منتديات ماجدة

منتدى ماجدة هو منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بحوارات عربية متعددة المجالات



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11
Like Tree0Likes

الموضوع: رسالة الى صديقتي

  1. #1
    عضو ذهبي زينب البوسيفي is on a distinguished road الصورة الرمزية زينب البوسيفي
    تاريخ التسجيل
    04-11-2006
    المشاركات
    1,313
    ‎تقييم المستوى 20

    Ico رسالة الى صديقتي

    رسالة إلى صـديقتي

    يا صديقتي

    اجلس وحيداً .... فمنذ ولدت وأنا هكذا
    اشعر برغبة كبيرة في الرحيل
    لأول مرة قررت أن أرحل
    تعودت دائماً أن يُــرحل عني
    لكني الآن أنا من سيرحل
    سأرحل
    عن تاريخي الأسود الحزين
    وعن تلك القلوب التي قتلتني مرات ومرات
    راحل أنا عن كل شئ
    سأودع ذلك الألم الذي يعتصرني في كل يوم آلاف المرات
    سأودع ذلك الحزن الذي استعمرني بلا رحمة
    متعب أنا يا صديقتي إلى حد العبث
    ومرهق أنا من مرارة الأيام
    مللت من لعبة النساء
    واستنزفت كثيراً
    فلا تتعجبي من رحيلي المفاجئ
    سيكون رحيلي بلا عودة
    راحل لكي ابقي دائما ذكرى جميلة
    فأنا لااذكر شيئا من تاريخي الأسود
    إلا أنني كنت ذكرى جميلة في تلك القلوب التي رحلت

    تذكريني دائماً
    أرى الآن طائرة تتجه نحو المبنى و

    ----------
    ألا ..تفهــــميــــــــــــــن

    أني رجل مثل غيري
    يجتاحه في وقت البرود
    ألم السنين ...
    ألا تفهمين
    أني لا افتعل الألم
    ولا أهوى الذكريات والخيانة
    ألا تفهمين
    أني كثير الأوجاع
    ومهما ضحكت
    سأبقى دائماً رجلاً حزين
    ألا تفهمين
    وتعذريـــــن

    ------------ -
    إلى سيدتي

    حبكِ تاريخ
    لاينتهي
    لا يتكرر
    لا يتوقف
    لا يقبل التزييف
    حبك
    يبدأ دائماً
    من فصل الشتاء
    إلى فصل الخريف
    ------------

    همـســــــــــــــه
    لو توقفت عن الكتابة لكِ
    لا تغضبي
    لو فشلت في أن اكتب عن حبي لكِ
    لا تغضبي
    لأن حبكِ كـــــان مجرد اختصار
    اختصار
    للحب
    وللروعة
    وللحياة
    ولتاريخ رجل

    هو كذلك حبكِ
    فلا تغضبي

    -----------
    خروج عن لنص
    يا امرأة من زمن الكرامة

    يامن قررت قتلي

    وصلبي

    وتطهيري

    وبعثي

    ثم الرحيل
    ياسيدتي
    لا تنشغلي بتجاربي الكثيرة
    فمعكِ ستبدأ أمه جديدة
    وحضارة جديدة
    وسيُـكتب تاريخاً آخر
    يا آخر غزواتي
    وأعظم فتوحاتي الكبيرة
    في زمن المستحيل

    معكِ

    لن يتكرر تاريخي
    ولن تتكرر الحضارة
    فليس كل النساء أنتِ
    وليس كل حب كحبكِ أنتِ
    أنتِ خروج عن النص
    وامرأتي الأخيرة




  2. #2
    عضو ماسي lovely sara is on a distinguished road الصورة الرمزية lovely sara
    تاريخ التسجيل
    07-08-2006
    المشاركات
    1,635
    ‎تقييم المستوى 21

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    كلام رائع جدا جدا
    سلمت يداك و الى الامام




  3. #3
    عضو ذهبي زينب البوسيفي is on a distinguished road الصورة الرمزية زينب البوسيفي
    تاريخ التسجيل
    04-11-2006
    المشاركات
    1,313
    ‎تقييم المستوى 20

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    مشكورة على ردك حبيبتي




  4. #4
    عضو فعال جولينار is on a distinguished road الصورة الرمزية جولينار
    تاريخ التسجيل
    31-07-2006
    المشاركات
    194
    ‎تقييم المستوى 16

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    لا لرحيل لشخص أحببناه
    لا لرحيل لشخص سكن قلبي
    لا لرحيل لأن ا لرحيل يترك جرح في القلب لا يريد أن يتوقف
    كلمات جدا جدا رائعة
    غربة قلب حساس
    الدكتورة
    جولينار




  5. #5
    عضو ذهبي زينب البوسيفي is on a distinguished road الصورة الرمزية زينب البوسيفي
    تاريخ التسجيل
    04-11-2006
    المشاركات
    1,313
    ‎تقييم المستوى 20

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    الله الله يا دكتورتي الصغيرة جولينار يا صديقة العمر كله وتسلمي على ردك الجميل الذي مثل قلبك




  6. #6
    عضو فعال clear_heart is on a distinguished road الصورة الرمزية clear_heart
    تاريخ التسجيل
    11-02-2007
    المشاركات
    134
    ‎تقييم المستوى 15

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    لا استطيع ان امر بصفحاتك ولا اترك
    لكى ردا
    ولكن مهما كتبت ووصفت جمال كلماتك
    فلا يكفى لعذوبتها وجمالها
    الله يوفقك




  7. #7
    عضو مميز mhamad kher is on a distinguished road الصورة الرمزية mhamad kher
    تاريخ التسجيل
    07-03-2007
    المشاركات
    421
    ‎تقييم المستوى 16

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    حيرت قلمى مابين المـــــــدح والابهار
    فخرجت حروفة تتغنى بأعذب الاشعار
    كلمات تهفو لها القــلوب قبل الابصار
    همسات فى الظــــــــــــــــــلم كالانوار
    نعم الحديث ماأبدعـــــــــــــــــــت يداك
    فأنت خيرة من أفــــــــــــــــضل الاخيار


    "نحن إلى قليل من الأدب أحوج منه إلى كثير من العلم "


  8. #8
    Banned broken soul is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    06-02-2007
    المشاركات
    1,487
    ‎تقييم المستوى 0

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
    زينب حبيبتي
    كل يوم يزيد اعجابي بكلماتك اكثر واكثر واكثر
    لست ادري اي نوع من الابداع ابداعك
    حقيقة اخجلتي اللغة من عذب كلامك
    ومن معانيكِ الرائعة
    الخاطرة بأكملها من البداية إلى النهاية في قمة الروعة
    زينب حياتي استمري بالكتابة اكثر واكثر...
    حقيقة انت فخر لكل كاتب وكاتبة
    تقبلي اعجابي العظيم بك




  9. #9

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    شكرا زينب البوسيفي شكرا شكرا



    من مواضيع العضو
    قبل الودع



  10. #10

    افتراضي صدقصت حب اتا وحبيبي

    كان ذلك الشاب الوسيم يختال بسيارته الجديدة الفارهة ..

    كيف لا وقد عاد لتوه من بعثته الدراسية

    التي كللت بالنجاح حصل على أثرها على وظيفة مرموقة توقف

    هذا الشاب عند أحد الاسواق ونزل من سيارته

    وكانت تفوح منه رائحة أزكى العطور وكان في أقصى أناقته وخيلائه ,

    كان بكل أختصار فارس الاحلام لأي فتاة تجول في السوق قليلا ..

    وأثناء تجوله لمح فتاة وهي لمحته

    وأذا بعدة رسائل بدأت تنبعث بين بعض القلوب ..

    فجأة جمعت بينهم صدفة القدر..

    كانت تلك الفتاة ترتدي عباءة ووشاح أسود كانت رائعة الجمال

    رقيقة لأبعد حدود كانت هي الاخرى فتاة لأحلام أي فتى..

    أحست بالخجل لأن نظرات ذلك الشاب كانت مصوبة أليها ..

    أبتسمت العيون قبل الاشداق وتلامست القلوب قبل الايادي ..

    أنه الاعجاب الجارف أنه الحب من أول نظرة

    ومن أول لحظة خرجت تلك الفتاة من السوق وهي تضم بين قلبها الرقم الذي

    سمعته

    وعلى وجهها أبتسامة ليس لها معنى الا تلك الاحلام التي بدأت تداعبها عن

    المستقبل الاتي مع هذا الفارس

    عندما عادت الى الى المنزل دخلت غرفتها وستلقت على السرير بجسدها

    وحلقت روحها في حدائق من الزهور في صباح باكر ندي ..

    وفي سماء ربيع منعش ملئ بالمرح والانطلاق وعندما جاء المساء ,,

    وبالرغم من أنها المرة الاولى في حياتها

    التي تقدم فيها على فعل مثل هذا الشئ ..

    لم تتردد في الاتصال لحظة ..

    أمسكت السماعة وبدأت أصابعها المرتعشة تضغط على الارقام

    وفي كل ضغطة كانت هناك رجفة تسري في قلبها ..

    رفعت السماعة في الجانب الآخر ..

    الو.. سكتت لحظة ثم قالت بصوت خافت مساء الخير ..

    وكما كان يتوقع ؟؟

    كانت هي لايمكن أن يكون هذا الصوت الرقيق الا لتلك الفتاه

    التي رأها كثيرا في الاحلام ورأها في الواقع مرة واحدة من فرط السعادة

    رد التحية وبدأ يتكلم ويثرثر بدون توقف خوفا من أن تنقطع تلك اللحظات

    السعيدة ....

    لكننا نقول أنه لم يكن يوجد في تلك المدينة بل في العالم

    قلبين أسعد من هذين القلبين

    مرت الأيام وكانت تلك البداية البسيطة قد أصبحت حبا كبيرا ..

    كانو متوافقين في كل شئ تقريبا وكانوا متفاهمين الى أبعد الحدود

    وكانت الاتصالات لاتنقطع بينهم ليل نهار تعودت عليه كما تعود هو عليها ..

    حتى أنه عندما سافر في أحدى المرات ولفترة بسيطة

    حزنت كثيرا وأظلمت حياتها ..

    وكأن قلبها قد ضاع منها وكأن انفاسها سرقت منها وبعد مضي أشهر

    قاربت على السنة كانت تلك العلاقة قد نظجت ..

    وخلال هذه المدة لم تراه أو يراها الا مرات قليلة حيث كانوا يتواعدون

    في أحد الاسواق وكان ذلك عن بعد ....

    أيا منهما لم يكن يدري الى أي شئ سوف تنتهي قصة الحب هذي ..

    وأن كانا يتمنيان أفضل ما يمكن كانت الايام تمر وكانت تلك الفتاة تحدث

    نفسها بأن شئ ما سوف يحدث خلال الايام القليلة القادمة ..

    وكأنها كانت تحس بالمفاجأة التي كان يحضرها ذلك الشاب جلس هذا الشاب

    يفكر في تلك الفتاة التي تعلق بها بطريقة خاطئة

    ويفكر في نفسه وبأن عليه أن يصلح هذا الوضع الغير طبيعي

    مهما كان الثمن ..

    وفعلا قرر أن يعالج الموضوع بطريقته هو وحسب ما يتفق مع شخصيته

    ومعتقداته ..

    فاجأ والدته ذات يوم بطلبه الزواج ..

    تهلل وجه الام وقالت لأبنها تمنى وأختار اى بنت ....

    ولقد كان جوابه مفاجأة ..

    ولكن لمن المفاجأة .. ليس للأ م بالطبع .. ولكن لتلك الفتاة ؟؟؟

    قال ذلك الشاب لوالدته وهو يحس بألم في قلبه وفظاعة يرتكبها ..

    أي فتاة تختارينها ..

    لن يكون لي رأي غير رأيك وفي الايام التالية غير هو من طبعه مع تلك الفتاة

    مما أقلقها وأحزنها ..

    ففي مرة من المرات استحلفته بالله ماذا هناك وما الذي تغير ..

    كان يجيبها بأنه مشغولا هذه الايام وفي مرة من المرات وبينما كان هناك

    حديث دائرا بينه وبين صديقه والذي له علم بعلاقته بتلك الفتاة

    سأله صديقه لماذا لايتزوج تلك الفتاة ؟؟

    أنها فتاة جيدة على ما عرفت منك أنتم متفاهمين ويجمع بينكم حب حقيقي ..

    أجابه .. هل تعتقد بأني لم أفكر في ذلك ..

    سكت لحظة ثم تابع تلك الاجابة التي أستغرق عدة أسابيع للوصول أليها ..

    كيف تريدني أن أتزوج بواحدة قبلت أن تتحدث معي في التلفون وكيف تريدني

    أن أثق فيها بعد ذلك ..

    فهل تريدني أن أصلح الخطأ بالخطأ..

    الصديق وما الخطا في زواجك منها ..

    أنت عرفتها جيدا صدقني لن تجد من يحبك ويخلص لك أكثر من هذه الفتاة

    ومع مضي الايام كان ذلك الشاب يحاول الابتعاد

    عن تلك الفتاة شيئا فشيئا ..

    لكي يتخلص هو من حبه لها ..

    وتتمكن هي من نسيان حبه أخيرا جاءت الايام الحاسمة خصوصا

    وأن أهله كانو قد وجدوا له الفتاة المناسبة وكان عليه ان يبادر

    في الاعداد لعقد القران والزفاف

    فقرر أخيرا أن يصارح تلك الفتاة ويضع الحد الفاصل لهذه العلاقة ..

    وجاءت مصادفة القدر ففي مثل ذلك المساء الذي كان ينتظر فيه أول مكالمة

    قبل سنة بالضبط ..

    هذه الليلة هو أيضا ينتظر على أحر من الجمر لاتصالها ..

    بدأ الاتصال ودار الحديث وكان هو يتحدث عن القدر وكيف التقيا وكيف أحبها

    وكيف أن الحب لايدوم ..

    كانت هي تسمع وتتجرع كلمات لم تتعودها كلمات توحي بما فطنته وظنته

    في تلك الايام الاخيرة ..

    وبدأت دموعها الرقيقة تنساب على وجنتيها ..

    وهي تنظر الى الشمعة التي كانت قد أوقدتها في عيد الحب الاول ..

    كانت تريد أن تفاجئ حبيبها بأجمل الهدايا وأرق الكلمات التي كتبتها له

    ولم تطلعه عليها ..

    كانت وكانت .. ولكنها الآن حسيرة مشتتةالافكار

    حتى أن نبظات قلبها تزرع الالم فيها في تلك الاثناء طرق باب غرفته

    أحضرت له الخادمة علبة مغلفة ..

    فتحها وأذا به يجد هدايا عديدة لفت نظره منها بيت صغير من الشمع فيه حديقة

    جميلة ونوافذ وأبواب بيضاء ويوجد بأعلاه قمر مطل على هذا البيت

    (كان هو دائما يشبهها بالقمر الذي يطل عليه في كل ليلة)

    سادت فترة من الصمت ..

    كانت تلك الفتاة تنظر الى الشمعة وقد تناصفت ..

    فتقول في نفسها وكان يقتلها ذلك الشعور أنه ربما ما بقي من تلك العلاقة

    بقدر ما بقي من تلك الشمعة ..

    كانت تسابق أنفاسها وكانت تغرق كانت تصرخ بداخلها وتستنجد ذلك الفارس

    لكي يمد لها يده وبعد فترة صمت بدأ هو الحديث وبقسوة أكثر

    أسمعيني يابنت الناس ..

    لقد أحببتك وستظلي أعز أنسانة علي وتأكدي أنني أحببتك مثل ما

    أحببتيني ..

    ولكن الفراق مصيرنا المحتوم سوف أتضايق أنا وسوف تتضايقين ..

    ولكن مع الايام سوف ننسى لايتصور أحدا ثقل هذي الكلمات وجسامتها على

    قلب تلك الفتاة!!!

    كانت في تلك الحظة كلها جروح ستترك أثار عميقة في قلبها ..

    لن تبرأ أبدا ..

    وفي صمت دائم منها واصل هو كلامه ووصل الى السبب الذي دعاه لأن يفعل

    ذلك وهو أنه سيتزوج قريبا

    ( شهقت لسماعها هذه الكلمة شهقة أخذت تتردد في أعماقها وربما ستستمر

    تتردد لسنين بدون توقف )

    وواصل ..

    صدقيني هذا من أجلي ومن أجلك أنت أيضا ..

    سوف تتزوجين وسوف يأتي لك أبن الحلال في يوم من ألايام ؟؟

    أجابت ولاول مرة وصرخت ولاول مرة تصرخ فيها منذ أن عرفته ..

    أذن ماذا تسمي الذي بيننا ..

    لماذا فتحت قلبي ..

    لماذا جعلتني أتعلق بك لدرجة الجنون سنة وأنا اصحوا وأنام على أسمك

    وقالت كلاما كثيرا ..

    بالطبع لم يجيب وبدأ يقول بأنه سوف يقوم بتغيير أرقام هواتفه قريبا

    فلاداعي لاستمرار الاتصالات بينهما بعد اليوم ..

    ثم أحس أنه وصل الى نقطة النهاية ..

    وقال لها له تريدي شيئا ..

    كان البكاء الحار اجابتها ..

    تكلم فقال أرجوك سامحيني ..

    أتمنى لك الخير دائما وأتمنى لك حياة سعيدة

    وتأكدي بأنك سوف تشكريني في يوم من الايام ..

    مع السلامة في تلك الحظات أحست بحروق شديدة تسري في جسدها

    وتستقر في القلب ..

    حاولت أن تستوعب الذي حصل فلم تستطع خرجت

    الى الشرفة وكان الليل قد أنتصف والناس جميعهم نيام ..

    أحست بأنها قد أصبحت وحيدة في هذا العالم ..

    في هذه الليلة أرادت أن تفعل أشياء كثيرة ولكن أشياء اخرى منعتها ...

    وفي صباح اليوم التالي لم تستطع أن تخفي نفسها الحزينة وقلبها الجريح

    عرف أهلها أنها مريضة ولكن ما هو مرضها هذا ما لم يعرفه أحد ...

    ظلت بائسة يائسة لمدة يومين ..

    قررت بعدها أن تتصل به مرة أخرى ..

    وفعلا قامت بالاتصال به في تلك الليلة الحزينة ...

    رد صوته عبر الهاتف .. الو.. وكان صوته لم يتغير كان يظنها خطيبته في البداية

    ولكن فوجئ بصوت غريب ولكنه ألف أن يسمعه ..

    كان صوتها فعلا قد تغير بسبب الحزن والبكاء ..

    سكت هو هذه المرة وسكتت هي .. وبعد فترة أغلق الخط ..

    ماذا تفعل أيها الانسان البائس اذا كان من أحببته وعشقته قد تركك وتمنى

    أن لايسمع صوتك مضت الايام وكان هو قد غير أرقام هواتفه ..

    وحدد موعد الزواج في احد الصالات الفخمة ..

    قررت هي أن تحضر ذلك العرس وتحدثن مجموعة من النساء من أنهمن شاهدن

    فتاة رائعة الجمال دخلت من الباب الرئيسي ..

    ووقفت تنظر الى الكوشة التي يوجد بها العريس والعروس وكانت الدموع

    تسيل من عينيها ثم أسرعت تلك الفتاة خارج القاعة وغادرت المكان بأكمله ..

    والذي لم يعرفه أحد

    أن هذه الفتاة قد فرحت عندما رأت العريس يبتسم لزوجته

    ودعت لهم الله بالتوفيق والحياة الهانئة ..

    يحكى أيضا أن تلك الفتاة قد تزوجت بعد سنتين ونصف

    ورأى الحضور دموعها وهي جالسة على الكوشة وكذلك رأى زوجها ذلك .







    من مواضيع العضو
    قبل الودع



  11. #11

    افتراضي رد: رسالة الى صديقتي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه البوسفي على
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أختى شموع بارك الله فيك موضوعك حقاً رائع
    لكن أختى بعلمك الحب هو عنوان الحياة وهو أسمى ما فى الوجود فيه نحيا وتعيش فهو سلامة النفس فى أعماق
    أبدية هو الأمل الذى يسكن أنفاسنا ويخاطب أفكارنا ليحقق آمالنا ... هو سفينه بلا شراع تسير بنا إلى شاطىء الأمان ..... سماء صافية وبحراً هادىء ..... الحب هو العلم الوحيد تعجز البشريه عن إدراكها إلا لمن صدق فى نطقها ومعناها لتصبح الحياة جميلة لكى نحقق أهدافاً قد رسمناها ....... ألا يوجد حب فى الحياة .. فلا حياة بدونه
    حب الله ورسوله ... حب الوالدين ..... حب فى الله .... حب الأخاء..... حب الوطن ...... حب طاهر شريف
    حب يسمو بالنفوس وليس حب الشهوة والمعصية ..... حب سماوى يشمخ بالنفوس ..... لالالا حب دنىء يذل ويجلب
    العار والهوان ....... فالحب أنواع ...حب يعلو ويشمخ ....... وحب يسقط أرضى وهذا ما إكتسب من الغرب من التفاهات الدنيوية والعياذ بالله من شر ذلك الحب....... لأنه بلاء وواقع على أرض خرافية يلهينا عن الحاضر ويشد ويجذب إلى المعصية ...........
    جزاك الله خيراً ووفقنا الله لما يحب ويرضى
    أختك فى الله
    ياريت يكون رد حلوة منكم هذ اميلي انا ftma_ly@yahoo.com



    من مواضيع العضو
    قبل الودع



المواضيع المتشابهه

  1. قصص عن حسن الخاتمة وسوء الخاتمة
    بواسطة أبو الأبطال في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 13 -11 -2009, 11:39 PM
  2. لا أدافع عن زعيم الفاتيكان ........ولكن......
    بواسطة المتحرف في المنتدى منتدى الأخبار
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19 -09 -2006, 06:30 PM
  3. دعوة للتفكر
    بواسطة المجهول نت في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24 -08 -2006, 03:58 PM
  4. والأنهيار الكبير يحدث: من ينهار الاحتلال أم العراق؟
    بواسطة محمد دغيدى في المنتدى منتدى الأخبار
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19 -05 -2006, 03:42 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك