يمكن أن يتحول السرور ببداية مرحلة تسنين الأطفال الرضّع إلى حالة من البؤس للطفل والأم كذلك، ولكن هناك بضعة أشياء بسيطة يمكن أن تقومي بها للتخفيف من ألمه وحزنه.


النصائح:
1. قومي بمراقبة الإشارات الواضحة للتسنين مثل الخدود الحمراء الناصعة، حمّى منخفضة، توتر غير عادي، ويتغيّر في عادات الأكل أو النوم. قد تبدو اللثة ملتهبة أيضا , مع ظهور طفح معتدل حول الفمّ أو حول المنطقة التناسلية.


2. قومي برعاية الطفل وإطعامه أكثر من المعتاد فهو قد يكون متعبا ولن يتناول وجباته الكاملة، فاحرصي على تقديم الطعام بكميات أصغر طوال اليوم مع تقديم الحب والرعاية بشكل مكثف.

3. قومي بتدليك لثة الطفل بأصبع يدك الصغير، بعد غسله بشكل جيد، العديد من الأطفال يرتاحون عندما تقومي بذلك.

4. قومي ببل قطعة من القماش النظيف ثم وضعها في المجمدة لفترة معقولة، استعمليها لتبريد لثة الطفل أو أعطيها للطفل ليمضغها قليلا.

5. يمكنك استعمال ألعاب الأطفال المصنوعة من الهلام والمخصصة للتسنين. لزيادة فائدتها ضعيها في الثلاجة.

6. قومي بتقديم مشروبات باردة لتسكين تهيج لثة طفلك، إذا كان الطفل كبيرا بما فيه الكفاية لتناول المشروبات الأخرى أي أكبر من سن ستة أشهر.

7. قدمي للطفل أطعمة مهدئة مثل اللبن الرائب البارد أو الفطائر الباردة.

8. قومي بتنظيف المنطقة المحيطة بفم الطفل بمنديل أو منشفة مبللة إذا كان لعابه يسيل بكثرة. التنظيف المستمر سوف يمنع زهور الطفح أو الالتهابات حول الفم.

9. استعملي بعض الأدوية المتوفر في الصيدلية لتهدئة الألم. لقد وجدتها مفيدة جدا في حالة ابنتي التي بدأت بالتسنين.

تحياتي//نوسة