أهمية النية و مكانتها و ثمراتها

النية : أساس العمل و قاعدته

الأجر لا يحصل بالعمل إلا مقروناً بالنية

تنوع جزاء العمل بتنوع نيته

إخلاص النية أساس القبول

فضل النية و الإخلاص :

يبعث الناس على نياتهم

من كانت الآخرة همه

الخلود في الجنة أو النار بالنيات

حفظ العبد على قدر نيته

يبلغ العبد بنيته ما لا يبلغه بعمله

النية سر العبودية و روحها ، و العمل بغير نية لا ينفع

نية الخير باقية أبداً ، لا تتوقف و إن توقف العمل

قاصد الخير يثاب بنيته و إن لم يصب المراد

النيات تميّز الأعمال : تميز العبادات عن العادات - تميز رتب العبادات

النيات تحول العادات إلى عبادات

شرف النيات بباعثها و هو القلب

النية عمل السر ، و عمل السر أفضل من عمل العلانية

الجمع بين النيات في العمل الواحد تجارة العلماء الرابحة

نية المرء خير من عمله

من نوى أن يقتدي بأهل الخير كُتب له مثل أجورهم

من نوى الجهاد فمنع منه كُتب له أجر المجاهدين

ثواب من نوى أي عمل صالح فلم يتمكن من فعله

إعانة الله تعالى لمن حسنت نيته عند الاستدانة

أمر الله بالإخلاص

الإخلاص شرط لصحة العمل

أهمية النية في القرآن الكريم

أهمية النية في السنة

من الأقوال التي رويت عن السلف و الصالحين في النية و الإخلاص و التحذير من الرياء

آثار إخلاص النية في حياة الإنسان


--------------------------------------------------------------------------------

تعريف النية :

النية شرعاً بمعنيين :

تمييز العبادات بعضها عن بعض

تمييز المقصود بالعمل : هل هو الله وحده أم الله و غيره أم لغير الله ؟

النية إرادة جازمة

أنواع الإرادة :

الإرادة المتعلقة بالنية

الإرادة المتعلقة بـ " محبة الشيء "

إرادة " كاد "

النية من جنس الإرادات و العزوم و ليست من جنس العلوم " قول أهل السنة و الجماعة "

صحة قصد القلب إلى العمل

النية محلها القلب

النية من الناحية الفقهية

الفرق بين النية و الأمل

الإخلاص و النية

الإخلاص المطلوب ، نيةً و عملاً

النية و مقاصد الشريعة


--------------------------------------------------------------------------------

النية نوعان :

يتعلق بالمعبود

يتعلق بالعباد


--------------------------------------------------------------------------------

الأعمال المتعلقة بالنية :

المعاصي

الطاعات

المباحات

الأشياء التي لا تقدر عليها

النية في كل شيء

الأعمال بمقاصدها

الامتناع عن العمل الصالح بحجة عدم توفر النية

بناء المسجد لغرض فاسد

الجهاد لغرض دنيوي

قصد المكلف المصالح التي أقر الشارع قصدها بالعبادة

أثر النية في المباحات و العادات :

استحضار النية عند المباح

النية الصالحة تحول العمل من واجب أو مندوب أو مباح إلى عبادة

النية لا تؤثر في الحرام

الذين يقصدون التقرب بالحرام ثلاث فرق :

عدت بعض الذنوب قرباناً

جعلت الحرام وسيلةً للطاعة

تزعم أن الحرام يكون قربةً من طائفة معينة

التقرب إلى الله بالمبتدعات

علاقة النية بالفعل

حكم النية في العمل :

ليس من لازم اختلال النية أن يكون العمل رياءً

أقسام الأعمال إذا تخلفت عنها النية الصالحة :

يزول عن العمل معنى العبادة و يتحول إلى معصية و يبقى فيه أثر النفع

يزول عن العمل معنى العبادة و يتحول إلى معصية و لا يبقى فيه أثر النفع

يزول عن العمل معنى العبادة و لا أجر فيه ولا إثم

الخلل في العمل ينقسم إلى قسمين :

خلل مرده إلى اختلال النية

خلل مرده إلى نقص في العمل

ما يتحقق به صلاح النية :

الاستقامة في العمل

الاستقامة في الغاية من وراء العمل


--------------------------------------------------------------------------------

أن تكون النية محور حياتك


--------------------------------------------------------------------------------

أقوال في النية


--------------------------------------------------------------------------------

تفقد نيتك و راعها :

استحضار النية و تجريدها لله


--------------------------------------------------------------------------------

من لك أن تسلم نيتك


--------------------------------------------------------------------------------

هل للإنسان سلطان على نيته و قصده ؟


--------------------------------------------------------------------------------

من كان قصده و هدفه الدنيا أن الله تعالى ينغص عليه حياته :

وعيد من قصد الدنيا بالعمل الصالح

الغنيمة في الحرب و التجارة في الحج تنقصان الأجر

من أراد الدنيا وحدها بالعبادة أن ذلك يبطل أجره

من أراد التجارة عند خروجه للجهاد أن ذلك سبب لحرمانه من الشهادة

ذم من أراد الدنيا وحدها بالعبادة

عقوبة من كان همه و قصده الدنيا


--------------------------------------------------------------------------------

من نوى سوءاً في مستقبل أمره


--------------------------------------------------------------------------------

ذم ذي الوجهين


وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم