقطف الثمار بسهولة ، وأحيانا أتعب وأشقى لأحقق ما أصبو إليه .
ماذا عن الحب ؟
أعيشه في حياتي اليومية . أحب حياتي ودراستي وأهلي.كما أنعم بصداقاتي، لكنني لا أعيش قصة حب.

هل من مواصفات لفارس أحلامك ؟
الحب الحقيقي ليس له مواصفات ، يأتينا على غفلة دون إنذار . عندما نخطط للارتباط برجل معين ، نغرم بشخص ذي مميزات مغايرة .
الحب يأتي من الشخص الذي لا نحلم به ، ومن المكان الذي لا ننتظر.
مع تحيات ميســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء