بسم الله الرحمن الرحيم

°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°السلام عليكم ورحمة الله °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°



أخــوانــي \أخـواتــي:-

ماالذي بقي من علامـات يوم القيامة ....؟؟؟؟

ما الذي لم يتحقق من العلامات الصغرى المنفردة ؟؟

لا شيء ..

جميع العلامات الصغرى .. حدثت والكثير منها تكرر حدوثه زيادةً في التأكيد ..

مالذي بقي من العلامات الصغرى المصاحبة للكبرى .. والتي تحدث خلال وقوع الكبرى

وقرب وقوعها حيث تفصل بينهم فترة من الزمان لا تكاد تذكر ..

لعمري لم يبقى شيء !

ها نحن قد عايشنا الصغرى المنفردة .. ونعايش الصغرى المرافقة للكبرى .. بمعنى

آخر ... نحن نعيش في نهاية الزمان ..

أخبروني بالله عليكم مالذي بقي من هذه لم تظهر ؟! :-






-
بعثةالنبي صلى الله عليه وسلم ..

- إنشقاق القمر ..

- موت النبي صلى الله عليه وسلم .

- فتح بيت المقدس- حدث ذلك في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وسيحدث في عهد

المهدي .

- كثرة المال والاستغناء عن الصدقة ..

- ظهور الفتن ..

- انتشار الأمن ..

- ظهور النار بالحجاز حدث في القرن السابع الهجري - ..

- قتال الترك المغول - ..

- قتال العجم ..

- ضياع الأمانة ..

- رفع العلم وظهور الجهل ..

- كثرة أعوان الظالم وظهور الكاسيات العاريات ! إنتشار الزنى وظهور الفاحشة .

- انتشار الربا ..

- استحلال الموسيقى والغناء والخمر ..

- زخرفة المساجد والتباهي بها ..

- التطاول في البنيان ..

- ولادة الأمة ربتها - اختلف العلماء في معنى هذا الحديث .. فمنهم من قال إنها تلد ربتها

أو ربها نصاً .. ومنهم من قال كرواية مسلم أنه إذا ملك الرجل جارية فاستولدها كان

الولد بمنزلة السيد لها . وقيل أن تبيع النساء الأمهات أولادهم ويكثر ذلك فيتداول الملاك

المستولد حتى يشتريها ولدها .. وقالوا أنه كثرة العقوق فيعامل الابن أمه معاملة السيد

لأمته من الإهانة والسب ...

- كثرة الهرج والمرج (القتل)..

- تقارب الزمن .. تقارب الأسواق ..

- ظهور الشرك في الأمة الإسلامية ..

- ظهور الفواحش وقطيعة الرحم وسوء الجوار .. تمسك الشيوخ بمظاهر الشباب .

- كثرة الشح .. كثرة التجارة .. ظهور الخسف والمسخ والقذف .. كثرة الزلازل ..

- ارتفاع أسافل الناس : .. ذهاب الصالحين ..

- عدم إفشاء السلام .. التماس العلم من الأصاغر ..

- الرؤيا الصادقة للمؤمنين .. انتشار التعليم والكتابة ..

- ترك العمل بالسنن .. الاختلاف في رؤية الهلال ..

- كثرة الكذب في نقل الأخبار .. كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق ..

- كثرة النساء وقلة الرجال .. كثرة موت الفجأة ..

- عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً .. كثرة المطر وقلة الزرع ..







لم يبقى شيء بالطبع .. لأن الكبرى أوشكت في الظهور .. إن لم تكن قد بدأت !

أولى العلامات الصغرى المصاحبة للكبرى التي بدأت في الظهور ..

هي انحسار نهر الفرات عن جبل الذهب .. ستظهر هذه العلامة قرب ظهور المهدي ..

وبالفعل بدأ نهر الفرات في انخفاض منسوب مياهه .. قال صلى الله عليه وسلم : " لا

تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقبل الناس عليه .. فيقتتل من كل مائة

تسعة وتسعون .. ويقول كل رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو " .. وتلك فتنة

شديدة ومقتلة عظيمة .. قتال دائر بين الرجال من أجل أخذ الذهب .. ولا يصل إليه أحد ..

ومن حضر تلك العلامة فلا يأخذ من الذهب شيئاً كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم : "

يوشك الفرات أن يحسر عن جبل من ذهب فمن حضره فلا يأخذ منه شيء " ..







وثاني علامة هو كلام السباع والجمادات للإنسان ..

هل سُتدهش عندما تعلم أن هذه العلامة قد ظهرت من عهد النبي صلى الله عليه وسلم!

في الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء ذئب إلى راعي الغنم فأخذ

منه شاه فطلبه الراعي حتى انتزعها منه . قال : فصعد الذئب على تل فأقص جلس على

أسته واستذفر أدخل ذنبه بين فخذيه- فقال : عمدت إلى رزق رزقنيه الله عزوجل

وانتزعته مني ، فقال الرجل : تالله ان رأيت كاليوم ذئباً يتكلم! قال الذئب : أعجب من

هذا رجل في النخلات بين الحرتين يخبركم بما مضى وبما هو كائن بعدكم . وكان الرجل

يهودياً فجاء الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وخبره .. فصدقه النبي عليه الصلاة

والسلام .. ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" إنها أمارة من إمارات بين يدي الساعة

قد أوشك الرجل أن يخرج حتى تحدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله بعده " ..







ثالث علامة : تمني الموت من شدة البلاء :

قال صلى الله عليه وسلم :" لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول ياليتني مكانه " ..

قال ابن مسعود رضي الله عنه : سيأتي عليكم زمان لو وجد أحدكم الموت يباع لاشتراه ..

إنه البلاء العظيم .. وابتعاد الناس عن شريعة الإسلام .. وكثرة القتل بين

المسلمين .. وقد حدث ذلك في بعض البلاد مثل البوسنة والهرسك وغيرها .. وسيحدث

قريباً ..







رابعاً : كثرة الروم وقتالهم للمسلمين ..

والروم هم الغرب عموماً .. قال صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة والروم أكثر الناس " ..

أعتقد أن هذه العلامة يمكن ملاحظتها بكل وضوح ! وسيغدر بنا بنو الأصفر ..

وسيقاتلوننا ..

قال عليه السلام : " أعدد ستاً بين يدي الساعة .. فذكر منها هدنة تكون بين بينكم وبين

بني الأصفر ( الروم) فيغدرون ، فيأتونكم تحت ثمانين غاية راية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً " .

نحن الآن نعيش نهايات عصر الهدنة مع الروم .. ولسوف يغدرون .. وستكون ملحمة عظيمة

تنتهي بإذن الله بنصر المسلمين .. تحت قيادة المهدي ..







خامساً : فتح القسطنطينية ..فُـتحت في عهد الفاتح .. وسوف تفتح من جديد لأنها

أصبحت علمانية .. وسيكون

فتحها بالتكبير والتهليل .. الروم ستقاتل المسلمين أتعلمون لماذا ؟

لأن الروم يطلبون من المسلمين أن يخلوا بينهم وبين الذين أسلموا منهم فيقول

المسلمون : لا والله لا نخلي بينكم وبين أخواننا ، فتكون الحرب التي تنتهي بإذن الله

بنصرالمسلمين ..

أيبدو هذا الشرط مألوفاً حالياً نوعاً ما ؟؟؟!

الهدف من ذكر العلامات الصغرى ليست للتسلية إنما تذكرة لأولي الألبـــــــــــــاب ..

أخــبروني مالذي فعلناه في الدنيا من أعمال أمرنا بها الخالق،كيف سنواجهه

سبحانه وتعالى يوم الساعة...اللهــم نسألك حسن الخاتمة..

" فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها "( سورة محمد 18 )

انشروها بقدر المستطاع .. ( لا اله الا الله محمد رسول الله ) من نشر هذه الجملة له 3 آلاف

حسنة بإذن الله

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى